التخسيسنصائح

هل السمنة تؤثر بشكل مختلف على الرجال والنساء؟

إن الأضرار الصحية لـ السمنة معروفة جيداً. يمكن أن يؤدي حمل الوزن الزائد، خاصةً حول منطقة الوسط، إلى زيادة خَطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والسكتة الدماغية، وحتى بعض أنواع السرطان، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

لكن مقدار السمنة التي تسبب هذه الحَالات غير معروف نسبيًا ولم يتم استكشافه. الآن، تلقي دراسة نُشرت في أكتوبر 2019 في PLoS Genetics الضوء على حصيلة السمنة، إلى جانب تأثير الوزن الزائد على الرجال والنساء بشكل مختلف.

تقول “جيني سينسين“،(الباحثة في قسم الطب بجامعة أكسفورد): “وجدنا أن السمنة متورطة في ثلثي الأسباب الرئيسية للوفاة، مما يعني أننا كمجتمع نحتاج إلى أن نصبح أفضل في الوقاية من السمنة”.

باستخدام نموذج علمي مكّنهم من تحديد العلاقة السببية بين السمنة والنتائج الصحية الإضافية، وجد فريق الدكتورة “سينسين” أن الوزن الزائد لدى النساء يزيد من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري أكثر من الرجال. 

في الوقت نفسه، زاد الوزن الزائد لدى الرجال من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أكثر من النساء.

تشير هذه النتائج إلى أن تأثيرات الُسمنة تختلف بين الرجال والنساء ، وهو أمر نحتاج إلى معرفة المزيد عنه حتى نتمكن من تحسين الوقاية من المرض لكل من الرجال والنساء“، كما تقول.

السمنة هي أزمة صحية متنامية في جميع أنحاء العالم. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، تضاعفت السُمنة في جميع أنحاء العالم ثلاث مرات تقريبًا منذ عام 1975، في الولايات المتحدة، يقدر المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن 39.6 بالمائة من البالغين يعانون من السمنَة المفرطة.

ذات صلة: افضل الطرق لعلاج السمنة، والحصول على جسمك المثالي

ترتبط السمنة بالأمراض المزمنة والموت المبكر

ترتبط السمنة بالأمراض المزمنة والموت المبكر haronefit
ترتبط السمنة بالأمراض المزمنة والموت المبكر

تظهر مجموعة من الأبحاث، بما في ذلك دراسة مستقبلية سابقة تابعت أكثر من مليون بالغ على مدى 14 عامًا، ارتباطًا قويًا بين السمنة وخطر الوفاة من جميع الأسباب.

على سبيل المثال، قامت لجنة من الخبراء بتكليف من جمعية السمنة في عام 2012 بمراجعة جميع الأدلة الموجودة على السمنة والمخاطر الصحية. 

في مقال نُشر في مجلة السمنة-Obesity، خلصوا إلى أن اَلسمنة مرض يسبب ضعفًا وظيفيًا ويقلل من جودة الحياة، ويؤدي إلى أمراض خطيرة، والمزيد من الوفيات المبكرة.

ومع ذلك، فإن تحديد درجة تسبب عوامل مثل السمنَة أو ارتفاع الكوليسترول أو التدخين أو ارتفاع ضغط الدم في حدوث حالة أو الوفاة المبكرة أمر صعب. 

تقول “سينسين“: “قد يكون من الصعب تحديد أسباب أي مرض، لأن عوامل أخرى يمكن أن تفسد المياه وتقودنا إلى استنتاجات خاطئة”.

وتضيف أن توضيح أسباب المرض أمر بالغ الأهمية لأنه يُمكّن الأطباء من التركيز على الشيء الصحيح عندما يتعلق الأمر بالوقاية من الأمراض. 

تقول: “إحدى الطرق للتأكد من أن شيئًا ما يسبب المرض حقًا هو استخدام نهج يسمى Mendelian randomization ، وهي طريقة تستخدم الجينات التي يحملها الأفراد بشكل طبيعي لاستكشاف أسباب المرض”.

ما علاقة “التوزيع العشوائي المندلي” بالسمنة؟

تم تسمية “عشوائية مندلية-Mendelian Randomization” على اسم العالم “جريجور مندل“، الذي يعتبر مؤسس علم الوراثة. 

تستخدم هذه الطريقة المتغيرات الجينية لتحديد ما إذا كان الارتباط القائم على الملاحظة بين عامل الخطر والنتيجة يشير إلى علاقة السبب والنتيجة الحقيقية، وفقًا لدليل JAMA للإحصاءات والطرق.

عند الولادة، قد يرث بعض الأشخاص أو لا يرثون متغيرًا جينيًا يؤثر على خطر تعرضهم لعلامة صحية معينة على سبيل المثال، متغير جيني يرفع مستوى الكوليسترول الضار”LDL

يمكن للمحققين متابعة النتائج الصحية بين الأفراد الذين لديهم متغير معين وأولئك الذين ليس لديهم متغير معين، ويعزى الاختلاف في النتيجة إلى المتغير.

“في هذه الدراسة، قمنا بفحص ما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن (أو السُمنة) أكثر عرضة للإصابة بأمراض مختلفة”

بالنظر إلى مئات الآلاف من الأشخاص، قمنا بفحص المئات من المتغيرات الجينية التي تحدث بشكل طبيعي والتي تزيد كل منها من خطر الإصابة بالسمنة بمقدار ضئيل جدًا، كما تقول “سينسين“: “النهج الذي استخدمناه سمح لنا بتقديم رؤى موثوقة حول مدى تسبب السُمنة في المرض، ومقارنة كيفية اختلاف ذلك بين النساء والرجال”.

السمنة مرتبطة بأسباب رئيسية للوفاة

السمنة مرتبطة بأسباب رئيسية للوفاة haronefit
السمنة مرتبطة بأسباب رئيسية للوفاة

لتحديد مخاطر السُمنة وكيف يمكن أن تؤثر على الرجال والنساء بشكل مختلف، حلل الباحثون المعلومات الجينية لـ 195.041 رجلاً  و 228466 امرأة من البنك الحيوي-Biobank

استخدم مؤلفو الدراسة ثلاثة قياسات مختلفة للسمنة:

  • السمنة الكلية: والتي تُعرَّف على أنها مؤشر كتلة الجسم (BMI) على أنه 30 أو أكثر.
  • توزيع الدهون: كما تحدده نسبة الخصر إلى الورك أو ما يسمى بشكل “التفاح” مقابل “الكمثرى”.
  • نسبة الخصر إلى الورك: مُعدلة حسب مؤشر كتلة الجسم، لتحديد ما إذا كانت السمنة تؤثر على خطر الإصابة بالأمراض، وما إذا كان كونك رجلاً أو امرأة يزيد من مستوى الخطر.

ذات صلة: كيفية التخلص من الوزن الزائد: علاج السمنة، ممارسة الرياضة، والحمية الغذائية

لم يكن الأشخاص المصابون بالسُمنة أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب فقط من أولئك الذين لم يعانون من السمنة نسبيًا، كانوا أيضًا أكثر عرضة للإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) وأمراض الكلى المزمنة وأمراض الكبد والرئة سرطان.

أدى ارتفاع مؤشر كتلة الجسم إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 لدى النساء مقارنة بالرجال، في حين أن ارتفاع نسبة الخصر إلى الورك يزيد من مخاطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن وأمراض الكلى المزمنة أكثر عند الرجال مقارنة بالنساء.

وبحسب التحليل، كانت هناك أيضًا بعض الحالات التي لم تكن مرتبطة بالسُمنة. لم يتأثر سرطان القولون والمستقيم والخرف والسكتة الدماغية وسرطان الثدي (تم فحصه لدى النساء فقط) والخصوبة بأي من تدابير السُمنة، وفقًا للمؤلفين. 

كتب المحققون أن هذا قد يكون لأن السمنة لا تسبب أيًا من هذه الحالات المذكورة، لكنها قد تكون أيضًا بسبب السلبيات الخاطئة لأنه لم تكن هناك حالات كافية من هذه الحالات لتقييم الارتباط بشكل مناسب.

هل يجب أن يعامل الأطباء الرجال والنساء المصابين بالسمنة بشكل مختلف؟

هل السمنة تؤثر بشكل مختلف على الرجال والنساء؟ اضقخىثبهف
هل السمنة تؤثر بشكل مختلف على الرجال والنساء؟

تعطينا مجموعة البيانات الكبيرة هذه منظورًا مثيرًا للاهتمام حول كيفية ارتباط السمنة بالعديد من الأمراض المزمنة، كما تقول “فاطمة كودي ستانفورد“، (دكتوراه في الطب، أخصائية طب السُمنة في مستشفى Mass General Hospital في بوسطن)، والتي لم تشارك في الدراسة. 

“هناك بعض الاختلافات التي يبدو أنها موجودة بين الجنسين في مرض السكري من النوع 2، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، وأمراض الكلى”

“لكن لا يزال لدينا قلق كبير لكل من الرجال والنساء الذين يعانون من أي من هذه الأمراض المزمنة، ونعتني بشدة بهذه الحالات ونديرها، بما في ذلك العمل على تحسين حالة وزنهم لتقليل احتمالية الوفاة “، كما يقول الدكتور ستانفورد”.

تقول أيضا: “هذه النتائج وحدها لن تغير أيًا من توصياتي الحالية لمرضاي”.

تقول “سينسين” إنه بناءً على المعرفة العلمية الحالية، يحتاج المجتمع إلى تحسين الوقاية من السمنة لدى الرجال والنساء للمساعدة في تقليل مخاطر المرض. 

كما تقول “سينسين“: “ومع ذلك ، مع تقدم الأبحاث ، قد نتعلم أن الاستراتيجيات أو الأدوية الوقائية المختلفة قليلاً تعمل بشكل أفضل بالنسبة لجنس واحد ، وهذا هو السبب في أننا نحتاج إلى مواصلة البحث عن الآثار الخاصة بالجنس”.

على الرغم من أن هذه الدراسة صممت للنظر في الاختلافات بين الجنسين، إلا أن “ستانفورد” تقول إنه من المخيب للآمال أنه لم يتم النظر في سباقات المشاركين. تقول “ستانفورد“: “كان من المثير للاهتمام للغاية رؤية الاختلافات في مخاطر الإصابة بالأمراض بين الأعراق والأجناس المختلفة”.

تقول “ستانفورد” يشير المؤلفون إلى أن هذه النتائج قد يكون لها آثار محتملة على سياسات واستراتيجيات الصحة العامة، ولكن إذا كُنت أصمم استراتيجيات، فإن جميع المرضى الذين يعانون من هذه الأمراض، بغض النظر عن جنسهم، يحتاجون إلى إدارة صارمة لوزنهم“.

إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك في مواقع التواصل الإجتماعي، سأكون سعيدا بذلك وسأعمل بجِِد على تقديم أفضل المقالات الخاصة بالتغذية الصحية والرياضة.

يمكنك إيجادي هنا: Instagram, Facebook, Quora للإستفسار والمتابعة أون لاين.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى