نصائح

تعرف على الأسباب إجهاد العضلات وكيفية علاجها

في بداية التمرين أو عند أداء المهام ، تشعر عضلاتك بالقوة والمرونة. ومع مرور الوقت وبعد تكرار الحركات، قد تبدأ عضلاتك في الشعور بالضعف والإجهاد. يمكن تعريف هذا بأنه إجهاد العضلات.

و هو أحد الأعراض التي تقلل من قدرة عضلاتك على الأداء مع مرور الوقت. يمكن أن يترافق مع حالة من الإرهاق، وغالبًا ما يكون ذلك بعد نشاط أو تمرين شاق. عندما تشعر بالتعب، تقل القوة الكامنة وراء حركات عضلاتك، مما يجعلك تشعر بالضعف.

في حين أن التمرين هو سبب شائع لإجهاد العضلات، يمكن أن يكون هذا العرض نتيجة لحالات صحية أخرى أيضًا.

إليك: فوائد العضلات على جسم الانسان: لماذا مهمة؟

أسباب إجهاد العضلات

أسباب إجهاد العضلات

تعتبر ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية الأخرى سببًا شائعًا لإجهاد عضلاتك. تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لهذه الأعراض ما يلي:

  • مرض اديسون
  • العمر
  • الالتهابات اللاهوائية
  • فقر دم
  • القلق
  • التسمم الوشيقي
  • الشلل الدماغي
  • العلاج الكيميائي
  • متلازمة التعب المزمن (CFS)
  • تجفيف
  • كآبة
  • فيبروميالغيا
  • التهاب الكبد ج
  • فيروس العوز المناعي البشري
  • قصور الغدة الدرقية
  • الانفلونزا (الانفلونزا)
  • عدم ممارسة الرياضة
  • إنتاج حمض اللاكتيك
  • الأدوية
  • نقص المعادن
  • ضمور العضلات
  • الوهن العضلي الوبيل
  • التهاب العضلات (التهاب العضلات)
  • ضعف توتر العضلات بسبب حالة طبية
  • الحمل
  • الحرمان من النوم
  • السكتة الدماغية
  • مرض السل

إليك: تضخم العضلات: أسرار وميكانيزمات بناء العضلات بسرعة

أعراض إجهاد العضلات

أعراض إجهاد العضلات

يمكن أن يحدث إجهاد العضلات في أي مكان من الجسم. العلامة الأولية لهذه الحالة هي ضعف العضلات. تشمل الأعراض الأخرى المرتبطة بضعف العضلات ما يلي:

إذا بدأت تواجه صعوبة في أداء المهام اليومية أو إذا ساءت الأعراض، فيجب عليك طلب العناية الطبية على الفور. قد يكون هذا مؤشرا على حالة صحية أكثر خطورة.

علاج إجهاد العضلات

علاج إجهاد العضلات

يعتمد العلاج على السبب الكامن وراء إجهاد العضلات والأعراض المصاحبة له. خاصة إذا كان لا علاقة له بالتمارين الرياضية، فاتصل بطبيبك. سيُقيّم طبيبك تاريخَك الطبي و أعراضك لاستبعاد الحالات الصحية الأكثر خطورة.

في كثير من الحالات، يتحسن إجهاد العضلات لديك بالراحة والتعافي. يمكن أن يؤدي الحفاظ على رطوبة الجسم والحفاظ على نظام غذائي صحي إلى تحسين وقت الشفاء، والحماية من إجهاد عضلاتك وضعفها، ضمان حصولك على العناصر الغذائية الكافية لتعزيز وظيفة العضلات الصحية.

تأكد من ممارسة حركات التمدد والإطالة قبل وبعد النشاط الشاق. يمكن أن يؤدي الإحماء إلى إرخاء عضلاتك والحماية من الإصابة. إذا استمر إجهاد العضلات لديك، فإن العلاج الساخن والبارد من الأساليب التي يمكن أن تقلل الالتهاب وعدم الراحة.

قد تتطلب حالات إرهاق العضلات الأخرى عناية طبية. اعتمادًا على تشخيصك، قد يصف طبيبك الأدوية المضادة للالتهابات أو المضادة للاكتئاب. 

إذا كان الإجهاد العضلي أكثر حدة، فقد يوصي الطبيب بالعلاج الطبيعي لزيادة قدرتك على الحركة وتسريع الشفاء. ناقش خياراتك مع طبيبك قبل متابعة العلاج.

الخلاصة:

يقلل إجهاد العضلات مقدار القوة التي تستخدمها لأداء حركات العضلات. غالبًا ما لا يعتبر هذا العرض سببًا للقلق إلا إذا لم يتحسن التعب مع الراحة.

في الحالات الأكثر شدة، يمكن أن يكون التعب العضلي مؤشرًا على اضطراب أكثر خطورة. إذا تُركت هذه الحالة دون علاج، فقد تؤدي إلى الإرهاق وزيادة من خطر الإصابة. 

لا تقم بالتشخيص الذاتي. إذا اقترن إرهاق العضلات بأعراض أخرى غير منتظمة أو إذا لم تتحسن حالتك بعد أيام قليلة، فحدد موعدًا لزيارة طبيبك.

إقرأ المزيد:

الالم بعد الرياضة: اسبابه وكيفية علاجه

تمزق العضلات، أعراضه وأسبابه وكيفية علاجه

ألم العضلات بعد التمرين: اسبابه وطرق علاجه

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى