نصائحمنوعات

ما هو الفرق بين ألم العضلات وألم العظام؟

الفرق بين ألم العضلات وألم العظام

الفرق بين ألم العضلات وألم العظام قد لا يكون واضحا، من الصعب التفريق بينهما، لأن كلاهما يؤثر على أجزاء متشابهة من الجسم. 

قد يكون الألم أيضًا متشابهًا في الشدة. ومع ذلك، بشكل عام، فإن آلام العظام تبدو أكثر حدة وأعمق وأكثر ضعفًا من آلام العضلات.

قد يستمر ألم العظام أيضًا لفترة أطول من آلام العضلات ويتطلب عناية طبية أكبر. في المقابل، ألم العضلات قد يكون “عاما” ويصعب تحديد موقعه بالضبط.

يجب على الشخص زيارة أخصائي إذا كان الألم شديدا، أو إذا استمر أكثر من 48 ساعة. يُطلق على الأطباء المتخصصين في الجهاز العضلي الهيكلي اسم جراحي العظام.

هذه المقالة التي بين يديك توضح الفرق بين ألم العضلات وألم العظام، مع ذكر الأسباب و العلاج.

أسباب آلام العظام

الفرق بين ألم العضلات وألم العظام: أسباب آلام العظام haronefit
الفرق بين ألم العضلات وألم العظام: أسباب آلام العظام

فيما يلي بعض الأسباب المحتملة لآلام العظام.

هشاشة العظام: كما يوحي الاسم، هي مرض “العظام المسامية”. وهو أكثر شهرة عند كبار السن، وينتج عن نقص الكالسيوم وفيتامين D. تشمل الأسباب الأخرى فرط نشاط الغدة الدرقية، وانقطاع الطمث، والتاريخ العائلي لهشاشة العظام.

من المهم أيضا ملاحظة أن هشاشة العظام لا تكون مؤلمة حتى تتسبب في انهيار الفقرات أو حدوث كسر. هشاشة العظام تجعل العظام ضعيفة وهشة. هذا يزيد من خطر إصابات العظام.

تقول مؤسسة هشاشة العظام الدولية أن واحدة من كل 3 نساء و 1 من كل 5 رجال فوق سن الخمسين يعانون من كسر في العظام بسبب هشاشة العظام. لا تظهر الأعراض على معظم الناس، مما يجعل هشاشة العظام “مرضًا صامتًا”.

احترس من العلامات المبكرة لهشاشة العظام مثل:

  • آلام الظهر الشديد
  • وضعية منحنية
  • فقدان الطول
  • إصابة في العظام ناجمة عن السقوط الطفيف أو الكدمات

يمكن علاج هشاشة العظام إذا قام الطبيب بتشخيصها مبكرًا. يشمل العلاج الأدوية التي تُبطئ من فقدان العظام وتدعم نمو العظام. قد يكون هذا مصحوبًا بمكملات غذائية وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي متوازن.

يمكن أن تؤدي إصابة العظام إلى كسر جزئي أو كامل للعظم. هذا يسمى كسر. اعتمادًا على نوع الإصابة وقوتها، قد تنكسر العظام بطرق مختلفة، بالطول أو بالعرض أو إلى قطعتين أو أكثر.

الأسباب الثلاثة الأكثر شيوعًا للكسر هي:

  • هشاشة العظام
  • الصدمة الناتجة عن حادث أو سقوط شديد أو إصابة رياضية
  • إجهاد العظام الناجم عن الإفراط في استخدام العضلات (يسمى كسر الإجهاد)

تشمل أعراض الكسر ما يلي:

  • كدمات
  • ألم حاد حاد في موقع الإصابة
  • عدم القدرة على تحريك المنطقة المصابة
  • تشوه (طرف يبدو خارج مكانه أو يبرز من الجلد)

يشمل علاج الكسر تثبيت الجبيرة، حيث يتم لف المنطقة المصابة بجص أو قالب من الألياف الزجاجية. هذا يساعد العظام على الالتئام، الأمر الذي قد يستغرق عدة أسابيع. قد يحتاج بعض الأشخاص إلى جراحة تَوغلية لضبط شظايا العظام داخليًا.

تبدأ أنواع عديدة من السرطان في أنسجة أو خلايا العظام أو حول العظام. تشمل أنواع سرطان العظام ما يلي:

  • ورم الخلايا العملاقة للعظام
  • الساركوما الغضروفية
  • ليمفوما اللاهودجكين
  • الساركوما العظمية
  • المايلوما المتعددة

نادرًا ما يظهر سرطان العظام عند البالغين. وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية، تعتبر الساركوما العظمية أكثر شيوعًا بين “الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 30 عامًا”. وأكثر من 10٪ من الحالات تظهر في “الأشخاص في الستينيات والسبعينيات من العمر”.

يُصاب بعض الأشخاص بسرطان العظام بسبب حالات وراثية. تشمل الأسباب الأخرى علاج السرطان السابق بالأدوية المضادة للسرطان، أو العلاج الإشعاعي، ومرض باجيت الذي يصيب العظام.

تشمل أعراض سرطان العظام ما يلي:

  • ألم يشبه الألم العميق والباهت في منطقة العظام (الذراعين أو الساقين أو الظهر أو الأضلاع أو الحوض).
  • التعب، خاصة عندما يبدأ السرطان بالانتشار
  • انتفاخ أو التهاب، كما لو كان هناك كتلة
  • فقدان الوزن المفاجئ وغير المبرر

الجراحة هي العلاج المناسب لسرطان العظام، حيث يقوم الطبيب بإزالة الورم بأكمله. قد تتطلب الأنواع الأخرى من سرطان العظام مجموعة من العلاجات التي تشمل العلاج الكيميائي والإشعاعي والعلاج الموجه.

أسباب آلام العضلات

الفرق بين ألم العضلات وألم العظام: أسباب آلام العضلات haronefit
الفرق بين ألم العضلات وألم العظام: أسباب آلام العضلات

ألم العضلات أكثر شيوعًا من آلام العظام، ولكن قد لا يكون سببها واضحًا دائمًا. يُعرف أيضًا باسم الألم العضلي، ويمكن أن تشمل آلام العضلات والمفاصل والأربطة والأوتار والأنسجة الرخوة التي تربط هذه العظام والأعضاء.

تُعد إصابات العضلات أمرًا شائعًا عند الرياضيين والأشخاص المشاركين في الرياضات عالية الشدة. تظهر الأبحاث أن إصابات العضلات تشكل 10 إلى 55٪ من جميع الإصابات الرياضية الحادة.

يمكن أن تصاب العضلة نتيجة تأثير السقوط، أو نتيجة قوة خارجية مثل التدخل الرياضي، أو حادث طريق. 

يمكن أيضًا أن تتمدد العضلات، وهو ما يسميه معظم الناس بإجهاد العضلات. قد تكون الإصابة خفيفة أو معتدلة أو شديدة، حسب قوة التأثير ونوع العضلات المصابة.

تشمل أعراض إصابة العضلات ما يلي:

  • ألم لاذع في موقع الإصابة، والذي قد يصبح أضعف مع مرور الوقت
  • انخفاض حركة المنطقة المصابة
  • التهاب أو تورم
  • احمرار
  • وجع

يتم تشخيص إصابة العضلات عن طريق الفحص البدني، وقد تتطلب اختبارات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). 

يشمل علاج إصابات العضلات العلاج بالحرارة أو البرودة لتهدئة العضلات المصابة، وإطالة العضلات الخفيفة إذا كان الألم ممكنًا، ومسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، والراحة.

الألم العضلي الليفي هو نوع شائع بشكل متزايد من آلام العضلات التي تسبب ألمًا شديدًا على نطاق واسع في جميع أنحاء الجسم. كما أنه يؤثر على عادات النوم لدا الشخص، ومن المعروف أنه يسبب اضطرابات نفسية وعاطفية.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يصيب الألم العضلي الليفي أكثر من 4 ملايين بالغ في الولايات المتحدة، أي حوالي 2٪ من السكان البالغين. يتم تشخيص معظم الناس في منتصف العمر.

الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة أكثر عرضة للإصابة بالألم العضلي الليفي. العوامل الأخرى التي تزيد من خطر إصابة الشخص هي السمنة، والتاريخ العائلي للإصابة بالألم العضلي الليفي، وبعض أنواع العدوى الفيروسية.

تشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • آلام الجسم التي تستمر أكثر من 3 أشهر
  • التعب والإرهاق المتكرر
  • الكآبة
  • القلق
  • مشاكل النوم
  • الصداع والصداع النصفي
  • الشعور بوخز في اليدين أو القدمين

يتم علاج الألم العضلي الليفي بمزيج من الأدوية الموصوفة ومسكنات الألم وتمارين تقوية العضلات وأنشطة التحكم في الإجهاد مثل اليوجا والتأمل.

هذه مجموعة من الأمراض التي تسبب التهاب العضلات وضعفها وألمها على المدى الطويل. حتى الآن، حدد الباحثون أربعة اعتلالات عضلية: 

  • التهاب العضلات 
  • التهاب الجلد والعضلات 
  • التهاب عضلات الجسم الشامل
  • الاعتلال العضلي المناعي الذاتي الناخر

على الرغم من أن أسمائهم قد تبدو مربكة، إلا أن جميع الاعتلالات العضلية الالتهابية هي نوع من أمراض المناعة الذاتية. 

يحدث مرض المناعة الذاتية عندما تبدأ الخلايا المناعية (التي من المفترض أن تقاوم العدوى) في مهاجمة أنسجة الجسم وألياف العضلات والأوعية الدموية.

هذا يؤدي إلى أعراض مثل:

  • التعب أو التعب بعد الوقوف أو المشي
  • ضعف العضلات
  • ألم عضلي

لا يوجد حاليًا علاج معروف للاعتلال العضلي الالتهابي، ولكن قد تساعد بعض العلاجات في تقليل الأعراض.

يوصي المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية بالعلاج الطبيعي والتمارين الرياضية والأدوية والعلاج بالحرارة والراحة للتخفيف من الأعراض وتحسين نوعية الحياة.

متى يجب استشارة الطبيب؟

الفرق بين ألم العضلات وألم العظام haronefit
الفرق بين ألم العضلات وألم العظام

من الأفضل استشارة الطبيب إذا استمر الألم أكثر من 48 ساعة، أو إذا كان يتعارض مع الحياة اليومية. اتصل بالطبيب على الفور إذا كان الألم لا يطاق، أو إذا بدا أحد الأطراف غريبًا أو في غير مكانه، أو إذا كانت الحمى مصحوبة بالألم.

الخلاصة:

يمكن أن تُسبب العديد من الحالات قصيرة المدى والمزمنة آلامًا في العضلات وألمًا في العظام. يمكن علاج العديد من هذه الحالات بالأدوية البسيطة التي لا تستلزم وصفة طبية والعلاج الحراري والراحة.

ومع ذلك ، قد يحتاج البعض إلى عناية طبية عاجلة. من المهم مراقبة الأعراض عن كثب خلال فترة تتراوح من 24 إلى 48 ساعة. إذا استمر الألم ، اتصل بالطبيب.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى