التغذية

فيتامين D لانقاص الوزن

يعتبر فيتامين D من أهم المغذيات الدقيقة ذات الفوائد الصحية الرئيسية، بما في ذلك تحسين المناعة وتقوية العظام.

هناك أيضًا أدلة متزايدة على أنه يمكن أن يساعدك على فقدان الوزن. تلقي هذه المقالة نظرة متعمقة عن فيتامين D لانقاص الوزن.

إليك: فيتامين B12 لانقاص الوزن حقيقة أو خيال؟

ما هو فيتامين D؟

فيتامين D هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون يمكنك الحصول عليه من الأطعمة أو المكملات الغذائية الغنية بفيتامين D . جسمك قادر أيضًا على الوصول إليه من خلال التعرض لأشعة الشمس.

فيتامين D ضروري للحفاظ على عظام وأسنان قوية، والحفاظ على صحة جهازك المناعي وتسهيل امتصاص الكالسيوم والفوسفور.

فيتامين D لانقاص الوزن
فيتامين D لانقاص الوزن

نظرًا لعدم وجود فيتامين D بشكل طبيعي في العديد من الأطعمة، يوصي معظم المتخصصين في الصحة بالحصول على ما لا يقل عن 5 إلى 30 دقيقة من التعرض للشمس يوميًا أو تناول مكمل غذائي لتلبية الكمية اليومية الموصى بها البالغة 600 وحدة دولية (15 ميكروغرام).

ومع ذلك، قد لا يتمكن أولئك الذين يعيشون بعيدًا جدًا عن خط الاستواء من تلبية متطلباتهم من خلال التعرض لأشعة الشمس فقط. في خطوط العرض المحددة، يمكن أن ينتج الجلد القليل جدًا من فيتامين D لمدة تصل إلى ستة أشهر من السنة.

لسوء الحظ ، فإن ما يقرب من 50 ٪ من الناس في جميع أنحاء العالم منخفضون في فيتامين D.

الأشخاص المعرضين لخطر النقص:

كبار السن

الرضاعة الطبيعية

الأفراد ذوي البشرة الداكنة

أولئك الذين لديهم تعرض محدود للشمس

السمنة هي عامل خطر آخر للنقص. ومن المثير للاهتمام أن بعض الأدلة تشير إلى أهمية فيتامين D لانقاص الوزن فهل هذا صحيح؟

يميل الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن إلى انخفاض مستويات فيتامين D، تشير الدراسات إلى أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ونسبة الدهون في الجسم ترتبط بانخفاض مستويات فيتامين D في الدم.

تفترض عدة نظريات مختلفة العلاقة بين انخفاض مستويات فيتامين D والسمنة. يدعي البعض أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة يميلون إلى استهلاك عدد أقل من الأطعمة الغنية بفيتامين D، مما يفسر العلاقة.

ويشير آخرون إلى الاختلافات السلوكية، مشيرين إلى أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة يميلون إلى كشف جلد أقل وقد لا يمتصون الكثير من فيتامين D من الشمس.

إضافة إلى ذلك، هناك حاجة لبعض الإنزيمات لتحويل فيتامين D إلى شكله النشط، وقد تختلف مستويات هذه الإنزيمات بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة وغير السمنة.

أشارت دراسة أجريت عام 2012 إلى أنه بمجرد تعديل مستويات فيتامين D لدى الأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة وفقًا لحجم الجسم، فلا يوجد فرق بين المستويات في الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة وغير السمنة.

يشير هذا إلى أن احتياجات فيتامين D تعتمد على حجم الجسم، مما يعني أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة يحتاجون إلى أكثر من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي للوصول إلى نفس مستويات الدم. يمكن أن يساعد هذا في تفسير سبب زيادة احتمال عجز الأشخاص الذين يعانون من السمنة.

من المثير للاهتمام أن فقدان الوزن يمكن أن يؤثر أيضًا على مستويات فيتامين D. من الناحية النظرية، يعني انخفاض حجم الجسم انخفاضًا في متطلبات فيتامين D ومع ذلك، نظرًا لأن مقداره في جسمك يظل كما هو عند فقدان الوزن، فإن مستوياتك ستزيد في الواقع.

وقد تؤثر درجة فقدان الوزن على مدى زيادة مستوياته. وجدت إحدى الدراسات أنه حتى الكميات الصغيرة من فقدان الوزن أدت إلى زيادة متواضعة في مستويات فيتامين D في الدم.

شهد المشاركون الذين فقدوا ما لا يقل عن 15 ٪ من وزن أجسامهم زيادات كانت أكبر بثلاث مرات تقريبًا من أولئك الذين شوهدوا في المشاركين الذين فقدوا 5-10 ٪ من وزن الجسم.

تظهر بعض الأدلة أن زيادة فيتامين D في الدم يمكن أن يقلل من الدهون في الجسم ويعزز فقدان الوزن.

إليك: حقائق لا تعرفها عن مكملات انقاص الوزن

ارتفاع مستويات فيتامين D قد يساعد في تخفيف الوزن

تشير بعض الأدلة إلى أن الحصول على ما يكفي من فيتامين D لانقاص الوزن يمكن أن يقلل من الدهون في الجسم. يعتبر ما لا يقل عن 20 نانوغرام / مل (50 نانومول / لتر) مستوى دم مناسبًا لتعزيز العظام القوية والصحة العامة.

نظرت إحدى الدراسات إلى 218 امرأة تعاني من زيادة الوزن والبدانة على مدى عام واحد. تم وضعهم جميعًا على نظام غذائي مقيد بالسعرات الحرارية وممارسة الرياضة. تلقى نصف النساء مكمل فيتامين D ، بينما تلقى النصف الآخر دواء وهمي.

في نهاية الدراسة، وجد الباحثون أن النساء اللائي استوفوا متطلبات فيتامين D قد تعرضن لفقدان الوزن أكثر، حيث فقدن متوسط ​​وزنه 7 رطل (3.2 كجم) أكثر من النساء اللاتي لم يكن لديهن مستويات كافية من الدم.

قدمت دراسة أخرى للنساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن والبدانة مكملات فيتامين D لمدة 12 أسبوعًا. في نهاية الدراسة، لم تعاني النساء من أي فقدان للوزن، لكنهم وجدوا أن زيادة مستويات فيتامين D تقلل من دهون الجسم.

يمكن أن يرتبط فيتامين D أيضًا بانخفاض في زيادة الوزن. وجدت دراسة أجريت على أكثر من 4600 امرأة مسنة أن المستويات الأعلى من فيتامين D كانت مرتبطة بانخفاض الوزن بين الزيارات خلال فترة الدراسة التي استمرت 4.5 عامًا.

باختصار، قد تؤدي زيادة تناول فيتامين D إلى تعزيز فقدان الوزن، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث قبل الوصول إلى استنتاجات قوية.

كيف يساعد فيتامين (D) في تخفيف الوزن؟

تحاول العديد من النظريات شرح آثار فيتامين D لانقاص الوزن. تظهر الدراسات أن فيتامين D يمكن أن يقلل من تكوين خلايا دهنية جديدة في الجسم. يمكن أن يمنع أيضًا تخزين الخلايا الدهنية، مما يقلل بشكل فعال من تراكم الدهون .

يمكن أن يزيد فيتامين D من مستويات السيروتونين، وهو ناقل عصبي يؤثر على كل شيء من المزاج إلى تنظيم النوم.

يلعب السيروتونين دورًا في التحكم في شهيتك ويمكن أن يزيد من الشبع ويقلل من وزن الجسم ويقلل من السعرات الحرارية التي تتناولها.

أخيرًا، ترتبط مستويات أعلى من فيتامين D بمستويات أعلى من هرمون التستوستيرون، مما قد يؤدي إلى فقدان الوزن.

أظهرت العديد من الدراسات أن المستويات المرتفعة من هرمون التستوستيرون يمكن أن تقلل من دهون الجسم وتساعد على الحفاظ على فقدان الوزن على المدى الطويل.

يفعل ذلك عن طريق زيادة التمثيل الغذائي الخاص بك، مما يجعل جسمك يحرق المزيد من السعرات الحرارية بعد تناول الطعام. يمكن أن يمنع أيضًا تكوين خلايا دهنية جديدة في الجسم.

إليك: برنامج غذائي لانقاص الوزن: طريقك نحو التخسيس

ما هي كمية فيتامين D التي تحتاجها؟

فيتامين D لانقاص الوزن - ما هي كمية فيتامين D التي تحتاجها؟
فيتامين D لانقاص الوزن

من المستحسن أن يحصل البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 70 عامًا على 600 وحدة دولية على الأقل (15 ميكروغرام) من فيتامين D يوميًا.

ومع ذلك ، قد لا يكون المكمل بفيتامين D نهج “مقاس واحد يناسب الجميع”، حيث تشير بعض الأبحاث إلى أن الجرعة يجب أن تستند إلى وزن الجسم.

قامت إحدى الدراسات بتعديل مستويات فيتامين D لحجم الجسم وحسبت أن هناك حاجة إلى 32-36 وحدة دولية لكل رطل (70-80 وحدة دولية / كجم) للحفاظ على مستويات كافية.

اعتمادًا على وزن جسمك، قد تكون هذه الكمية أعلى بكثير من الحد الأعلى المحدد وهو 4000 وحدة دولية في اليوم.

من ناحية أخرى، تم الإبلاغ عن جرعات تصل إلى 10000 وحدة دولية في اليوم دون أي آثار ضارة. ومع ذلك، يمكن أن تسبب مكملات فيتامين D لانقاص الوزن خطرا عند استهلاكها بكميات كبيرة. من الأفضل استشارة طبيبك قبل تجاوز الحد الأعلى البالغ 4000 وحدة دولية في اليوم.

من الواضح أن هناك علاقة معقدة بين حالة فيتامين D والوزن.

إن الحصول على ما يكفي من فيتامين D يمكن أن يبقي مستويات الهرمون لديك تحت السيطرة وقد يساعد في تعزيز فقدان الوزن وتقليل الدهون في الجسم. في المقابل، يمكن أن يؤدي فقدان الوزن إلى زيادة مستويات فيتامين D ويساعدك على زيادة فوائده الأخرى، مثل الحفاظ على عظام قوية والحماية من المرض.

إذا تعرضت لأشعة الشمس بشكل محدود أو إذا كنت معرضًا لخطر النقص، فقد يكون من الجيد التفكير في تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا المكمل. يساعد المكمل بفيتامين D في الحفاظ على وزنك تحت السيطرة وتحسين صحتك العامة.

إقرأ المزيد:

مكملات الفيتامينات: هل هي ضرورية في نظامك الغذائي؟

هل يمكنني استخدام الفيتامينات لانقاص الوزن؟

حقائق لا تعرفها عن الفيتامينات المتعددة

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى