كمال الاجسام

العضلات الإرادية | الوظائف، الآليات وكيفية العمل؟

العضلات الإرادية هي عضلات تعمل بشكل إرادي وتسمى أيضا بالعضلات الهيكلية (عضلات الهيكل العظمي) للجسم التي ترتبط بالعظام وتتحكم في حركة الأطراف والرأس والرقبة والجسم تحت سيطرة واعية.

يتم التحكم في العضلات الإرادية عن طريق إشارات عصبية عضلية تأتي من الدماغ وتتواصل مع ألياف عضلية فردية وتتسبب في انقباضها وانبساطها.

فضلا: إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس حفظ موقع haronefit.com على مفضلاتك لقراءة المزيد من المقالات بين الفينة والأخرى، سَأحرص دائما على تزويدك بأفضل المعلومات الغذائية والصحية.

ذات صلة: أهم 9 وظائف العضلات في الجسم

الفرق بين العضلات الإرادية والعضلات اللاإرادية؟

العضلات الإرادية هي عضلات هيكلية تنقبض وتنبسط بوعي الشخص. تلتصق هذه العضلات بالعظام وتُنظم حركة الجسم لذلك تسمى عضلات الهيكل العظمي.

بينما العضلات اللاإرادية لا تخضع للسيطرة الواعية لا تكون بوعي الشخص. تتقلص وتسترخي تلقائيًا وتتلقى إشارات من الجهاز العصبي اللاإرادي، الذي ينظم وظائف الجسم الداخلية.

العضلات الإرادية

العضلات الإرادية
العضلات الإرادية

العضلات الإرادية هي العضلات الهيكلية التى تُشكل 40٪ من وزن الجسم وتتكون من 50٪ إلى 75٪ من إجمالي بروتينات الجسم.

يمكن للعضلات الهيكلية تحويل الطاقة الكيميائية إلى طاقة ميكانيكية لإحداث تقلص وحركة إرادية للعضلات.

تتكون العضلات العضلات الإرادية من حُزم، ووحدات مُجَمَّعة من ألياف عضلية متعددة أو خلايا عضلية.

يتكون كل لُييف عضلي من بنية متصالبة تنقسم أيضًا إلى ليفية عضلية تحتوي على خيوط عضلية سميكة (الميوسين) ورقيقة (الأكتين)، مما يمنح العضلات مظهرها الشريطي. (بنية مخططة مميزة)

يحدث تقلص العضلات عندما تقترب هذه الأغشية العضلية من بعضها في الوقت الذي يتم تحفيزها من خلال إطلاق الناقل العصبي أستيل كولين من خلية عصبية تتواصل مع الألياف العضلية.

من أمثلة العضلات الإرادية (مجموعات العضلات الرئيسية التي تتحكم في حركة الذراعين والساقين والجسم، مثل العضلة ذات الرأسين والعضلة ثلاثية الرؤوس وعضلات الأرجل والظهر والصدر والأكتاف وعضلات الجذع.

إليك: ما هي أنواع العضلات في جسم الإنسان؟

العضلات اللاإرادية

العضلات اللاإرادية هي عضلات لا تخضع للتحكم الإرادي (اللاوعي). يتم تقلصها واسترخائها من خلال الجهاز العصبي اللاإرادي، الذي يتحكم في نشاط الأعضاء والأوعية الدموية اللازمة للوظائف اليومية الأساسية، مثل تنظيم ضربات القلب والتنفس والدورة الدموية والتبول والهضم.

تتكون معظم العضلات اللاإرادية من العضلات الملساء. العضلات الملساء ليس لها بنية مخططة مثل العضلات الهيكلية وتتكون بدلاً من ذلك من صفائح أو طبقات من خلايا العضلات الملساء.

عندما يُحفزها الجهاز العصبي اللاإرادي على الانقباض من إفراز الهرمونات أو الإشارات الكيميائية الأخرى، تقصر خلايا العضلات الملساء من خلال حركة الأغشية العضلية الأكتين والميوسين.

تشمل العضلات الملساء اللاإرادية الحجاب الحاجز والأمعاء والمثانة وجدران الأوعية الدموية. الاستثناء الوحيد للعضلات اللاإرادية هو عضلة القلب.

تتكون عضلة القلب من نوع متخصص من الخلايا العضلية تسمى عضلة القلب والتي توجد فقط في القلب فقط.

تكون عضلة القلب مخططة مثل العضلات الهيكلية، لكن يتم التحكم فيها من قبل كل من الجهاز العصبي اللاإرادي وخلايا جهاز تنظيم ضربات القلب الخاصة به، الأمر الذي يتسبب في انقباضها تلقائيًا وبشكل إيقاعي.

ضعف العضلات الإرادية والاضطرابات العصبية العضلية

ضعف العضلات الإرادية والاضطرابات العصبية العضلية
ضعف العضلات الإرادية والاضطرابات العصبية العضلية

الاضطرابات العصبية والعضلية، وتسمى أيضًا اضطرابات العضلات الهيكلية، هي حالات تؤثر على الأعصاب التي ترسل إشارات كهربائية إلى العضلات الإرادية للتحكم في الحركة.

عندما تتلف الأعصاب، ينقطع الاتصال بين الأعصاب والعضلات. وينتج عن هذا ضعف كبير في العضلات وضمور وفقدان للوظيفة.

معظم الاضطرابات العصبية والعضلية تكون وراثية أو ناتجة عن مشاكل في الجهاز المناعي. بحيث تتواصل الأعصاب مع العضلات من خلال إطلاق النواقل العصبية عند الموصل العصبي العضلي، وهي المسافة بين الخلية العصبية والألياف العضلية.

يمكن للاضطرابات العصبية العضلية أن تُلحق الضرر بالعصب نفسه أو الموصل العصبي العضلي، حيث تنتقل الإشارة من العصب إلى العضلة.

إليك: ما الذي يسبب تشنج الساق، وما هي أفضل العلاجات لذلك؟

وتشمل أعراض الاضطرابات العصبية العضلية ما يلي: (المصدر)

  • قلة التوازن
  • ألم العضلات
  • الخدر والوخز
  • ضعف العضلات
  • تشنجات العضلات
  • قلة التنسيق العضلي
  • صعوبة البلع نتيجة ضعف البلعوم
  • ضمور العضلات (هزال العضلات)
  • صعوبة التنفس نتيجة ضعف الحجاب الحاجز
  • تدلي الجفون وازدواج الرؤية نتيجة ضعف عضلات العين

تشمل الاضطرابات العصبية العضلية الشائعة ما يلي:

مرض شاركو ماري توث: وهو نوع من اضطرابات الأعصاب الطرفية التي تسبب ضعف العضلات وضمورها، فضلاً عن فقدان الإحساس، وهو الأكثر شيوعًا في منطقة الساقين والقدمين.

يعرف أيضا على أنه اضطراب وراثي ناتج عن طفرة جينية تدمر الميالين، وهو غلاف عازل يحيط بجميع الأعصاب ويساعد في توصيل الإشارات الكهربائية.

التصلب المتعدد: والذي يُسبب تنكس غمد الميالين المحيط بالأعصاب، مما يقلل من النبضات المرسلة على طول هذه الأعصاب إلى العضلات.

يُمكن أن يؤدي التصلب المتعدد إلى ضُعف العضلات، والذي في الغالب ما يكون أكثر حدة في الجانب المسيطر من الجسم.

هناك العديد من أشكال مرض التصلب العصبي المتعدد،وقد يتقدم أو يزداد سوءًا مع مرور الوقت إذا تُرك دون علاج.

التصلب الجانبي الضموري: والذي يعرف أيضا باسم “مرض لو جيريج”، وهو اضطراب وراثي ينتج عن تصلب الحبل الشوكي. يتسبب في تلف الأعصاب التي تتحكم في العضلات والحركة الإرادية.

الضمور العضلي: وهو مجموعة من الأمراض الوراثية التي تتميز بفقدان تدريجي للوظيفة الحركية وضعف العضلات وضمورها ومشاكل المشي والفشل التنفسي التدريجي واعتلال عضلة القلب.

ضمور العضلات
ضمور العضلات

ذات صلة: تعرف على أسباب إجهاد العضلات وكيفية علاجها

هناك تسعة أنواع مختلفة من الضمور العضلي، وكلها ناتجة عن طفرات جينية.

الاعتلال العضلي: والذي يعني مرض العضلات، يسبب ضعف العضلات وضمورها. اعتمادًا على نوعيتها، قد يتطور الاعتلال العضلي ويزداد سوءًا مع مرور الوقت.

الوهن العضلي الوبيل: والذي يعتبر أحد أمراض جهاز المناعة الذاتي الذي تسبب الالتهاب في جميع أنحاء الجسم. يحدث مرض المناعة الذاتي هذا، عندما يهاجم جهاز المناعة الخلايا السليمة عن طريق الخطأ.

مع الوهن العضلي الوبيل، ينتج الجسم أجسامًا مضادة تهاجم “مستقبلات الأسيتيل كولين”، مما يقلل من قدرة الجسم على تقلص العضلات. وهذا يؤدي إلى ضعف العضلات وضمورها وتعبها.

يمكن أن ينتج ضعف العضلات أيضًا عن اختلال توازن الكهارل- electrolyte، مثل مستويات الصوديوم أو البوتاسيوم أو المغنيسيوم أو الكالسيوم المتغيرة.

الخلاصة

العضلات الهيكلية التي ترتبط بالعظام مثل عضلات الذراعين والساقين والرقبة والظهر والجذع هي العضلات الإرادية، ويمكنك التحكم فيها بوعي.

يمكن أن يشير الضعف أو عدم القدرة على التحكم في العضلات الإرادية إلى مشاكل صحية مثل اضطراب عصبي عضلي أو خلل في الإلكتروليتات.

تشمل العضلات اللاإرادية تلك التي تشارك في العمليات الداخلية التلقائية اللازمة التي تُبقي الجسم على قيد الحياة والتي تتحكم في الأوعية الدموية والأعضاء مثل القلب والرئتين والجهاز الهضمي.

إذا كنت تعاني من ضعف العضلات الإرادية، فيجب عليك استشارة طبيبك الخاص، وطلب الرعاية الطبية الفورية لأي ضعف مفاجئ غير مبرر في عضلاتك. لأن هذه قد تكون علامة على حالة طبية مثل اضطراب عصبي عضلي.

إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك في مواقع التواصل الإجتماعي، سأكون سعيدا بذلك وسأعمل بجِِد على تقديم أفضل المقالات الخاصة بالتغذية الصحية والرياضة.

يمكنك إيجادي هنا: Instagram, Facebook, Quora للإستفسار والمتابعة أون لاين.

فضلا: إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس حفظ موقع haronefit.com على مفضلاتك لقراءة المزيد من المقالات بين الفينة والأخرى، سَأحرص دائما على تزويدك بأفضل المعلومات الغذائية والصحية.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock