منوعات

هشاشة العظام: أسبابها، تشخيصها وكيفية علاجها

تحدث هشاشة العظام عندما تقل كثافة العظام. يعيد الجسم امتصاص المزيد من أنسجة العظام وينتج أقل لاستبدالها. في الأشخاص المصابين بهشاشة العظام، تصبح العظام مسامية وتضعف، مما يزيد من خطر الإصابة بالكسور، خاصة في الورك والفقرات الشوكية وبعض المفاصل الطرفية، مثل الرسغين.

تقدر مؤسسة هشاشة العظام الدولية (IOF) أن أكثر من 44 مليون شخص يعانون حاليًا من هشاشة العظام.

في هذا المقال، سنلقي نظرة على كيفية علاج هشاشة العظام، مع ذكر أسبابها، وكيفية تشخيصها فتابع معي إلى الآخر.

تعرف علي وضعية الجلوس الصحيحة أمام الحاسوب لتجنب آلام الظهر والرقبة

العلامات والأعراض

هشاشة العظام - العلامات والأعراض
هشاشة العظام – العلامات والأعراض

يتطور مرض هشاشة العظام ببطء، وقد لا يعرف الشخص أنه مصاب به حتى يتعرض لكسر بعد حادث بسيط، مثل السقوط. حتى السعال أو العطس يمكن أن يسبب كسر في العظام المصابة بهشاشة العظام.

غالبًا ما تحدث كسور في الورك أو الرسغين أو فقرات العمود الفقري للأشخاص المصابين بهشاشة العظام. إذا حدث كسر في فقرات العمود الفقري، فيمكن أن يؤدي إلى تغيرات في الوضع، وانحناء العمود الفقري. قد يلاحظ الناس أيضًا انخفاضًا في الطول أو قد لا تتناسب ملابسهم معهم.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

يمكن أن يشير الانزعاج الشديد في أي من المواقع الشائعة لتلف العظام الناجم عن هشاشة العظام إلى حدوث كسر غير متوقع أو غير معروف. يجب أن يطلب الناس التقييم الطبي بمجرد أن يلاحظوا هذا النوع من الألم.

علاج هشاشة العظام 

يهدف العلاج إلى:

  • إبطاء أو منع تطور هشاشة العظام
  • الحفاظ على كثافة معادن العظام وكتلة العظام
  • منع الكسور
  • تقليل الألم
  • تعظيم قدرة الشخص على الاستمرار في حياته اليومية

يمكن للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور استخدام تدابير نمط الحياة الوقائية والمكملات الغذائية وبعض الأدوية لتحقيق هذه الأهداف.

العلاج بالعقاقير

هشاشة العظام - العلاج بالعقاقير

تشمل الأدوية التي يمكن أن تساعد في الوقاية من هشاشة العظام وعلاجها ما يلي:

البايفوسفونيت: هذه عقاقير مضادة للعرق تعمل على إبطاء فقدان العظام وتقليل خطر الكسر لدى الشخص.

ناهضات أو مناهضات الإستروجين: يطلق الأطباء أيضًا على هذه العوامل الانتقائية لمستقبلات هرمون الاستروجين، SERMS. يعتبر رالوكسيفين (إيفستا) أحد الأمثلة. يمكن أن تقلل هذه من خطر كسور العمود الفقري عند النساء بعد انقطاع الطمث.

كالسيتونين (كالسيمار، مياكالسين): يساعد هذا على منع حدوث كسر في العمود الفقري عند النساء بعد سن اليأس ويمكن أن يساعد في إدارة الألم بعد حدوث الكسر.

هرمون الغدة الجار درقية، مثل تيريباراتيد (فورتيو): وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على هذا الهرمون لعلاج الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالكسر لأنه يحفز تكوين العظام.

الأجسام المضادة وحيدة النسيلة (دينوسوماب، روموسوزوماب): هذه علاجات مناعية يأخذها بعض الأشخاص المصابين بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث. 

يحمل روموسوزوماب Romosuzumab تحذير الصندوق الأسود من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بسبب الآثار الضارة المحتملة. قد تساعد أنواع أخرى من العلاج بالإستروجين والهرمونات.

مستقبل علاج هشاشة العظام. قد يستخدم الأطباء العلاج بالخلايا الجذعية لعلاج هشاشة العظام في المستقبل.

يعتقد العلماء أن العوامل الوراثية تحدد بقوة كثافة العظام. يبحث الباحثون في الجينات المسؤولة عن تكوين العظام وفقدانها على أمل أن يقدم هذا علاجًا جديدًا لهشاشة العظام في المستقبل.

كيفية زيادة الطول والعوامل المؤثرة في ذلك

الأسباب وعوامل الخطر

هشاشة العظام - الأسباب وعوامل الخطر

حدد الأطباء العديد من عوامل الخطر لهشاشة العظام. بعضها قابل للتعديل، لكن لا يمكن تجنب البعض الآخر. يمتص الجسم باستمرار أنسجة العظام القديمة ويولد عظامًا جديدة للحفاظ على كثافة العظام وقوتها وسلامتها الهيكلية.

تبلغ كثافة العظام ذروتها عندما يكون الشخص في أواخر العشرينات من العمر، ويبدأ في الضعف في حوالي 35 عامًا من العمر، ومع تقدم الشخص في العمر، تنهار العظام بشكل أسرع من إعادة البناء. قد تتطور هشاشة العظام إذا حدث هذا الانهيار بشكل مفرط.

يمكن أن يصيب كل من الذكور والإناث، ولكن من المرجح أن يحدث عند النساء بعد انقطاع الطمث بسبب الانخفاض المفاجئ في هرمون الاستروجين. يحمي الإستروجين النساء عادة من هشاشة العظام.

عوامل لا مفر منها

وفقًا للكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم، تشمل عوامل الخطر غير القابلة للتعديل ما يلي:

العمر: تزداد المخاطر بعد منتصف الثلاثينيات وخاصة بعد انقطاع الطمث.

انخفاض الهرمونات الجنسية: يبدو أن انخفاض مستويات هرمون الاستروجين يجعل من الصعب على العظام أن تتجدد.

العرق: الأشخاص البيض والآسيويون معرضون لخطر أكبر من المجموعات العرقية الأخرى.

الطول والوزن: يزيد الطول عن 5 أقدام و7 بوصات أو الوزن أقل من 125 رطلاً من المخاطر.

عوامل وراثية: وجود أحد أفراد الأسرة المقربين مع تشخيص كسر الورك أو هشاشة العظام يزيد من احتمالية الإصابة بهشاشة العظام.

تاريخ الكسر: من المرجح أن يتلقى الشخص الذي يزيد عمره عن 50 عامًا مصابًا بكسور سابقة بعد إصابة منخفضة المستوى تشخيصًا لهشاشة العظام.

خيارات النظام الغذائي ونمط الحياة

تشمل عوامل الخطر القابلة للتعديل:

  • الخمول
  • الجمود

تساعد تمارين حمل الأثقال على الوقاية من هشاشة العظام. لأنها تضع ضغطًا متحكمًا على العظام، مما يشجع نمو العظام.

الأدوية والظروف الصحية

تسبب بعض الأمراض أو الأدوية تغيرات في مستويات الهرمونات، كما أن بعض الأدوية تقلل من كتلة العظام. تشمل الأمراض التي تؤثر على مستويات الهرمونات فرط نشاط الغدة الدرقية وفرط نشاط جارات الدرقية ومتلازمة كوشينغ.

تشير الأبحاث المنشورة في عام 2015 إلى أن النساء المتحولات جنسياً اللائي يتلقين العلاج الهرموني (HT) قد يكون لديهن خطر متزايد للإصابة بهشاشة العظام. ومع ذلك، فإن استخدام مضادات الأندروجين لمدة عام قبل البدء في HT قد يقلل من هذه المخاطر.

لا يبدو أن الرجال المتحولين جنسيًا معرضون بشدة للإصابة بهشاشة العظام. ومع ذلك، يحتاج العلماء إلى إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد هذه النتائج.

تشمل الحالات الطبية التي تزيد من المخاطر ما يلي:

  • بعض أمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب الفقار اللاصق.
  • متلازمة كوشينغ، اضطراب الغدة الكظرية.
  • اضطرابات الغدة النخامية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • نقص هرمون الاستروجين أو هرمون التستوستيرون.
  • مشاكل في امتصاص المعادن، مثل مرض الاضطرابات الهضمية.
  • تشمل الأدوية التي تزيد من المخاطر ما يلي:
  • الجلوكورتيكويدات والكورتيكوستيرويدات، بما في ذلك بريدنيزون و بريدنيزولون.
  • هرمون الغدة الدرقية.
  • مضادات التخثر ومخففات الدم، بما في ذلك الهيبارين والوارفارين.
  • مثبطات مضخة البروتين (PPIs) ومضادات الحموضة الأخرى التي تؤثر سلبًا على حالة المعادن.
  • بعض الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • بعض أدوية فيتامين A (الريتينويد).
  • ثيازول يدين ديون، التي تستخدم لعلاج مرض السكري من النوع 2، لأنها تقلل من تكوين العظام
  • بعض العوامل المثبطة للمناعة، مثل السيكلوسبورين، والتي تزيد من ارتشاف العظام وتكوينها
  • مثبطات الأروماتيز ​​والعلاجات الأخرى التي تستنفد الهرمونات الجنسية، مثل أناستروزول، أو أريميديكس. 
  • بعض عوامل العلاج الكيميائي، بما في ذلك ليتروزول (فيمارا)، المستخدمة لعلاج سرطان الثدي وليوبوريلين (لوبرون) لسرطان البروستاتا وحالات أخرى.
  • ترقق العظام الناجم عن الجلوكوكورتيكويد هو النوع الأكثر شيوعًا لهشاشة العظام الذي يتطور بسبب استخدام الأدوية.

طرق للوقاية

هشاشة العظام - طرق للوقاية

يمكن أن تقلل بعض التغييرات في نمط الحياة من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

تناول الكالسيوم وفيتامين D

الكالسيوم ضروري للعظام. يجب أن تتأكد من أنك تستهلك كمية كافية من الكالسيوم يوميًا.

يجب أن يستهلك البالغون الذين تبلغ أعمارهم 19 عامًا فما فوق 1000 ملليجرام (مجم) من الكالسيوم يوميًا. 

يجب على النساء اللواتي تزيد أعمارهن عن 51 عامًا وجميع البالغين من 71 عامًا تناول جرعة يومية قدرها 1200 مجم.

تشمل المصادر الغذائية:

  • منتجات الألبان، مثل الحليب والجبن والزبادي.
  • الخضار الورقية الخضراء، مثل اللفت والبروكلي.
  • الأسماك ذات العظام اللينة، مثل السلمون والتونة المعلبة.
  • حبوب الإفطار المدعمة.

إذا كانت كمية الكالسيوم التي يتناولها الشخص غير كافية، فإن المكملات الغذائية هي خيار جيد.

تعرف على فوائد ومصادر الكالسيوم الغذائية وأهميته في النظام الغذائي

يلعب فيتامين D أيضًا دورًا رئيسيًا في الوقاية من هشاشة العظام حيث يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم. تشمل المصادر الغذائية الأطعمة المدعمة وأسماك المياه المالحة والكبد.

ومع ذلك، فإن معظم فيتامين D لا يأتي من الطعام ولكن من التعرض لأشعة الشمس، لذلك يوصي الأطباء بالتعرض المعتدل والمنتظم لأشعة الشمس.

7 أغذية صحية من أفضل مصادر فيتامين D

عوامل نمط الحياة

طرق أخرى لتقليل المخاطر هي:

  • تجنب التدخين، حيث يمكن أن يقلل ذلك من نمو العظام الجديدة ويقلل من مستويات هرمون الاستروجين لدى النساء.
  • الحد من تناول الكحول لتعزيز صحة العظام ومنع السقوط.
  • ممارسة تمارين الأوزان بانتظام، مثل المشي، حيث يعزز ذلك صحة العظام ويقوي دعمها من العضلات.
  • تمارين لتعزيز المرونة والتوازن، مثل اليوجا، والتي يمكن أن تقلل من مخاطر السقوط والكسور

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون بالفعل من هشاشة العظام، فإن التغذية والتمارين الرياضية وتقنيات الوقاية من السقوط تلعب دورًا رئيسيًا في الحد من مخاطر الكسور ومعدل فقدان العظام.

جدول تمارين كمال اجسام: برنامجك التدريبي أيام الأسبوع

تتضمن نصائح الوقاية من السقوط ما يلي:

  • إزالة مخاطر التعثر، مثل سجاد الرمي والفوضى.
  • إجراء فحوصات رؤية منتظمة والحفاظ على تحديث النظارات.
  • تثبيت قضبان إمساك، على سبيل المثال، في الحمام.
  • ضمان وجود الكثير من الضوء في المنزل.
  • ممارسة التمارين التي تساعد على التوازن، مثل تاي تشي.

التشخيص

هشاشة العظام - التشخيص

سينظر الطبيب في تاريخ العائلة وأي عوامل خطر. إذا اشتبهوا في هشاشة العظام، فسيطلبون إجراء فحص كثافة المعادن في العظام (BMD).

يستخدم مسح كثافة العظام نوعًا من الأشعة السينية يُعرف باسم قياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي الطاقة (DEXA). يمكن أن يشير DEXA إلى خطر الإصابة بكسور هشاشة العظام. يمكن أن يساعد أيضًا في مراقبة استجابة الشخص للعلاج.

يمكن إجراء فحص DEXA لنوعين من الأجهزة:

جهاز مركزي: هذا فحص في المستشفى يقيس كثافة المعادن في عظام الورك والعمود الفقري بينما يستلقي الفرد على طاولة.

جهاز طرفي: جهاز متحرك يختبر العظام في الرسغ أو الكعب أو الإصبع.

نتائج اختبار DEXA

يعطي الأطباء نتائج الاختبار كدرجة T أو درجة Z.

تقارن نتيجة T الكتلة العظمية للفرد مع ذروة الكتلة العظمية للشخص الأصغر سنًا.

-1.0 أو أعلى يظهر قوة عظام جيدة.

من -1.1 إلى -2.4 يشير إلى فقدان خفيف في العظام (قلة العظام).

-2.5 أو أقل يشير إلى هشاشة العظام.

تقارن درجة Z الكتلة العظمية بكتلة الأشخاص الآخرين من نفس البنية والعمر.

عادة ما يكرر الطبيب الاختبار كل عامين لأن هذا يسمح له بمقارنة النتائج.

اختبارات أخرى

يعد الفحص بالموجات فوق الصوتية لعظم الكعب طريقة أخرى يستخدمها الأطباء لتقييم هشاشة العظام، ويمكنهم إجراؤها في مكان الرعاية الأولية. إنه أقل شيوعًا من DEXA، ولا يمكن للأطباء مقارنة القياسات بعشرات DEXA T.

المضاعفات

عندما تصبح العظام أضعف، تحدث الكسور بشكل متكرر، ومع تقدم العمر، فإنها تستغرق وقتًا أطول للشفاء.

هذا يمكن أن يؤدي إلى استمرار الألم وفقدان القوام حيث تبدأ العظام في العمود الفقري في الانهيار. يستغرق بعض الأشخاص وقتًا طويلاً للتعافي من كسر الورك، وقد لا يتمكن البعض الآخر من العيش بشكل مستقل.

يجب على أي شخص يشعر بالقلق من احتمال تعرضه لخطر الإصابة بهشاشة العظام أن يسأل طبيبه عن الفحص.

للمزيد من المعلومات حول موضوع هشاشة العظام يمكنك مراسلتنا عبر موقعنا أو عبر مواقع التواصل الخاصة بنا، وسوف نزودك بالمعلومات المطلوبة.

إقرأ المزيد: 

هل يمكن زيادة الطول عند البالغين

الوزن المثالي: نطاقات الوزن حسب الطول والجنس

كيفية تخفيف الوزن الزائد والحفاظ عليه على المدى الطويل

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى