مكملات غذائيةأساسيات التغذية

ما هي مدرات البول؟ أنواعها، آثارها الجانبية، وفي ماذا تستخدم؟َ

مدرات البول-Diuretics أو ما يعرف باسم “حبوب الماء” هي فئة من الأدوية يتم وصفها لعلاج ارتفاع ضغط الدم. 

هناك عدة فئات مختلفة من مدرات البول، كل منها يعمل بشكل مختلف في الكلى للمساعدة في تخليص الجسم من الماء الزائد والملح.

تساعد هذه الأدوية، المعروفة باسم “حبوب الماء”، كليتيك على التخلص من الماء الزائد والملح من الجسم عن طريق البول.

يستخدم المهنيون الطبيون هذه الأدوية لعلاج مجموعة من الحالات، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وفشل القلب الاحتقاني.

هذه المقالة التي أنت بصددها تسلط الضوء على الحالات المختلفة التي يمكن أن تعالجها مدرات البول. كما تسرُد أيضا الأنواع المختلفة من مدرات البول، و الآثار الجانبية المحتملة.

فضلا: إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس حفظ موقع haronefit.com على مفضلاتك لقراءة المزيد من المقالات بين الفينة والأخرى، سَأحرص دائما على تزويدك بأفضل المعلومات الغذائية والصحية.

ذات صلة: كيفية التخلص من احتباس الماء في الجسم | الأسباب، الأعراض، وطرق العلاج

الحالات التي يتم علاجها بمدرات البول

الحالة الأكثر شيوعًا التي يتم علاجها بمُدرات البول هي ارتفاع ضغط الدم. تقلل الأدوية من كمية السوائل في الأوعية الدموية، وهذا يساعد على خفض ضغط الدم.

يتم علاج الحالات الأخرى أيضًا بمُدرات البول. فشل القلب الاحتقاني، على سبيل المثال، يمنع قلبك من ضخ الدم بشكل فعال في جميع أنحاء الجسم.

يمكن للشخص المصاب بفشل القلب الاحتقاني أن ينتهي بتراكم السوائل في الجسم. هذا يمكن أن يسبب تورم الكاحل واحتباس السوائل. يمكن أن تساعد مُدرات البول في إزالة الماء من الجسم وتقليل تراكم السوائل.

تشمل الحالات الأخرى التي يمكن لأي شخص استخدام مدرات البول لعلاجها ما يلي:

  • المرض الكلوي
  • تورم الأنسجة
  • بعض عيوب القلب الخلقية

ما هي أنواع مدرات البول؟

أنواع مدرات البول
أنواع مدرات البول

هناك ثلاثة أنواع من الأدوية المدرة للبول وهي:

  • مدرات البول الثيازيدية – Thiazide 
  • مدرات البول العروية – loop
  • مدرات البول التي تقتصد البوتاسيوم – potassium-sparing

وهي كلها تجعل جسمك يفرز المزيد من السوائل على شكل بول.

إليك: هل شرب الماء البارد أثناء التمرين مناسب للجسم؟

مدرات البول الثيازيدية

يعمل هذا النوع من المدرات على تعزيز التبول اللاإرادي، وهو إفراز الملح في البول، وإدرار البول، مما يزيد من كمية البول التي ينتجها الشخص. كما أنه تسبب ارتخاء الأوعية الدموية للشخص.

يستخدم المهنيون الطبيون الثيازيدات لعلاج ارتفاع ضَغط الدم والوذمة (تراكم السوائل) وفشل القلب الاحتقاني.

يأخذ الشخص هذه الأدوية عن طريق الفم وعادة ما يبدأ في التصرف في غضون ساعتين تقريبًا (المصدر). تعمل العديد من الثيازيدات، مثل هيدروكلوروثيازيد، لمدة 12 ساعة تقريبًا.

عادة ما يقوم الطبيب المختص بإعطاء الثيازيدات في وقت مبكر من اليوم حتى لا يؤثر إدرار البول على نوم الشخص.

مدرات البول العروية

غالبًا ما تستخدم مُدرات البول العروية لعلاج قصور القلب. من أمثلة هذه الأدوية:

  • تورسيميد (ديماديكس)
  • فوروسيميد (لازيكس)
  • بوميتانيد

تتداخل مُدرات البول العروية مع نقل الملح والماء عبر خلايا الكلى. تتسبب في إفراز الكلى لمزيد من السوائل، مما يؤدي إلى زيادة إنتاج البول.

مع خروج المزيد من السوائل من الكلى، يتبقى أقل في مجرى الدم. وهذا يعني أن أي سائل يتراكم في أنسجة الجسم يمكن أن يعود إلى مجرى الدم ليحل محل السوائل التي أفرزتها الكلى.

يمكن أن يقلل هذا من أعراض الوذمة وأي ضيق في التنفس قد يكون سببه احتقان السوائل.

إليك: جفاف الجسم: الأنواع والأضرار وطرق العلاج

مدرات البول الموفرة للبوتاسيوم

تتسبب مُدرات البول الموفرة للبوتاسيوم، مثل الأميلورايد، في تقليل مستويات السوائل في جسمك دون التسبب في فقدك للبوتاسيوم، وهو عنصر غذائي مهم.

يمكن أن تتسبب أنواع أخرى من مُدرات البول في انخفاض مستويات البوتاسيوم لدى الشخص. في حال ما إذا انخفضت مستويات البوتاسيوم بشكل كبير، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية مثل عدم انتظام ضربات القلب.

مُدرات البول الموفرة للبوتاسيوم ليست فعالة مثل مُدرات البول الأخرى في خفض ضغط الدم. ومع ذلك، فإنها تسمح بالاحتفاظ بالبوتاسيوم.

قد يصف الطبيب المختص مُدرات البول التي تحافظ على البوتاسيوم إلى شخص بجانب الثيازيدات أو مُدرات البول العروية من أجل الحفاظ على مستويات البوتاسيوم لدى الشخص من الانخفاض أكثر من اللازم.

تتضمن أمثلة مدرات البول التي تقتصد البوتاسيوم ما يلي:

  • أميلوريد
  • تريامتيرين (ديرينيوم)
  • سبيرونولاكتون (ألداكتون)
  • إبليرينون (إنسبرا) (المصدر)

ما هي الآثار الجانبية لمُدرات البول؟

الآثار الجانبية لمُدرات البول
الآثار الجانبية لمُدرات البول

عندما يتم استعمال مُدرات البول على النحو المنصوص عليه، فإنها جيدة التحمل بشكل عام. ومع ذلك، لا يزال من الممكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية.

تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لمدرات البول ما يلي:

  • الدوخة
  • العطش
  • النقرس
  • الإسهال
  • صداع الراس
  • الطفح الجلدي
  • تشنج العضلات
  • زيادة نسبة الكوليسترول
  • زيادة نسبة السكر في الدم
  • القليل من البوتاسيوم في الدم
  • انخفاض مستويات الصوديوم
  • الكثير من البوتاسيوم في الدم (مُدرات البول التي تقتصد البوتاسيوم)

في بعض الحالات النادرة، قد يعاني الشخص من آثار جانبية خطيرة جدا، بما في ذلك الحساسية والفشل الكلوي وعدم انتظام ضربات القلب.

إذا كان الشخص يعاني من آثار جانبية عند تناول مُدرات البول، فيجب عليه التحدث إلى طبيبه الخاص. قد يكون الطبيب قادرًا على وصف دواء مختلف.

كما يَجب ألا يتوقف الشخص عن تناول مُدرات البول قبل استشارة الطبيب.

إليك: أعراض نقص البوتاسيوم وكيفية علاجه

ما هي أخطار مدرات البول؟

مُدرات البول آمنة بشكل عام لمعظم الناس. ومع ذلك، قد يتعرض بعض الأشخاص الذين يعانون من حالات معينة لخطر الإصابة بمشكلات أكثر خطورة إذا تناولوا مدرات البول.

قد تؤدي مُدرات البول إلى تفاقم الأعراض. يجب على الشخص أيضًا إبلاغ طبيبه إذا كان مصابًا بمرض السكري قبل تناول مدرات البَول.

وذلك لأن بعض مُدرات البول قد تسبب تحمل غير طبيعي للجلوكوز، مما قد يؤدي إلى تفاقم أعراض مرض السكري.

يجب الإشارة إلى أن بعض مُدرات البول، وخاصة الثيازيدات، لها دور رئيسي في التحكم في مرض السكري من النوع 2 وارتفاع ضغط الدم.

يمكن أن تزيد مُدِرات البول من مخاطر إصابة الشخص بالنقرس. لذلك يجب على الشخص المصاب بالنقرس إبلاغ الطبيب قبل تناول أي مُدرات للبول قد يصفها الطبيب.

أيضًا بالنسبة للحوامل أو المرضعات يوصي الأطباء بتجنب تناول مدرات البول.

تشمل الحالات الأخرى التي قد تجعلها مُدرات البول أسوأ ما يلي:

  • الجفاف
  • مشاكل في الكلى
  • مشاكل الدورة الشهرية

تفاعل الأدوية

أخطار مدرات البول
أخطار مدرات البول

عندما تبدأ في تناول دواء جديد، يجب عليك أخذ المشورة الطبية بأي أدوية أو مكملات أو أعشاب أخرى تتناولها. تشمل بعض الأدوية التي قد تتفاعل مع مدر للبول ما يلي:

  • الليثيوم
  • الديجوكسين (الديجوكس)
  • السيكلوسبورين (ريستاسيس)
  • أدوية أخرى لارتفاع ضغط الدم
  • مضادات الاكتئاب مثل فلوكستين (بروزاك) وفينلافاكسين (إيفكسور إكس آر) (المصدر)

هناك عدد من مُدرات البول الطبيعية التي يمكن للشخص أن يأكلها أو يشربها. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن مدرات البول هذه لا ينبغي أن تحل محل الأدوية الموصوفة التي قد يحتاجها الشخص لعلاج بعض الحالات.

تشمل بعض مُدرات البول الطبيعية:

  • الكركديه
  • الزنجبيل
  • البقدونس
  • الشاي الأخضر والأسود
  • حبة البركة، وتسمى أيضا بالكمون الأسود أو الحبة السوداء أو الكراوية السوداء

استشر طبيبك

يجب عليك دائما أخذ المشورة الطبية من طبيبك، لتجنب أي ضرر ناجم عن مدرات البول.

يمكن أن تكون مُدرات البول التي تُصرف بوصفة طبية مفيدة في علاج الحالات الخطيرة، مثل قصور القلب، في الحالات الأقل ضغطًا، مثل ارتفاع ضغط الدم الخفيف.

الخلاصة

قد تزيد مدرات البول من إنتاج البول في جسمك. كما يمكن أن تزيد أيضا من كمية الملح التي يطردها الجسم.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية لمُدرات البول وهي الثيازيدات، مدِرات البول العروية، ومدِرات البول التي تقتصد البوتاسيوم.

تشمل بعض الآثار الجانبية المحتملة لتناول مُدرات البول الدوخة والضعف، وعدم توازن الكهارل وانخفاض مستويات الصوديوم والبوتاسيوم.

يمكن أن تؤدي مُدرات البول أيضًا إلى تفاقم بعض الحالات، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالات معينة، بما في ذلك التهاب البنكرياس والسكري والنقرس، استشارة الطبيب قبل تناول مدرات البول.

إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك في مواقع التواصل الإجتماعي، سأكون سعيدا بذلك وسأعمل بجِِد على تقديم أفضل المقالات الخاصة بالتغذية الصحية والرياضة.

يمكنك إيجادي هنا: Instagram, Facebook, Quora للإستفسار والمتابعة أون لاين.

فضلا: إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس حفظ موقع haronefit.com على مفضلاتك لقراءة المزيد من المقالات بين الفينة والأخرى، سَأحرص دائما على تزويدك بأفضل المعلومات الغذائية والصحية.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock