منوعاتنصائح

الاضطرابات الهرمونية: أسبابها وكيفية التعامل معها

تحدث الاضطرابات الهرمونية عندما يكون هناك الكثير أو القليل من الهرمون في مجرى الدم. بسبب دورها الأساسي في الجسم، حتى الاضطرابات الهرمونية الصغيرة يمكن أن تسبب آثارًا جانبية في جميع أنحاء الجسم.

الهرمونات هي مواد كيميائية تنتجها الغدد في جهاز الغدد الصماء. تنتقل الهرمونات عبر مجرى الدم إلى الأنسجة والأعضاء، لتوصيل الرسائل التي تخبر الأعضاء بما يجب القيام به ومتى تفعل ذلك.

الهرمونات مهمة لتنظيم معظم العمليات الجسدية الرئيسية، لذلك يمكن أن يؤثر عدم التوازن الهرموني على مجموعة واسعة من وظائف الجسم. تساعد الهرمونات على تنظيم:

  • الأيض والشهية
  • معدل ضربات القلب
  • دورات النوم
  • دورات الإنجاب والوظيفة الجنسية
  • النمو العام 
  • مستويات المزاج والتوتر
  • درجة حرارة الجسم

يمكن أن يتأثر الرجال والنساء على حد سواء بالاختلالات في الأنسولين والستيرويدات وهرمونات النمو والأدرينالين.

قد تعاني النساء أيضًا من اختلالات في مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون، بينما يكون الرجال أكثر عرضة للاختلالات في مستويات هرمون التستوستيرون.

إليك: هرمون النمو البشري (HGH):الآثار الجانبية والجرعات الموصى بها

أعراض الاضطرابات الهرمونية

أعراض الاضطرابات الهرمونية

تعتمد أعراض الاضطرابات الهرمونية على الغدد والهرمونات المصابة. تشمل الأعراض المرتبطة بالأسباب الأكثر شيوعًا للإختلالات الهرمونية ما يلي:

  • زيادة الوزن أو فقدان الوزن غير المبرر
  • التعرق غير المبرر أو المفرط
  • صعوبة في النوم
  • تغيرات في الحساسية للبرد والحرارة
  • جلد جاف جدا أو طفح جلدي
  • تغيرات في ضغط الدم
  • تغيرات في معدل ضربات القلب
  • هشاشة العظام أو ضعفها
  • تغيرات في تركيز السكر في الدم
  • التهيج والقلق
  • التعب غير المبرر وطويل الأمد
  • زيادة العطش
  • الكآبة
  • الصداع
  • الحاجة للذهاب إلى الحمام أكثر أو أقل من المعتاد
  • الانتفاخ
  • تغيرات في الشهية
  • انخفاض الدافع الجنسي
  • الشعر الخفيف والمتقصف
  • العُقم
  • زيادة الدهون على مستوى الوجه
  • رؤية مشوشة
  • انتفاخ في الرقبة
  • تعميق الصوت عند الإناث

أسباب الاضطرابات الهرمونية

أسباب الاضطرابات الهرمونية

سيختبر الجميع فترات طبيعية من عدم التوازن أو التقلبات الهرمونية في نقاط معينة من حياتهم. ولكن يمكن أن تحدث الاضطرابات الهرمونية أيضًا عندما لا تعمل الغدد الصماء بشكل صحيح.

الغدد الصماء هي خلايا متخصصة تنتج وتخزن وتطلق الهرمونات في الدم. هناك العديد من الغدد الصماء الموجودة في جميع أنحاء الجسم والتي تتحكم في أعضاء مختلفة، بما في ذلك:

  • الغدة الكظرية
  • الغدة التناسلية (الخصية والمبايض)
  • الغدة النخامية
  • غدة ما تحت المهاد
  • الغدة الدرقية 
  • جزر البنكرياس

من المعروف أن العديد من الحالات الطبية قد تؤثر على بعض أو على العديد من الغدد الصماء. قد تلعب بعض عادات نمط الحياة والعوامل البيئية دورًا أيضًا في الاختلالات الهرمونية.

تشمل أسباب الاختلالات الهرمونية ما يلي:

  • الإجهاد المزمن أو الشديد
  • مرض السكري من النوع 1 و السكري من النوع 2
  • ارتفاع السكر في الدم (فرط إنتاج الجلوكاجون)
  • نقص السكر في الدم (ينتج الأنسولين أكثر من الجلوكوز في الدم)
  • خمول الغدة الدرقية 
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • سوء التغذية 
  • زيادة الوزن
  • الاستبدال الهرموني أو أدوية تحديد النسل
  • تعاطي أدوية الستيرويد
  • عقيدات الغدة الدرقية
  • أورام الغدة النخامية
  • متلازمة كوشينغ (مستويات عالية من هرمون الكورتيزول)
  • مرض أديسون (انخفاض مستويات الكورتيزول والألدوستيرون)
  • أورام وخراجات حميدة (أكياس مملوءة بالسوائل) تؤثر على الغدد الصماء
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي (مستويات منخفضة من الكورتيزول)
  • إصابة الغدد الصماء
  • ردود فعل تحسسية أو عدوى شديدة
  • السرطانات التي تشمل الغدد الصماء
  • العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي
  • نقص اليود (تضخم الغدة الدرقية)
  • التهاب البنكرياس الوراثي
  • متلازمة تيرنر 
  • متلازمة برادر ويلي
  • فقدان الشهية
  • فيتويستروغنز، استروجين نباتي طبيعي موجود في منتجات الصويا
  • التعرض للسموم والملوثات والمواد الكيميائية المسببة لاضطرابات الغدد الصماء، بما في ذلك المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب

إليك: 10 طرق لزيادة هرمون الدوبامين بشكل طبيعي

الاضطرابات الهرمونية عند النساء

الاضطرابات الهرمونية عند النساء

تعاني النساء بشكل طبيعي من عدة فترات من عدم التوازن الهرموني طوال حياتهن ، بما في ذلك خلال:

  • سن البلوغ
  • الحيض
  • الحمل والولادة والرضاعة
  • انقطاع الطمث، وبعد انقطاع الطمث

النساء أيضًا معرضات لخطر الإصابة بأنواع مختلفة من اضطرابات عدم التوازن الهرموني عن الرجال لأن لديهن أعضاء ودورات غدد صماء مختلفة.

تشمل الحالات الطبية التي تسبب الاضطرابات الهرمونية غير المنتظمة لدى النساء ما يلي:

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض)
  • استبدال الهرمونات أو أدوية تحديد النسل
  • انقطاع الطمث المبكر
  • قصور المبيض الأساسي (POI)
  • سرطان المبيض

تشمل أعراض الاختلالات الهرمونية عند النساء:

  • فترات غزيرة أو غير منتظمة أو مؤلمة
  • هشاشة العظام (ضعف وهشاشة العظام)
  • الهبات الساخنة والتعرق الليلي
  • جفاف المهبل
  • عسر الهضم
  • الإمساك والإسهال
  • حب الشباب أثناء الحيض أو قبله مباشرة
  • نزيف الرحم غير المصاحب للحيض
  • زيادة نمو الشعر على الوجه أو الرقبة أو الصدر أو الظهر
  • العُقم
  • زيادة الوزن
  • ترقق الشعر أو تساقط الشعر
  • علامات جلدية أو نمو غير طبيعي
  • صوت خشن
  • تضخم البظر

الاضطرابات الهرمونية عند الرجال

الاضطرابات الهرمونية عند الرجال

يعاني الرجال أيضًا من فترات طبيعية من عدم التوازن الهرموني خلال حياتهم. تشمل الأسباب الطبيعية لـ الاضطرابات الهرمونية لدى الرجال ما يلي:

سن البلوغ

الشيخوخة

الرجال معرضون أيضًا لخطر الإصابة باضطرابات هرمونية مختلفة عن النساء لأن لديهم أعضاء ودورات غدد صماء مختلفة.

تشمل الحالات الطبية التي تسبب اختلالات هرمونية لدى الرجال ما يلي:

  • سرطان البروستات
  • قصور الغدد التناسلية (انخفاض هرمون التستوستيرون)
  • تشمل أعراض الاختلالات الهرمونية عند الرجال ما يلي:
  • انخفاض الدافع الجنسي
  • ضعف الانتصاب (الضعف الجنسي)
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية
  • انخفاض كتلة العضلات
  • انخفاض نمو شعر الجسم
  • نمو أنسجة الثدي
  • هشاشة العظام

كيفية علاج الاضطرابات الهرمونية

قد يختلف علاج الاضطرابات الهرمونية حسب السبب. قد يحتاج كل شخص إلى أنواع مختلفة من العلاج لاختلالات الهرمونات.

تشمل خيارات العلاج للنساء المصابات باضطرابات هرمونية ما يلي:

تحديد الهرمونات أو تحديد النسل: بالنسبة لأولئك الذين لا يحاولون الحمل، يمكن للأدوية التي تحتوي على أشكال من الاستروجين والبروجسترون أن تساعدهم في تنظيم دورات الحيض و الأعراض غير المنتظمة. يمكن للناس تناول أدوية تحديد النسل كحبوب أو حلقة أو حقنة أو جهاز داخل الرحم (اللولب).

الاستروجين المهبلي: يمكن للأشخاص الذين يعانون من جفاف المهبل المرتبط بالتغيرات في مستويات هرمون الاستروجين وضع الكريمات التي تحتوي على هرمون الاستروجين مباشرة على أنسجة المهبل لتقليل الأعراض. يمكنهم أيضًا استخدام أقراص وحلقات الإستروجين لتقليل جفاف المهبل.

أدوية استبدال الهرمونات: تتوفر الأدوية لتقليل الأعراض الشديدة المرتبطة بانقطاع الطمث مؤقتًا، مثل الهبات الساخنة أو التعرق الليلي.

إيفلورنيثين (فانيكا): قد يبطئ هذا الكريم الموصوف من نمو شعر الوجه المفرط لدى النساء.

الأدوية المضادة للأندروجين: يمكن للأدوية التي تمنع هرمون الذكورة السائد أن تساعد في الحد من حب الشباب الشديد ونمو الشعر الزائد أو تساقطه.

كلوميفين (كلوميد) وليتروزول: تساعد هذه الأدوية في تحفيز الإباضة لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة تكيس المبايض والذين يحاولون الحمل. يمكن أيضًا إعطاء أولئك الذين يعانون من متلازمة تكيس المبايض والعقم حقن gonadotropins للمساعدة في زيادة فرص الحمل.

تقنية المساعدة على الإنجاب: يمكن استخدام الإخصاب في المختبر (IVF) لمساعدة أولئك الذين يعانون من مضاعفات متلازمة تكيس المبايض على الحمل.

تشمل خيارات العلاج لأي شخص يعاني من اضطرابات هرمونية ما يلي:

ميتفورمين: دواء لمرض السكري من النوع 2، يمكن أن يساعد الميتفورمين في إدارة أو خفض مستويات السكر في الدم.

ليفوثيروكسين: يمكن للأدوية التي تحتوي على ليفوثيروكسين، مثل Synthroid و Levothroid، أن تساعد في تحسين أعراض قصور الغدة الدرقية.

تشمل خيارات العلاج للرجال الذين يعانون من الاضطرابات الهرمونية ما يلي:

أدوية التستوستيرون: يمكن أن تساعد المواد الهلامية التي تحتوي على هرمون التستوستيرون في تقليل أعراض قصور الغدد التناسلية والحالات الأخرى التي تسبب انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، مثل البلوغ المتأخر أو التقزم.

علاجات طبيعية

الاضطرابات الهرمونية - علاجات طبيعية

 لآلاف السنين، استخدم الناس المكملات الطبيعية لعلاج الاضطرابات الهرمونية. ومع ذلك، لا توجد علاجات طبيعية تم إثباتها باستمرار في الدراسات السريرية لعلاج الاضطرابات الهرمونية وأسبابها، بصرف النظر عن التغييرات في نمط الحياة.

تشمل المكملات الطبيعية التي يشيع استخدامها لتقليل الأعراض المرتبطة بالاختلالات الهرمونية ما يلي:

كوهوش السوداء، دونج كواي، البرسيم الأحمر، وزيت زهرة الربيع المسائية للهبات الساخنة التي تسببها انقطاع الطمث.

الجينسنغ للتهيج والقلق واضطرابات النوم التي يسببها سن اليأس

الجينسنغ وماكا للضعف الجنسي

تتضمن التغييرات في نمط الحياة التي قد تساعد في تقليل احتمالية وأعراض الاضطرابات الهرمونية ما يلي:

  • الحفاظ على وزن صحي للجسم
  • تناول نظام غذائي متوازن
  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • النظافة الشخصية الجيدة، مع التركيز على غسل المناطق التي تحتوي على الكثير من الزيوت الطبيعية، مثل الوجه والرقبة والظهر والصدر.
  • استخدام غَسول و كريمات علاج حب الشباب دون وصفة طبية لعلاج حب الشباب الخفيف إلى المتوسط
  • تجنب المثيرات التي تسبب الهبات الساخنة، مثل الطقس الدافئ والأطعمة والمشروبات الغنية بالتوابل أو الساخنة
  • تقليل الإجهاد والتحكم فيه
  • ممارسة اليوجا أو التأمل أو التخيل الموجه
  • الحد من الأطعمة السكرية والكربوهيدرات المكررة
  • تجنب الأطعمة المعلبة
  • استبدال المقالي القديمة غير اللاصقة بأواني السيراميك
  • استخدام عبوات زجاجية لتخزين وتسخين الأطعمة والمشروبات
  • تقييد استخدام منتجات التنظيف التي تحتوي على مواد كيميائية سامة مثل مواد التبييض
  • شراء الفواكه والخضروات التي لم يتم رشها بالمبيدات الحشرية أو المواد الكيميائية الناضجة
  • لا يتم طهي الأطعمة والمشروبات في الميكروويف في البلاستيك

الخلاصة:

يعاني الكثير من الأشخاص تقريبًا من فترة أو فترتين على الأقل من الاضطرابات الهرمونية خلال حياتهم.

تكون الاضطرابات الهرمونية أكثر شيوعًا خلال فترة البلوغ والحيض والحمل. لكن يعاني بعض الأشخاص من اختلالات هرمونية مستمرة وغير منتظمة.

تحدث العديد من الاضطرابات الهرمونية بسبب عوامل خارجية، مثل الإجهاد أو الأدوية الهرمونية. ومع ذلك، يمكن أيضًا أن تحدث الاختلالات الهرمونية بسبب أي حالة طبية تؤثر أو تنطوي على نظام الغدد الصماء.

يجب على الشخص التحدث إلى الطبيب حول الأعراض طويلة المدى غير المبررة، خاصة تلك التي تسبب الألم أو عدم الراحة أو تتداخل مع الأنشطة اليومية.

اقرأ المزيد:

هرمونات التمثيل الغذائي وعلاقتها بممارسة التمارين الرياضة

تعرف على أعراض نقص هرمون التستوستيرون وكيفية علاجها

11 طريقة لزيادة هرمون النمو البشري (HGH) بشكل طبيعي

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى