نصائح

أخطار ارتفاع هرمون الكورتيزول وتأثيراتها على الجسم

ما هو هرمون الكورتيزول؟

يُعرف الكورتيزول باسم هرمون الإجهاد بسبب دوره في الاستجابة للضغط في الجسم. لكن الكورتيزول لا يقتصر على الضغط.

يرصد هذا الهرمون الستيرويد في الغدد الكظرية. تحتوي معظم الخلايا في أجسامنا على مستقبلات الكورتيزول التي تستخدم هرمون الكورتيزول لمجموعة متنوعة من الوظائف، بما في ذلك:

  • تنظيم سكر الدم
  • تقليل الالتهاب
  • تنظيم التمثيل الغذائي
  • صياغة الذاكرة

هرمون الكورتيزول مهم لصحتك، لكن الكثير منه يمكن أن يسبب دمارًا لجسمك ويسبب عددًا من الأعراض الغير المرغوب فيها.

ما هي أعراض ارتفاع هرمون الكورتيزول؟

ارتفاع هرمون الكورتيزول
ما هي أعراض ارتفاع هرمون الكورتيزول؟

يمكن أن يسبب ارتفاع الكورتيزول عددًا من الأعراض في جميع أنحاء الجسم. يمكن أن تختلف الأعراض اعتمادًا على سبب زيادة مستويات الكورتيزول.

تتضمن العلامات والأعراض العامة للكثير من الكورتيزول ما يلي:

  • زيادة الوزن، معظمها حول الجزء الأوسط وأعلى الظهر
  • زيادة الوزن في الوجه
  • حب الشباب
  • ترقق الجلد
  • كدمات 
  • وجه متوهج
  • تباطؤ الشفاء
  • ضعف العضلات
  • التعب الشديد
  • التهيج
  • صعوبة في التركيز
  • ضغط دم مرتفع
  • صداع الراس

ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول؟

ارتفاع هرمون الكورتيزول
ارتفاع هرمون الكورتيزول

يمكن أن يعني ارتفاع مستوى الكورتيزول عدة أشياء. قد يُشار إلى ارتفاع الكورتيزول باسم متلازمة كوشينغ. تنتج هذه الحالة عن إفراط الجسم في إفراز الكورتيزول. (يمكن أن تظهر أعراض مشابهة بعد تناول جرعات عالية من الكورتيكوستيرويدات، لذا يُنصح باستبعاد ذلك قبل اختبار متلازمة كوشينغ).

تشمل بعض الأعراض الشائعة لمتلازمة كوشينغ ما يلي:

  • رواسب دهنية في الجزء الأوسط أو الوجه أو بين الكتفين
  • علامات التمدد الأرجواني
  • زيادة الوزن
  • إصابات بطيئة الشفاء
  • ترقق الجلد

يمكن أن تساهم العديد من الأشياء في تطوير هرمون الكورتيزول المرتفع.

الضغط العصبى

يؤدي الإجهاد إلى مزيج من الإشارات من كل من الهرمونات والأعصاب. تؤدي هذه الإشارات إلى إفراز الغدد الكظرية للهرمونات، بما في ذلك الأدرينالين والكورتيزول.

والنتيجة هي زيادة في معدل ضربات القلب والطاقة كجزء من الاستجابة للقتال أو الهروب. إنها طريقة جسدك لإعداد نفسه لمواقف خطيرة أو ضارة.

يساعد أيضا هرمون الكورتيزول على الحد من أي وظائف ليست ضرورية في حالة القتال أو الهروب. بمجرد انتهاء التهديد، تعود الهرمونات إلى مستوياتها المعتادة. يمكن أن تكون هذه العملية برمتها منقذة للحياة.

عندما تكون تحت ضغط مستمر، لا تتوقف هذه الاستجابة دائمًا. يمكن أن يؤدي التعرض طويل الأمد للكورتيزول وهرمونات الإجهاد الأخرى إلى إحداث فوضى في جميع عمليات الجسم تقريبًا، مما يزيد من خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية، بما فيها أمراض القلب والسمنة إلى القلق والاكتئاب

مشاكل الغدة النخامية

الغدة النخامية هي عضو صغير في قاعدة دماغك يتحكم في إفراز الهرمونات المختلفة. يمكن أن تؤدي مشاكل الغدة النخامية إلى إفراز هرمونات قلة الكظر أو الإفراط في إنتاجها، بما في ذلك هرمون قشر الكظر. هذا هو الهرمون الذي يحفز الغدد الكظرية على إفراز هرمون الكورتيزول.

تشمل حالات الغدة النخامية التي يمكن أن تسبب ارتفاع مستويات الكورتيزول ما يلي:

  • فرط النخامية (فرط نشاط الغدة النخامية)
  • أورام الغدة النخامية، بما في ذلك الأورام الغدية
  • أورام الغدة النخامية السرطانية
  • أورام الغدة الكظرية

تقع الغدد الكظرية فوق كل كلية. يمكن أن تكون أورام الغدة الكظرية حميدة (غير سرطانية) أو خبيثة (سرطانية). يمكن لكلا النوعين أن يفرز مستويات عالية من الهرمونات، بما في ذلك الكورتيزول. هذا يمكن أن يؤدي إلى متلازمة كوشينغ.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كان الورم كبيرًا بما يكفي للضغط على الأعضاء المجاورة، فقد تلاحظ ألمًا أو شعورًا بالامتلاء في بطنك.

عادة ما تكون أورام الغدة الكظرية الحميدة، وتوجد في حوالي 1 من كل 10 أشخاص لديهم اختبار تصوير للغدة الكظرية. سرطانات الغدة الكظرية أكثر ندرة.

الآثار الجانبية للأدوية

يمكن أن تسبب بعض الأدوية زيادة في مستويات هرمون الكورتيزول. على سبيل المثال، ترتبط موانع الحمل الفموية لزيادة الكورتيزول في الدم.

يمكن أن تسبب أدوية الكورتيكوستيرويد المستخدمة لعلاج الربو والتهاب المفاصل وبعض أنواع السرطان وغيرها من الحالات ارتفاع مستويات الكورتيزول عند تناولها بجرعات عالية أو لفترة طويلة من الزمن.

تشمل الكورتيكوستيرويدات الموصوفة بشكل شائع ما يلي:

بريدنيزون

الكورتيزون (أسيتات الكورتون)

(methylprednisolone)

ديكساميثازون (ديكساميثازون إنتنسول، ديكسباك، بايكا درون)

يمكن أن يساعد العثور على الجرعة الصحيحة وتناول الكورتيكوستيرويدات على النحو الموصوف في تقليل خطر ارتفاع مستويات الكورتيزول.

يجب عدم إيقاف أدوية الستيرويد أبدًا دون التناقص التدريجي. يمكن أن يؤدي التوقف المفاجئ إلى انخفاض مستويات الكورتيزول. يمكن أن يسبب هذا انخفاض ضغط الدم وسكر الدم ، وحتى الغيبوبة والموت.

تحدث دائمًا إلى طبيبك قبل إجراء أي تغييرات على جدول الجرعات عند تناول الكورتيكوستيرويدات.

الاستروجين

يمكن أن يزيد الاستروجين المتداول من مستويات الكورتيزول في الدم. يمكن أن يحدث هذا بسبب علاج الاستروجين والحمل. يعد التركيز العالي من هرمون الاستروجين هو السبب الأكثر شيوعًا لارتفاع مستويات الكورتيزول لدى النساء.

هل يجب عليك زيارة الطبيب؟

ارتفاع هرمون الكورتيزول - هل يجب عليك زيارة الطبيب؟
ارتفاع هرمون الكورتيزول – هل يجب عليك زيارة الطبيب؟

إذا كنت تعتقد أنك قد تعاني من ارتفاع هرمون الكورتيزول، فمن المهم زيارة الطبيب لإجراء فحص الدم. يسبب ارتفاع الكورتيزول علامات وأعراضًا شائعة يمكن أن تسببها العديد من الأمراض الأخرى، لذلك من المهم التأكد من سبب الأعراض.

إذا كنت تعاني من أعراض قد تكون ناجمة عن ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول ، فقد يوصي طبيبك بإجراء الاختبارات التالية:

اختبارات الكورتيزول في البول والدم: تقيس هذه الاختبارات مستويات الكورتيزول في الدم والبول. يستخدم اختبار الدم عينة من الدم المسحوب من الوريد. 

يتم استخدام اختبار في هذه التجربة يسمى اختبار إفراز الكورتيزول الخالي من البول لمدة 24 ساعة للتحقق من البول. وهذا يستلزم جمع البول على مدار 24 ساعة. ثم يتم تحليل عينات الدم والبول في المختبر لمعرفة مستويات الكورتيزول.

اختبار اللعاب الكورتيزول: يستخدم هذا الاختبار للتحقق من متلازمة كوشينغ. يتم تحليل عينة من اللعاب التي يتم جمعها ليلاً لمعرفة ما إذا كانت مستويات الكورتيزول مرتفعة. 

ترتفع مستويات الكورتيزول وتنخفض طوال النهار وتنخفض بشكل ملحوظ في الليل لدى الأشخاص الذين لا يعانون من متلازمة كوشينغ. يشير ارتفاع مستويات الكورتيزول في الليل إلى أنك قد تكون مصابًا بمتلازمة كوشينغ.

اختبارات التصوير: يمكن استخدام الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على صور للغدة النخامية والغدد الكظرية للتحقق من وجود أورام أو تشوهات أخرى.

يمكن أن يكون لمستويات الكورتيزول المرتفعة غير المُدارة عواقب وخيمة على صحتك. يمكن يترك الكورتيزول المرتفع إذا لم يعالج، خطر الإصابة بحالات صحية خطيرة، بما في ذلك:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • الهشاشة في العظام
  • مقاومة الأنسولين والسكري
  • الاضطرابات نفسية

الخلاصة:

كل شخص يعاني من ارتفاع الكورتيزول من وقت لآخر. إنها جزء من استجابة جسمك الطبيعية للتهديدات بالضرر أو الخطر. لكن وجود هرمون الكورتيزول المرتفع على مدى فترة أطول يمكن أن يكون له آثار دائمة على صحتك.

إذا كنت تعاني من أعراض ارتفاع الكورتيزول، فمن الأفضل أن تبدأ باختبار الدم لمعرفة مدى ارتفاع مستوى الكورتيزول. بناءً على نتائجك ، يمكن للطبيب المساعدة في تضييق السبب الأساسي ومساعدتك على إعادة مستوى الكورتيزول إلى مستوى آمن.

إقرأ المزيد:

8 طرق لزيادة هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي

المنشطات الابتنائية: فوائدها واضرارها على صحتك

11 طريقة لزيادة هرمون النمو البشري (HGH) بشكل طبيعي

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى