نصائح

أعراض انخفاض هرمون الاستروجين لدى النساء وكيف يتم علاجها؟

الاستروجين هو هرمون على الرغم من وجوده في الجسم بكميات صغيرة، إلا أن له أدوارا كبيرة في الحفاظ على صحتك. يرتبط الإستروجين عادة بجسم الأنثى. ينتج الرجال أيضًا هرمون الاستروجين، لكن النساء ينتجونه في مستويات أعلى.

قد تعاني بعض النساء من مشكل انخفاض هرمون الاستروجين في الجسم وهذا الانخفاض يترتب عنه مجموعة من المشاكل الصحية، لكن لا بأس الحلول متوفرة أكثر من المشاكل وسنعرضها عليكم في هذا المقال فتابعو معي…

أدوار هرمون الاستروجين

مسؤول عن التطور الجنسي للفتيات عند بلوغهن سن البلوغ.

يتحكم في نمو بطانة الرحم أثناء الدورة الشهرية وفي بداية الحمل.

يسبب تغيرات الثدي في المراهقات والنساء الحوامل.

يشارك في استقلاب العظام والكوليسترول.

ينظم تناول الطعام ووزن الجسم و استقلاب الجلوكوز وحساسية الأنسولين.

ما هي أعراض انخفاض هرمون الاستروجين؟

ما هي أعراض انخفاض هرمون الاستروجين؟

من المرجح أن تعاني الفتيات اللواتي لم يبلغن سن البلوغ والنساء اللواتي يقتربن من سن اليأس من انخفاض مستويات هرمون الاستروجين. ومع ذلك، يمكن للنساء من جميع الأعمار تطوير هرمون الاستروجين المنخفض.

تشمل الأعراض الشائعة لانخفاض هرمون الاستروجين ما يلي:

  • الجنس المؤلم بسبب عدم وجود تزييت مهبلي.
  • زيادة في التهابات المسالك البولية بسبب ترقق الإحليل.
  • فترات غير منتظمة أو غائبة.
  • تقلب المزاج.
  • ومضات ساخنة.
  • حنان الثدي.
  • الصداع أو تفاقم الصداع النصفي الموجود من قبل.
  • الكآبة.
  • اضطراب التركيز.
  • التعب.

قد تجدين أيضًا أن عظامك تنكسر بسهولة أكبر. قد يكون هذا بسبب انخفاض كثافة العظام. يعمل الإستروجين مع الكالسيوم وفيتامين D والمعادن الأخرى للحفاظ على قوة العظام. إذا كانت مستويات هرمون الاستروجين منخفضة، فقد تعاني من انخفاض كثافة العظام.

إذا تركت دون علاج، يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات هرمون الاستروجين إلى العقم لدى النساء.

ما الذي يسبب انخفاض هرمون الاستروجين؟

يتم إنتاج الإستروجين بشكل أساسي في المبيضين. أي شيء يؤثر على المبيضين سينتهي به المطاف يؤثر على إنتاج هرمون الاستروجين. قد تعاني الشابات من مستويات منخفضة من هرمون الاستروجين بسبب:

  • ممارسة مفرطة.
  • اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية.
  • الغدة النخامية منخفضة الأداء.
  • فشل المبايض المبكر، الذي يمكن أن ينتج عن العيوب الجينية أو السموم أو حالة المناعة الذاتية.
  • متلازمة تورنر.
  • فشل كلوي مزمن.

في النساء فوق سن 40، يمكن أن يكون انخفاض هرمون الاستروجين علامة على اقتراب سن اليأس. يسمى وقت الانتقال هذا بانقطاع الطمث.

خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث، لا يزال المبيضان ينتجان الإستروجين. سيستمر الإنتاج في التباطؤ حتى تصل إلى سن اليأس. عندما لم تعد تنتج هرمون الاستروجين، فقد وصلت إلى سن اليأس.

عوامل الخطر لانخفاض هرمون الاستروجين

عوامل الخطر لانخفاض هرمون الاستروجين

تشمل عوامل الخطر الأكثر شيوعًا لانخفاض مستويات هرمون الاستروجين ما يلي:

العمر، لأن المبيضين ينتجان هرمون الاستروجين أقل بمرور الوقت.

تاريخ عائلي من المشاكل الهرمونية، مثل كيسات المبيض.

اضطرابات في الأكل.

اتباع نظام غذائي شديد.

ممارسة مفرطة.

مشاكل في الغدة النخامية.

كيف يتم تشخيص انخفاض هرمون الاستروجين؟

كيف يتم تشخيص انخفاض هرمون الاستروجين؟

يمكن أن يؤدي تشخيص انخفاض مستويات هرمون الاستروجين متبوعًا بالعلاج إلى منع مجموعة من المشكلات الصحية.

إذا كنت تعانين من أعراض انخفاض هرمون الاستروجين، استشيري طبيبك. يمكنه تقييم الأعراض الخاصة بك وإجراء التشخيص إذا لزم الأمر. قد يساعد التشخيص المبكر في منع حدوث مضاعفات أخرى.

أثناء موعدك، سيناقش طبيبك تاريخ صحة عائلتك ويقيِّم أعراضك. سيقومون أيضًا بإجراء فحص بدني. من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى اختبارات الدم لقياس مستويات الهرمون لديك.

قد يتم أيضًا اختبار مستويات الإسترون والاستراديول إذا كنت تعانين من:

  • ومضات ساخنة
  • بلوزات ليلية
  • الأرق
  • فترات ضائعة بشكل متكرر (انقطاع الحيض)

في بعض الحالات، قد يطلب طبيبك فحصًا دماغيًا للتحقق من أي تشوهات قد تؤثر على نظام الغدد الصماء. يمكن أيضًا استخدام اختبار الحمض النووي لتقييم أي مشاكل في نظام الغدد الصماء.

كيف يتم علاج انخفاض هرمون الاستروجين؟

قد تستفيد النساء اللواتي لديهن مستويات منخفضة من هرمون الاستروجين من العلاج الهرموني.

علاج الاستروجين

علاج الاستروجين

توصف النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 25 و 50 سنة ممن يعانون من نقص الأستروجين بجرعة عالية من هرمون الاستروجين. يمكن أن يقلل هذا من خطر فقدان العظام، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والاختلالات الهرمونية الأخرى.

تعتمد الجرعة الفعلية على شدة الحالة وطريقة التطبيق. يمكن إعطاء الاستروجين:

  • عن طريق الفم
  • عن طريق المهبل
  • عن طريق الحقن

في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى علاج طويل الأمد حتى بعد عودة مستويات هرمون الاستروجين إلى طبيعتها. قد يتطلب ذلك جرعات أقل من هرمون الاستروجين المعطى مع مرور الوقت من أجل الحفاظ على مستواك الحالي.

قد يخفف علاج الإستروجين أيضًا من حدة أعراض انقطاع الطمث ويقلل من خطر الإصابة بالكسور.

يوصى في المقام الأول بعلاج الإستروجين طويل المدى للنساء اللواتي يقتربن من سن اليأس ولديهن أيضًا استئصال الرحم. في جميع الحالات الأخرى، كما يوصى بعلاج الإستروجين لمدة عام إلى عامين فقط. وذلك لأن علاج الاستروجين قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

العلاج بالهرمونات البديلة (HRT)

يستخدم العلاج التعويضي بالهرمونات لزيادة مستويات الهرمونات الطبيعية في الجسم. قد يوصي طبيبك بالعلاج التعويضي بالهرمونات إذا كنت تقتربين من سن اليأس. 

يؤدي انقطاع الطمث إلى انخفاض مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون بشكل ملحوظ. يمكن أن يساعد العلاج التعويضي بالهرمونات على إعادة هذه المستويات إلى وضعها الطبيعي.

في هذا العلاج، يمكن إعطاء الهرمونات:

  • موضعيا
  • عن طريق الفم
  • عن طريق المهبل
  • عن طريق الحقن

يمكن تعديل علاجات العلاج التعويضي بالهرمونات بالجرعات والطول ومزيج الهرمونات. على سبيل المثال، اعتمادًا على التشخيص، غالبًا ما يستخدم البروجسترون مع هرمون الاستروجين.

النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس والذين يخضعون للعلاج التعويضي بالهرمونات قد يكون لديهم خطر متزايد لأمراض القلب والأوعية الدموية. أثبت العلاج أيضًا أنه يزيد من خطر تجلط الدم والسكتة الدماغية وسرطان الثدي.

انخفاض هرمون الاستروجين وزيادة الوزن: هل هناك علاقة؟

تؤثر الهرمونات الجنسية، مثل الإستروجين، على كمية الدهون في الجسم. ينظم الاستروجين استقلاب الجلوكوز والدهون. إذا كانت مستويات هرمون الاستروجين منخفضة، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن.

تشير الأبحاث إلى أن هذا قد يكون السبب في أن النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس من المحتمل أن يزداد وزنهن. يمكن أن تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

إذا كانت مستويات هرمون الاستروجين منخفضة وتؤثر على وزنك: 

استشيري طبيبك. يمكنه تقييم الأعراض الخاصة بك وتقديم المشورة لك بشأن الخطوات التالية. 

من الجيد دائمًا اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام. 

تحدثي مع طبيبك حول تطوير نظام غذائي وخطة تمارين رياضية مناسبة لك.

الخلاصة:

تلعب الهرمونات، مثل الإستروجين، دورًا رئيسيًا في صحتك العامة. يمكن أن تتسبب العيوب الجينية، أو تاريخ عائلي من اختلالات الهرمونات، أو أمراض معينة في انخفاض هرمون الاستروجين لديك.

يمكن أن تتداخل مستويات هرمون الاستروجين المنخفضة مع التطور الجنسي والوظائف الجنسية. يمكنهم أيضًا زيادة خطر الإصابة بالسمنة وهشاشة العظام وأمراض القلب والأوعية الدموية.

تطورت العلاجات على مر السنين وأصبحت أكثر فعالية. السبب الفردي لانخفاض هرمون الاستروجين سيحدد علاجك الخاص، وكذلك الجرعة والمدة.

إقرأ المزيد:

افضل 8 تمارين الظهر في المنزل للنساء: احصلي على عضلات ظهر متناسقة بهذا البرنامج الرائع

10 من الاطعمة الخطيرة على الحامل: احمي نفسك وطفلك

تمارين البطن للنساء: شد و إزالة الترهلات

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى