نصائحمنوعات

الاستحمام بالماء البارد أو الساخن: أيهما أفضل للجسم؟

يقوم الناس في جميع أنحاء العالم بـ الاستحمام بالماء البارد أو الساخن. قد يكون لدرجة حرارة الماء الذي يستخدمونه فوائد مختلفة للصحة.

هناك مجموعة من الدراسات حول الفوائد الصحية للمياه الباردة والساخنة. أثناء الاستحمام بالماء البارد أو الساخن، يغمر الشخص جسمه أو جزء من جسمه في وعاء من الماء أو تحت الرشاش لفترة محددة من الوقت. فهل هذا الأمر جيد للصحة؟

حسنا، هذه المقالة توضح نتائج هذه الدراسات، بما في ذلك الفوائد والمخاطر الصحية المحتملة لـ الاستحمام بالماء البارد أو الساخن.

فوائد الاستحمام بالماء البارد

الاستحمام بالماء البارد أو الساخن - فوائد الاستحمام بالماء البارد
الاستحمام بالماء البارد أو الساخن – فوائد الاستحمام بالماء البارد

على الرغم من أن الاستحمام بماء بارد قد لا يكون تجربة ممتعة، إلا أنه يمكن أن يوفر بعض الفوائد الصحية. تشير مراجعة عام 2014، على سبيل المثال، إلى أن الاستحمام بالماء البارد يفيد في:

تقليل الالتهابات والتورم

تقليل التشنجات العضلية

لها تأثيرات تسكين الآلام

بحثت دراسة قديمة، هذه المرة من عام 2000، في تأثيرات درجات حرارة الماء المختلفة على التفاعلات الجسدية. في حالة الماء البارد، غمر الباحثون المشاركين في 57.2 درجة فهرنهايت (14 درجة مئوية) من الماء لمدة ساعة واحدة. عانى المشاركون من الآثار التالية (بعضها قد لا يكون بالضرورة مفيدًا للصحة):

زيادة التمثيل الغذائي

زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم

زيادة مستويات المواد الكيميائية العصبية الدوبامين والنورادرينالين

انخفاض مستويات الكورتيزول، “هرمون التوتر”

تتضمن بعض الآثار المفيدة لغمر الماء البارد ما يلي:

تحسين الدورة الدموية

يؤدي الاستحمام بالماء البارد إلى انقباض الأوعية الدموية الموجودة على سطح الجلد. هذا يحول تدفق الدم بعيدًا عن سطح الجلد. وجدت دراسة صغيرة واحدة عام 2019 أن الاستحمام بماء بارد بعد التمرين قد يحسن الترطيب العام عن طريق تبريد الجسم.

عندما ينتقل الدم بعيدًا عن الجلد، تتمدد الأوعية الدموية في أنسجة الجسم العميقة. هذا يحسن من الدورة الدموية في الأنسجة العميقة.

انخفاض مستويات الكورتيزول

الكورتيزول هو هرمون التعب الذي يطلقه الجسم استجابة للتوتر. وبالتالي فإن خفض مستويات الكورتيزول في الدم قد يساعد في تقليل مستويات التوتر. لاحظ الباحثون أنه عندما يغمر الناس أنفسهم في حمام من الماء البارد، تنخفض مستويات الكورتيزول لديهم.

إليك: أخطار ارتفاع هرمون الكورتيزول وتأثيراتها على الجسم

انخفاض الألم

وفقًا لمراجعة عام 2014، يؤدي الاستحمام بالمياه الباردة إلى استجابة تلقائية للألم تسمى التسكين الناجم عن الإجهاد (SIA).

التسكين الناجم عن الإجهاد هو استجابة مخففة للألم أثناء أو بعد التعرض لمحفز مرهق، مثل الاستحمام بالماء البارد.

تقليل آلام العضلات والتعب المرتبط بالرياضة

اختبرت إحدى الدراسات القديمة من عام 2009 آثار الاستحمام بالماء البارد على الأداء البدني بين الرياضيين. بعد ممارسة الرياضة، قام بعض الرياضيين بالاستحمام بالماء البارد، بينما قام البعض الآخر بالاستحمام بالماء الدافئ.

لم يجد الباحثون أي اختلافات في الأداء البدني اللاحق بين المجموعتين، ولم يجدوا أي اختلافات في مقدار تلف العضلات أو الالتهاب الذي عانى منه المشاركون.

ومع ذلك، كانت الإحساس بألم العضلات والإرهاق أقل بشكل ملحوظ في المجموعة التي قامت بالاستحمام بالماء البارد. يمكن أن يكون هذا التأثير النفسي مفيدًا أثناء الرياضات التنافسية.

فوائد الاستحمام بالماء الساخن

الاستحمام بالماء البارد أو الساخن - فوائد الاستحمام بالماء الساخن
الاستحمام بالماء البارد أو الساخن – فوائد الاستحمام بالماء الساخن

قد يكون للاستحمام بالماء الساخن أيضًا آثار مفيدة للصحة. تتضمن بعض الأمثلة على الفوائد الصحية المحتملة ما يلي:

تحسين صحة القلب والأوعية الدموية

وفقًا لمراجعة عام 2014 لملاحظات العلاج المائي، يبدو أن الاستحمام بالماء الدافئ يحسن تدفق الدم لدى الأشخاص المصابين بفشل القلب المزمن. هذا بسبب اتساع الأوعية الدموية بشكل طبيعي عند تعرضها لدرجات حرارة عالية.

كشفت دراسة أجريت عام 2012 آثار الاستحمام بالماء الدافئ على تصلب الشرايين، والذي يحدث عندما تصبح الشرايين داخل الجسم أقل مرونة. يلعب تصلب الشرايين دورًا رئيسيًا في حالة تصلب الشرايين القلبية، والتي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

ووجدت الدراسة أن المشاركين الذين غَمَروا أقدامهم وأرجلهم السفلية في ماء دافئ لمدة 30 دقيقة أظهروا انخفاضًا في تصلب الشرايين. المشاركون الذين لم يستحموا بالماء الدافئ لم يظهروا هذا التأثير.

تحسين صحة العضلات والمفاصل

كما ذكرنا سابقًا ، يمكن أن يؤدي الاستحمام بالماء الساخن إلى تعزيز تدفق الدم، مما يساعد على تهدئة تيبس المفاصل والعضلات المتعبة. في غضون ذلك، يمكن أن يقلل الاستحمام الباردة من الالتهاب والمساعدة على تخدير الألم.

حققت دراسة واحدة عام 2017 في تأثير العلاجات الساخنة والباردة على هشاشة العظام في الركبة. قسم الباحثون 96 مشاركًا إلى ثلاث مجموعات. 

تلقت المجموعة الضابطة العلاج القياسي فقط من هشاشة العظام. تلقت المجموعتان الأخريان علاجًا قياسيًا لمرض هشاشة العظام جنبًا إلى جنب مع العلاج بالحرارة أو العلاج البارد.

قامت مجموعة العلاج الحراري بتطبيق الحرارة على الركبة المصابة مرتين يوميًا لمدة 3 أسابيع، بينما قامت مجموعة العلاج البارد بتطبيق البرودة على الركبة المصابة مرتين يوميًا لمدة 3 أسابيع.

في نهاية الدراسة، أظهرت المجموعتان انخفاضًا طفيفًا في الألم وتحسنًا خفيفًا في وظيفة الركبة. ومع ذلك، لم تكن هذه التأثيرات أقوى بكثير من تلك التي عانت منها المجموعة الضابطة.

تحسين صحة الدماغ

بحثت دراسة عام 2018 في تأثيرات الاستحمام بالماء الساخن على عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ BDNF وهو بروتين له عدة وظائف مهمة في الدماغ والحبل الشوكي، بما في ذلك:

تحسين بقاء الخلايا العصبية

تحسين نمو ونضج وصيانة الخلايا العصبية

تحسين التعلم والذاكرة

كانت الدراسة صغيرة، وشملت ثمانية رجال فقط. أخذت مجموعة واحدة حمامًا لمدة 20 دقيقة في ماء ساخن بدرجة حرارة 107.6 فهرنهايت (42 درجة مئوية). أخذت المجموعة الأخرى حمامًا لمدة 20 دقيقة في ماء دافئ بدرجة حرارة 95 درجة فهرنهايت (35 درجة مئوية).

كان لدى المشاركين الذين أخذوا الحمام الساخن مستويات أعلى بكثير من BDNF. وخلص الباحثون إلى أن ارتفاع الحرارة الناجم عن الحمام الساخن يزيد من إنتاج BDNF.

تحسين جودة النوم 

توصي منظمات مثل المعهد القومي للقلب والرئة والدم بالاستحمام بالماء الساخن قبل النوم كطريقة لتحسين النوم. قد يؤدي الاستحمام بالماء الساخن إلى تحسين جودة النوم بسبب مزيج من كيفية استرخاء الجسم أثناء الاستحمام وانخفاض درجة حرارة الجسم بعد ذلك.

متى يكون الاستحمام بالماء البارد أو الساخن

متى يكون الاستحمام بالماء البارد أو الساخن
متى يكون الاستحمام بالماء البارد أو الساخن

يوصي الأطباء أحيانًا بالعلاج بالحرارة أو البرودة للأشخاص الذين يعانون من إصابات في العضلات أو العظام. ومع ذلك، لم يتضح بعد ما إذا كان الاستحمام بالماء البارد أو الساخن له نفس فوائد وضع الثلج أو وسادة التدفئة.

يستمتع بعض المصابين بالتهاب المفاصل بالحمامات الساخنة في الصباح لأنها تساعدهم على الشعور بالحركة. ومع ذلك، فإن الاستحمام البارد مفيد للإصابات المصحوبة بالتهاب.

وجدت دراسة أجريت عام 2019 أن أفضل وقت للإستحمام كان من ساعة إلى ساعتين قبل النوم.

يجب على الأشخاص المصابين بالأكزيما والطفح الجلدي تجنب الاستحمام بالماء الساخن تمامًا، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة جفاف الجلد.

المخاطر المحتملة

الاستحمام بالماء البارد أو الساخن - المخاطر المحتملة
الاستحمام بالماء البارد أو الساخن – المخاطر المحتملة

قد تؤدي الحمامات الطويلة شديد البرودة أو شديدة السخونة إلى خفض درجة حرارة جسم الشخص أو رفعها بشكل مفرط.

إذا انخفضت درجة حرارة جسم الشخص عن 89.96 درجة فهرنهايت (32.2 درجة مئوية)، فقد يعاني الشخص من:

انخفاض معدل التنفس

انخفاض في ضغط الدم

عدم انتظام ضربات القلب

فقدان الوعي

إذا كان الماء شديد السخونة، فإنه يُعرض لخطر الحروق وضربة الشمس.

طالما أن الشخص يتجنب درجات الحرارة القصوى، فإن الاستحمام بالماء البارد أو الساخن يمكن أن يوفر بعض الفوائد الصحية. يعد العلاج المائي بشكل عام استراتيجية آمنة ولا يسبب أي آثار جانبية ملحوظة.

سيكون من الضروري إجراء مزيد من الدراسات للتحقيق والتأكيد على الآثار طويلة المدى لـ الاستحمام بالماء البارد أو الساخن.

الخلاصة:

يبدو أن الدراسات تشير إلى أن درجات الحرارة الباردة والساخنة يمكن أن يكون لها تأثيرات مفيدة ولكنها مختلفة على الجسم.

ليس من الواضح ما إذا كان الاستحمام ينتج نفس تأثيرات العلاج بالغَمر بالمياه. إذا حدث ذلك، يجب على الشخص أن يفكر في نوع التأثيرات التي يريد تحقيقها قبل أن يقرر ما إذا كان سيأخذ حماما باردًا أو ساخنًا.

كما هو الحال مع علاجات الغمر في الماء، من المرجح أن يكون أخذ حمام بارد أو ساخن آمنًا. ومع ذلك، يجب على الناس تجنب الاستحمام بالماء شديد البرودة أو شديد الحرارة، لأن القيام بذلك قد يكون ضارًا بالصحة.

إقرأ المزيد:

ما هي اسباب تشنجات العضلات وطريقة علاجها

إليك أهم مسببات التعب العضلي وكيفية علاجه

ضمور العضلات: أعراضه وكيفية علاجه

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى