أساسيات التغذيةمنوعاتنصائح

علاقة التغذية بالصحة النفسية: هل هناك ارتباط بينهما؟

يؤثر النظام الغذائي بشكل كبير على الصحة، بما في ذلك الوزن والأداء الرياضي وخطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب والسكري من النوع 2. وفقًا للأبحاث العلمية، قد يؤثر ذلك على الصحة العقلية أيضًا.

يعتبر الاكتئاب والقلق من أكثر حالات الصحة العقلية شيوعًا في جميع أنحاء العالم. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، يمكن أن يكون الاكتئاب أحد أهم المخاوف الصحية في العالم بحلول عام 2030.

لذلك، قد لا يكون من المستغرب أن يواصل الباحثون البحث عن طُرق جديدة لتقليل تأثير حالات الصحة العقلية، بدلاً من الاعتماد على العلاجات والأدوية الحالية.

يُعد الطب النفسي التغذوي مجالًا ناشئًا للبحث، يبحث تحديدًا في علاقة التغذية بالصحة النفسية.

السؤالان الرئيسيان اللذان يطرحهما الباحثون فيما يتعلق بعلاقة التغذية بالصحة النفسية هما، “هل يساعد النظام الغذائي في منع حالات الصحة العقلية؟” و “هل التدخلات الغذائية مفيدة في علاج هذه الحالات؟”

ذات صلة: تعريف التغذية والعناصر الغذائية الأساسية، ولماذا يجب عليك اتباع نظام غذائي صحي؟

كيفية منع حالات الصحة العقلية

أظهرت العديد من الدراسات القائمة على الملاحظة وجود صلة بين جودة النظام الغذائي بشكل عام وخطر الإصابة بالاكتئاب. 

على سبيل المثال، وجدت مراجعة واحدة من 21 دراسة من 10 دول أن نمطًا غذائيًا صحيًا، يتميز بتناول كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة وزيت الزيتون والأسماك ومنتجات الألبان قليلة الدسم ومضادات الأكسدة، فضلاً عن تناول كميات منخفضة من الحيوانات. الأطعمة ارتبطت بانخفاض كبير في خطر الإصابة بالاكتئاب.

على العكس من ذلك، ارتبط النظام الغذائي على النمط الغربي، الذي يتضمن تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء والمعالجة والحبوب المكررة والحلويات ومنتجات الألبان عالية الدسم والزبدة والبطاطس، فضلاً عن تناول القليل من الفاكهة والخضروات، بزيادة كبيرة من الاكتئاب.

وجدت مراجعة أقدم نتائج مماثلة، مع الامتثال العالي لنظام غذائي متوسطي يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 32٪.

كما وجدت دراسة أخرى في الآونة الأخيرة، تبحث في البالغين فوق سن 50 عامًا وجود صلة بين علاقة التغذية بالصحة النفسية حيث كانت هناك مستويات مرتفعة من القلق عند تناول الوجبات الغذائية الغنية بالدهون المشبعة والسكريات المضافة.

ومن المثير للاهتمام أن الباحثين لاحظوا نتائج مماثلة لدى الأطفال والمراهقين.

على سبيل المثال، وجدت مراجعة عام 2019 لـ 56 دراسة وجود ارتباط بين تناول كميات كبيرة من الأطعمة الصحية، مثل زيت الزيتون والأسماك والمكسرات والبقوليات ومنتجات الألبان والفواكه والخضروات، وتقليل خطر الإصابة بالاكتئاب خلال فترة المراهقة.

ومع ذلك، من المهم أن تضع في اعتبارك أنه في حين أن الدراسات القائمة على الملاحظة يمكن أن تُظهر ارتباطًا، إلا أنها لا تستطيع إثبات السبب والنتيجة.

أيضًا، حتى مع التجارب العشوائية المضبوطة، هناك العديد من القيود عندما يتعلق الأمر بدراسات أبحاث التغذية، بما في ذلك الصعوبات في قياس كمية الطعام بدقة.

غالبًا ما يعتمد الباحثون على المشاركين الذين يتذكرون ما تناولوه في الأيام أو الأسابيع أو الأشهر السابقة، لكن لا توجد ذاكرة مثالية لأي شخص.

معالجة حالات الصحة النفسية

علاقة التغذية بالصحة النفسية haronefit
معالجة حالات الصحة النفسية

إن البحث حول ما إذا كانت التدخلات الغذائية يمكن أن تُساعد في علاج مشاكل الصحة العقلية هو بحث جديد نسبيًا ولا يزال محدودًا للغاية.

في تجربة SMILES والتي اعتبرت من أوائل التجارب المعشاة ذات الشواهد لفحص علاقة التغذية بالصحة النفسية.

أكثر من 12 أسبوعًا، تلقى 67 فردًا يعانون من اكتئاب متوسط ​​أو شديد إما استشارة غذائية أو دعمًا اجتماعيًا بالإضافة إلى علاجهم الحالي.

كان التدخل الغذائي مشابهًا لنظام حمية البحر الأبيض المتوسط​، حيث ركز على الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والأسماك الزيتية وزيت الزيتون البكر الممتاز والبقوليات والمكسرات النيئة. كما سمح بكميات معتدلة من اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان.

في نهاية الدراسة، أظهر أولئك الذين في مجموعة النظام الغذائي تحسنًا ملحوظًا في أعراض الاكتئاب. ظلت هذه التحسينات مهمة حتى عندما وضع العلماء في الحسبان متغيرات مربكة، بما في ذلك مؤشر كتلة الجسم (BMI) والنشاط البدني والتدخين.

إضافة إلى ذلك، حقق 8٪ فقط من الأفراد في المجموعة الضابطة هدوءًا، مقارنة بـ 32٪ في مجموعة النظام الغذائي.

على الرغم من أن هذه النتائج تبدو واعدة، إلا أن دراسة SMILES كانت دراسة صغيرة قصيرة المدى. ونتيجة لذلك، فإن الدراسات الأكبر والأطول أجلاً ضرورية لتطبيق نتائجها على عدد أكبر من السكان.

يعد تكرار النتائج أمرًا مهمًا لأنه لا تتفق معها جميع الأبحاث. على سبيل المثال، وجد تحليل تلوي لـ 16 دراسة معشاة ذات شواهد أن التدخلات الغذائية قللت بشكل كبير من أعراض الاكتئاب، ولكن ليس القلق.

لذلك، من الصعب استخلاص استنتاجات قوية من مجموعة الأبحاث الحالية، خاصة وأن نوع التدخل الغذائي قيد البحث قد اختلف اختلافًا كبيرًا بين الدراسات.

بشكل عام، هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول موضوع الأنماط الغذائية المحددة وعلاج حالات الصحة العقلية. على وجه الخصوص، هناك حاجة إلى تعريف أكثر توحيدًا لنظام غذائي صحي، وكذلك لإجراء دراسات أكبر وطويلة الأجل.

علاقة التغذية بالصحة النفسية: المكملات الغذائية!

علاقة التغذية بالصحة النفسية: المكملات الغذائية! haronefit
علاقة التغذية بالصحة النفسية: المكملات الغذائية!

بالإضافة إلى الأنماط الغذائية، يهتم العلماء بالتأثيرات المحتملة للمغذيات الفردية في شكل مكملات غذائية على الصحة العقلية.

وجد العلماء روابط بين المستويات المنخفضة لبعض العناصر الغذائية، مثل حمض الفوليك والمغنيسيوم والحديد والزنك والفيتامينات B6 و B12 و D وتدهور الحالة المزاجية ومشاعر القلق وخطر الإصابة بالاكتئاب.

هناك أيضا أدلة غير حاسمة على ما إذا كان استهلاك كميات إضافية من هذه العناصر الغذائية في شكل مكمل يقدم فوائد إضافية للصحة العقلية.

على سبيل المثال، إذا كان شخص ما يعاني من نقص في المغنيسيوم، على سبيل المثال ، فإن تناول مكمل المغنيسيوم قد يساعد في تحسين الأعراض. ومع ذلك، إذا كان شخص ما يحصل على كميات كافية من المغنيسيوم في نظامه الغذائي، فمن غير الواضح ما إذا كان تناول المكملات الغذائية سيوفر له أي فوائد.

أحماض أوميغا 3 الدهنية هي دهون أساسية تلعب دورًا رئيسيًا في نمو الدماغ وإشارات الخلايا. يناقش مقال في مجلة Frontiers in Physiology كيف تقلل من مستويات الالتهاب.

نظرًا لآثارها المضادة للالتهابات وأهميتها في صحة الدماغ، فقد قام العلماء بفحص أوميغا 3 لتأثيراتها المحتملة على الصحة العقلية.

بينما لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث، في عام 2018 و 2019، وجدت مراجعات للتجارب العشوائية ذات الشواهد أن مكملات أوميغا 3 فعالة في علاج القلق والاكتئاب لدى البالغين.

ومع ذلك، كما هو الحال مع مكملات الفيتامينات والمعادن، لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت مكملات أوميغا 3 يمكن أن تساعد في تحسين الحالة المزاجية لدى معظم الأفراد أو ما إذا كانت فعالة بشكل أساسي في أولئك الذين لديهم أقل كمية من أوميغا 3.

يوصي الخبراء بالحصول على غالبية هذه العناصر الغذائية من خلال نظام غذائي صحي ومتنوع. يجب على أي شخص يشعر بالقلق من عدم قدرته على تلبية احتياجاته الغذائية من خلال النظام الغذائي وحده أن يتحدث مع الطبيب لمناقشة ما إذا كانت المكملات قد تكون مفيدة.

لماذا التغذية مرتبطة بالصحة النفسية؟

لماذا التغذية مرتبطة بالصحة النفسية؟ haronefit
لماذا التغذية مرتبطة بالصحة النفسية؟

في حين أن هناك حاجة لمزيد من البحث، تشير الدراسات القائمة على الملاحظة، بشكل عام، إلى وجود صلة بين ما يأكله الناس وصحتهم العقلية. ومع ذلك، لا يزال سبب حدوث هذا التأثير للتغذية غير معروف.

هناك العديد من النظريات حول علاقة التغذية بالصحة النفسية أو مخاطر الإصابة بحالات مثل الاكتئاب والقلق.

يعتقد بعض العلماء أن التأثيرات الالتهابية لأنماط غذائية معينة قد تساعد في تفسير علاقة التغذية بالصحة النفسية.

يبدو أن العديد من حالات الصحة العقلية لها علاقة بمستويات متزايدة من الالتهاب. يناقش مؤلفو مقالات المجلات في Frontiers in Immunology و Current Neuropharmacology علاقة التغذية بالصحة النفسية.

على سبيل المثال، تميل الأنظمة الغذائية المرتبطة بفوائد الصحة العقلية إلى أن تكون غنية بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدهون الصحية وكلها أطعمة غنية بالمركبات المضادة للالتهابات.

تفسير آخر محتمل هو أن النظام الغذائي قد يؤثر على البكتيريا الموجودة في الأمعاء، والتي غالبًا ما يشير إليها الناس باسم ميكروبيوم الأمعاء.

وجد البحث المستمر وجود صلة قوية بين صحة الأمعاء ووظيفة الدماغ. على سبيل المثال، البكتيريا السليمة في الأمعاء تنتج حوالي 90٪ للناقل العصبي السيروتونين، الذي يؤثر على الحالة المزاجية.

إضافة إلى ذلك، تظهر الأبحاث المبكرة وجود صلة محتملة بين ميكروبيوم الأمعاء الصحي وانخفاض معدلات الاكتئاب.

نظرًا لأن النظام الغذائي يلعب دورًا رئيسيًا في صحة وتنوع ميكروبيوم الأمعاء، فإن هذه النظرية هي تفسير واعد لعلاقة التغذية بالصحة النفسية. أخيرًا، هناك احتمال أن يلعب النظام الغذائي دورًا غير مباشر في الصحة العقلية.

قد يكون الأفراد الذين يتبعون نظامًا غذائيًا صحيًا هم أكثر عرضة للانخراط في سلوكيات مرتبطة أيضًا بانخفاض مخاطر الإصابة بحالات الصحة العقلية، مثل ممارسة نشاط بدني منتظم، والنوم بشكل جيد، والامتناع عن التدخين.

تعقيد الصحة النفسية

من المهم أن تضع في اعتبارك أن العديد من العوامل يمكن أن تؤثر على علاقة التغذية بالصحة النفسية.

وفقًا لموقع MentalHealth.gov، تشمل العوامل التي يمكن أن تسهم في حالات الصحة العقلية العوامل البيولوجية، مثل الوراثة وتجارب الحياة والتاريخ العائلي. 

يمكن أن يؤثر الوضع الاجتماعي والاقتصادي أيضًا على الصحة العقلية، مثل إمكانية الوصول إلى الغذاء وجودة النظام الغذائي بشكل عام.

يمكن للصحة العقلية بدورها أن تؤثر على عادات الأكل. على سبيل المثال، ليس من غير المألوف اللجوء إلى الأطعمة الأقل صحة، مثل الحلويات أو الأطعمة الخفيفة المصنعة للغاية، عند الشعور بالغضب أو الانزعاج.

بالمثل، يمكن للعديد من مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق أن تزيد الشهية والرغبة الشديدة. في كلتا الحالتين، قد يؤدي معاناة الصحة العقلية إلى صعوبة الالتزام بنظام غذائي صحي.

بشكل عام ، في حين أن النظام الغذائي قد يكون عاملاً مهمًا للصحة العقلية، فمن المهم أن تتذكر أن العديد من جوانب الحياة الأخرى يمكن أن تساهم أيضًا في المزاج.

 إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك في مواقع التواصل الإجتماعي، سأكون سعيدا بذلك وسأعمل بجِِد على تقديم أفضل المقالات الخاصة بالتغذية الصحية والرياضة.

يمكنك إيجادي هنا: Instagram, Facebook, Quora للإستفسار والمتابعة أون لاين.

الخلاصة:

دراسة التغذية وعلاقة التغذية بالصحة النفسية مستمرة. وبينما هناك حاجة إلى مزيد من البحث، تشير الدراسات الحالية إلى أنه قد يكون لدينا بعض التأثير على صحتنا العقلية من خلال خياراتنا الغذائية.

مع ذلك، علينا أن نضع في اعتبارنا أن النظام الغذائي هو مجرد جزء واحد من موضوع أكثر تعقيدًا وهو الصحة العقلية.

نتيجة لذلك، من المهم لأي شخص يعاني من أعراض الاكتئاب أو القلق أو لديه مخاوف عامة بشأن صحته العقلية أن يعمل مع مقدم الرعاية الصحية الخاص به على تطوير خطة علاج شخصية.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى