التغذيةمكملات غذائيةمنوعات

الجلوكوزامين – فوائده واضراره

الجلوكوزامين هو جزيء يحدث بشكل طبيعي داخل جسمك، ولكنه أيضًا مكمل غذائي شائع. غالبًا ما يتم استخدامه لعلاج أعراض اضطرابات العظام والمفاصل، ويستخدم أيضًا لاستهداف العديد من الأمراض الالتهابية الأخرى.

في هذه المقالة التي بين أيدينا سوف نتعرف على الجلوكوزامين كمكمل بالإضافة إلى فوائده وأضراره فتابعو معنا…

ما هو الجلوكوزامين؟ 

هو مركب طبيعي يصنف كيميائيا على أنه سكر أميني. يعمل كلبنة أساسية لمجموعة متنوعة من الجزيئات الوظيفية في جسمك، لكنه يعمل في المقام الأول على تطوير الغضروف والحفاظ عليه داخل مفاصلك. 

يوجد الجلوكوزامين أيضًا في بعض الأنسجة الحيوانية وغير البشرية، بما في ذلك قشريات المحار وعظام الحيوانات والفطريات. غالبًا ما تُصنع الأشكال التكميلية منه من هذه المصادر الطبيعية. 

كثيرا ما يتم استخدام الجلوكزامين لعلاج اضطرابات المفاصل مثل هشاشة العظام. يمكن تناوله عن طريق الفم أو خلطه مع كريمة أو مرهم.

الجلوكوزامين يقلل الالتهابات 

الجلوكوزامين يقلل الالتهابات

غالبًا ما يستخدم الجليكوزامين بشكل تكميلي لعلاج أعراض الأمراض الالتهابية المختلفة. على الرغم من أن آليات الجلوكزامين لا تزال غير مفهومة بشكل جيد، إلا أنه يقلل من الالتهاب بسهولة. أظهرت إحدى الدراسات التأثير الكبير للالتهابات عندما تم تطبيق الجلوكوزامين على الخلايا المشاركة في تكوين العظام . 

هناك الكثير من الأبحاث تدعم تناول الجلكوزامين و الكوندرويتين  chondroitin وهم مركب مشابه للجلوكوزامين والذي يشارك أيضًا في إنتاج جسمك والحفاظ على غضروف صحي. 

ربطت دراسة أجريت على أكثر من 200 شخص مكملات الجلوكوزامين بانخفاض بنسبة 28 ٪ و24 ٪ في علامتين بيوكيميائينين محددتين للالتهاب: CRP و PGE. ومع ذلك، لم تكن هذه النتائج ذات دلالة إحصائية. 

من الجدير بالذكر أن نفس الدراسة وجدت انخفاضًا بنسبة 36 ٪ في هذه العلامات الالتهابية للأشخاص الذين يتناولون الكوندرويتين. كانت هذه النتيجة في الواقع مهمة. 

ضع في اعتبارك أن العديد من المشاركين الذين يتناولون الكوندرويتين يبلغون أيضًا عن مكمل غذائي في وقت واحد مع الجليكوزامين. وبالتالي لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت النتائج مدفوعة بالكوندرويتين وحده أو مزيج من كل من المكملات الغذائية التي تم تناولها معًا. 

في النهاية هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول دور الجليكزامين في الحد من علامات الالتهابات في جسمك.

الجلوكوزامين  يدعم المفاصل الصحية 

الجلوكوزامين يدعم المفاصل الصحية

يوجد بشكل طبيعي في جسمك. من أدواره الرئيسية دعم التطور الصحي للأنسجة بين مفاصلك. الغضروف المفصلي هو نوع من الأنسجة البيضاء الناعمة التي تغطي نهايات عظامك حيث تلتقي لتشكيل المفاصل. 

يسمح هذا النوع من الأنسجة جنبًا إلى جنب مع سائل التشحيم يسمى السائل الزليلي للعظام بالتحرك بحرية عبر بعضها البعض مما يقلل من الاحتكاك ويسمح بحركة غير مؤلمة في مفاصلك. 

يساعد الجليكوزامين أيضا على تكوين العديد من المركبات الكيميائية المشاركة في إنشاء الغضروف المفصلي والسائل الزليلي. تشير بعض الدراسات إلى أن الجلوكزامين التكميلي قد يحمي أنسجة المفصل عن طريق منع انهيار الغضروف. 

وجدت احدى الدراسات التي اجريت على 41 راكبا للدراجات أن المكمل بما يصل إلى 3 غرامات من الجلوكزامين يوميًا يقلل من تدهور الكولاجين في الركبتين بنسبة 27 ٪ مقارنة بـ 8 ٪ في مجموعة الدواء الوهمي. 

في دراسة أخرى صغيرة لوحظ انخفاض كبير في نسبة انهيار الكولاجين إلى علامات تخليق الكولاجين في المفاصل المفصلية للاعبي كرة القدم المعالجين بـ 3 جرامات من الجلوكوزامين يوميًا على مدار ثلاثة أشهر. تشير هذه النتائج إلى تأثير وقائي مشترك للجلوكوزامين. ومع ذلك هناك حاجة إلى المزيد من البحوث.

الجلوكوزامين يستخدم لعلاج اضطرابات العظام والمفاصل 

الجلوكوزامين يستخدم لعلاج اضطرابات العظام والمفاصل

كثيرا ما تؤخذ مكملات الجلوكزامين لعلاج مختلف حالات العظام والمفاصل. تمت دراسة هذا الجزء على وجه التحديد لإمكانياته في علاج الأعراض وتطور المرض المرتبط بهشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي. 

تشير بعض الدراسات إلى أن مكمل الجلوكزامين قد يوفر علاجًا فعالًا طويل الأجل لالتهاب المفاصل العظمي من خلال توفير انخفاض كبير في الألم والحفاظ على مساحة المفاصل وإبطاء تطور المرض بشكل عام. 

“على الرغم من الإستخدامات المتعددة للجليكوزامين بشكل متكرر في علاج حالات العظام والمفاصل المختلفة، إلا أنه يلزم إجراء المزيد من الأبحاث حول آثاره.”

استخدامات أخرى للجلوكوزامين 

على الرغم من أن أغلب الناس يستخدمون مكمل الجلوكوزامين لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض الالتهابية المزمنة إلا أن الدراسات العلمية لدعم هذا الاستخدام محدودة.

هناك بعض الاستخدامات الأخرى لهذا المكمل متل:

التهاب المثانة الخلالي 

يتم الترويج للجلوكوزامين على نطاق واسع كعلاج لالتهاب المثانة الخلالي (IC)، وهي حالة مرتبطة بنقص في مركب الجليكوزامينوجليكان (glycosaminoglycan). نظرًا لأن الجلوكزامين هو مقدمة هذا المركب فمن المفترض أن مكملات الجلوكزامين قد تساعد في إدارة IC. لسوء الحظ لا توجد بيانات علمية موثوقة لدعم هذه النظرية. 

مرض التهاب الأمعاء (IBD) 

مثل التهاب المثانة الخلالي يرتبط مرض التهاب الأمعاء (IBD) بنقص في الجليكوزامينوجليكان. هناك القليل من الأبحاث التي تدعم فكرة أن الجليكوزامين يمكن أن يعالج مرض التهاب الأمعاء. ومع ذلك أشارت دراسة أجريت على الفئران المصابة بـ IBD إلى أن المكمل بالجلوكوزامين قد يقلل من الالتهاب. في نهاية المطاف هناك حاجة إلى مزيد من البحث للتوصل إلى الإستنتاجات النهائية.

التصلب المتعدد (MS) 

تدعي بعض المصادر أن مكمل الجليكوزامين قد يكون علاجًا فعالًا للتصلب المتعدد (MS). ومع ذلك هناك نقص في البحوث الداعمة. قيمت إحدى الدراسات تأثير استخدام كبريتات الجليكوزامين إلى جانب العلاج التقليدي لمرض التصلب المتعدد الانتكاسي. أظهرت النتائج عدم وجود تأثير كبير على معدل الانتكاس أو تطور المرض نتيجة الجلوكوزامين 

الزَرَق أو Glaucoma

الجلوكوما يمكن علاجه بالجلوكوزامين. تشير بعض الأبحاث المبكرة إلى أن كبريتات الجلكوزامين قد تعزز صحة العين من خلال تقليل الالتهابات والتأثيرات المضادة للأكسدة في شبكية العين. على العكس أشارت إحدى الدراسات الصغيرة إلى أن الإفراط في تناول الجلكوزامين قد يضر الأشخاص الذين يعانون من الجلوكوما.

المفصل الفكي الصدغي (TMJ) 

تدعي بعض المصادر أن الجلوكوزامين هو علاج فعال لـ TMJ، أو المفصل الصدغي الفكي. ومع ذلك البحث لدعم هذا الادعاء غير كاف. أظهرت إحدى الدراسات الصغيرة انخفاضًا ملحوظًا في علامات الألم والالتهابات بالإضافة إلى زيادة حركة الفك في المشاركين الذين تلقوا مكملًا مشتركًا من كبريتات الجلكوزامين وشوندروتن (chondroitin). 

في دراسة صغيرة أخرى عدم وجود تأثير كبير على المدى القصير لمكملات هيدروكلوريد الجلوكوزامين للأشخاص الذين يعانون من TMJ. ومع ذلك تم الإبلاغ عن تحسن كبير في إدارة الألم على المدى الطويل. 

في حين أن الجلوكوزامين يُنظر إليه غالبًا على أنه علاج فعال لمجموعة متنوعة من الحالات، إلا أنه لا توجد بيانات قاطعة حول تأثيره.

هل يعمل حقا؟ 

على الرغم من وجود ادعاءات واسعة النطاق حول الآثار الإيجابية للجلوكوزامين على العديد من الأمراض، إلا أن الأبحاث المتاحة تدعم استخدامه فقط في بعض  الحالات. حاليًا يدعم أقوى دليل استخدام كبريتات الجلوكوزامين لعلاج أعراض هشاشة العظام. مع ذلك قد لا يناسب الجميع. 

وفقًا للبيانات المتاحة من غير المرجح أن يكون علاجًا فعالًا لأمراض أخرى أو حالات التهابية. إذا كنت تفكر في استخدام الجلوكوزامين ضع في اعتبارك جودة المكمل الذي تختاره لأن ذلك قد يحدث فرقًا في كيفية تأثيره عليك. هناك بعض المكملات المغشوشة. من الأفضل دائمًا التحقق من جودة المنتوج. 

اقراء ايضا: الاكل الصحي – دليل كامل للمبتدئين

الكمية اليومية الموصى بها يوميا

الكمية اليومية الموصى بها يوميا

تبلغ جرعة الجلوكوزامين النموذجية 1500 ملغم يوميًا والتي يمكنك تناولها مرة واحدة أو بجرعات صغيرة متعددة طوال اليوم. مكملات الجليكوزامين مصنوعة من مصادر طبيعية مثل قشريات المحار أو الفطريات أو يتم تصنيعها بشكل مصطنع في المختبر. 

تتوفر هذه مكملات في شكلين : كبريتات الجلوكوزامين، و الجلوكوزامين هيدروكلوريد في بعض الأحيان يتم بيع كبريتات الجليكوزامين أيضًا مع كبريتات الشوندرويتين. 

تشير معظم البيانات العلمية إلى الفعالية الجيدة لكبريتات الجليكوزامين مع كوندرويتين.

المخاطر المحتملة والتأثيرات الجانبية 

مكملات الجلوكوزامين آمنة لمعظم الناس. إلا أنه توجد بعض المخاطر. تتضمن التفاعلات الضارة المحتملة: 

استفراغ و غثيان 

إسهال 

حرقة من المعدة 

وجع بطن 

يجب عدم تناول الجلوكوزامين للنساء الحوامل أو المرضعات بسبب نقص الأدلة التي تدعم سلامته. قد يؤدي تناوله إلى تفاقم التحكم في سكر الدم لدى مرضى السكري. على الرغم من أن هذا الخطر منخفض نسبيًا. إذا كنت مصابًا بداء السكري أو تتناول أدوية لمرض السكري فتحدث إلى طبيبك قبل تناول الجلوكوزامين.

الخلاصة:

يوجد الجلوكوزامين بشكل طبيعي داخل جسمك ويلعب دورًا حيويًا في تطوير وصيانة المفاصل الصحية. على الرغم من استخدام الجلوكوزامين لعلاج أمراض المفاصل والعظام والالتهابات المختلفة مثل IBD والتهاب المثانة الخلالي و TMJ، فإن معظم الأبحاث تدعم فعاليته فقط في إدارة أعراض التهاب المفاصل طويلة الأمد. 

يبدوأيضا أنه آمن لمعظم الأشخاص بجرعة 1500 ملغم يوميًا، لكنه قد يسبب آثارًا جانبية خفيفة. إذا كنت تبحث عن تخفيف هشاشة العظام فقد يكون من المفيد تناول مكمل الجلوكوزامين ولكن تأكد من التحدث إلى طبيبك أولاً.

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى