منوعات

ما هي علاقة ل-الجلوتامين و القولون العصبي؟


ل-الجلوتامين هو حمض أميني غير أساسي يُسمى غالبًا الجلوتامين. وينتجه الجسم ويوجد أيضًا في الطعام.

يحتاج الجسم إلى 20 من الأحماض الأمينية الأساسية وغير الأساسية التي تعمل على تكوين بروتينات مختلفة. القدرة في الحصول على البروتين الكافي أمر بالغ الأهمية للصحة.

ينتج الشخص في الغالب ما يكفي من ل-الجلوتامين نفسه لتلبية جميع احتياجات الجسم. ومع ذلك، في بعض الأحيان يكون هناك نقص في ل-الجلوتامين، مما يؤدي إلى نقص، أو قد تكون هناك فوائد لزيادة تناول ل-الجلوتامين لأسباب صحية.

الجلوتامين: الفوائد والاستخدامات والآثار الجانبية

هل يعمل ل-الجلوتامين و القولون العصبي؟

يحتاج الشخص إلى بروتينات كافية للعمل على النحو الأمثل، والأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للبروتينات.

ل-الجلوتامين هو أكثر الأحماض الأمينية وفرة في الجسم ويدعم صحة الأمعاء. كما يعمل ل-الجلوتامين مع مرضى القولون العصبي بسبب هذا الدور.

تستخدم الأنسجة الموجودة في الأمعاء ل-الجلوتامين كمصدر للوقود لتعمل بشكل أفضل. يُعتقد أيضًا أن ل-الجلوتامين يساعد في الحفاظ على الحواجز المناسبة داخل الأمعاء.

ما هو القولون العصبي؟

ما هي علاقة ل-الجلوتامين و القولون العصبي؟
ما هي علاقةل-الجلوتامين و القولون العصبي؟

تؤثر متلازمة القولون العصبي على الجهاز الهضمي للشخص ويمكن أن تسبب الأعراض التالية:

  • النفخ
  • تقلصات في البطن
  • الإمساك
  • الإسهال
  • الاضطراب الشديدة في المعدة
  • مخاط أبيض بعد التبرز

من المحتمل أن تحدث بعض حالات متلازمة القولون العصبي بسبب نقص ل-الجلوتامين، وقد يلاحظ أولئك الذين يزيدون من تناولهم لـ ل-الجلوتامين انخفاضًا أو اختفاءًا للأعراض.

هرمون الجريلين: وظائفه تأثيراته وكيفية التحكم فيه

نقص ل-الجلوتامين

بعض الأسباب التي قد تجعل الشخص يعاني من نقص ل-الجلوتامين هي:

  • الصدمة أو الضغط الشديد
  • التهابات كبيرة
  • ممارسة التمارين المكثفة
  • العلاج الإشعاعي
  • العلاج الكيميائي
  • اضطرابات المناعة، مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز

اضطرابات الجهاز الهضمي المزمنة، مثل مرض كرون أو التهاب المريء اليوزيني (EoE) أو مرض التهاب الأمعاء

هرمونات التمثيل الغذائي وعلاقتها بممارسة التمارين الرياضة

نقص ل-الجلوتامين في النظام الغذائي

نقص ل-الجلوتامين في النظام الغذائي
ل-الجلوتامين و القولون العصبي – نقص ل-الجلوتامين في النظام الغذائي

يساعد ل-الجلوتامين الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي من خلال العمل على حماية الغشاء المخاطي للمريء والأمعاء. يمنع الغشاء المخاطي التسلل البكتيري أثناء الهضم.

يمكن أن يعزز ل-الجلوتامين أيضًا نشاط الخلايا المناعية في الأمعاء، مما يساعد على منع العدوى والالتهابات، وكذلك تهدئة أنسجة الأمعاء. نظرًا لاستخدام ل-الجلوتامين لإنتاج الطاقة، يمكن أن يدعم تقليل التشنجات المعوية.

قد يجد بعض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي المرتبط بالتوتر أيضًا أن زيادة تناولهم للجلوتامين يقلل الأعراض.

تعود هذه الفائدة إلى إفراز الجسم لهرمون الكورتيزول عند الإجهاد أو التعب، مما قد يخفض مستويات ل-الجلوتامين المخزنة في الأنسجة العضلية.

هرمون النمو البشري (HGH):الآثار الجانبية والجرعات الموصى بها

الآثار الجانبية

في حين أن مكملات ل-الجلوتامين تعتبر آمنة لمعظم الناس، إلا أن هناك البعض ممن يجب عليهم تجنبها. يجب على الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى أو أمراض الكبد أو متلازمة راي، وهي حالة خطيرة يمكن أن تسبب تورمًا في الكبد والدماغ، تجنب تناول مكملات ل-الجلوتامين.

هناك أيضًا بعض الدراسات التي تظهر أن أنواعًا معينة من الخلايا السرطانية تتغذى على ل-الجلوتامين وتتكاثر. وبالتالي، قد يُنصح الأشخاص المصابون بالسرطان، أو أولئك الذين لديهم مخاطر عالية للإصابة بالسرطان، بتجنب مكملات ل-الجلوتامين.

قد يعاني بعض الأشخاص من رد فعل تحسسي تجاه ل-الجلوتامين. في حالة حدوث رد فعل تحسسي قد يواجهون:

  • الغثيان
  • التقيؤ
  • ألم المفاصل
  • القشعريرة

هناك حاجة إلى عناية طبية فورية في حالة حدوث أي من ردود الفعل المذكورة أعلاه بعد تناول شخص ما مكملات ل-الجلوتامين.

يمكن لأي شخص تغيير نظامه الغذائي لزيادة ل-الجلوتامين أيضًا. يمكن العثور على مصادر جيدة للجلوتامين في بعض الأطعمة، بما في ذلك:

  • الدجاج
  • السمك
  • الكرنب
  • السبانخ
  • الألبان
  • التوفو
  • العدس
  • الفاصوليا
  • البنجر
  • البازلاء

يجب عليك التأكد من اتباع إرشادات الجرعة الموصى بها. قد يؤدي تناول الكثير من ل-الجلوتامين في شكل مكمل أيضًا إلى آثار جانبية ضارة.

مكملات أخرى للقولون العصبي؟

تشمل المكملات الأخرى التي قد تكون مفيدة للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي إنزيمات الجهاز الهضمي. يمكن أن تساعد هذه الجسم على تقسيم الطعام إلى جزيئات أصغر بحيث يمكن امتصاصها بسهولة أكبر.

تتضمن أمثلة الإنزيمات الهضمية التي قد يتناولها الشخص المصاب بمرض القولون العصبي ما يلي:

الأميليز: يساعد هذا الإنزيم على تفتيت السكريات المعقدة في الطعام.

البيبسين: يتم تبسيط البروتينات الموجودة في اللحوم والبيض ومنتجات الألبان بواسطة البيبسين.

الليباز: يتم تكسير جزيئات الدهون المعقدة بالليباز.

اللاكتاز: هذا الإنزيم يكسر اللاكتوز.

التربسين: يتم تكسير العديد من البروتينات بواسطة التربسين لتشكيل الأحماض الأمينية.

الخلاصة:

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لإثبات أن ل-الجلوتامين يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي.

يعتبر ل-الجلوتامين مكملًا آمنًا. من خلال استشارة الطبيب الخاص بك والتأكد من اتباع إرشادات الجرعة، يمكن لأي شخص تجنب أي آثار جانبية ضارة، وقد يتم اختبار الفوائد الإيجابية، مثل انخفاض أعراض القولون العصبي.

إقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى