نصائح

الرياضة ومرض السكري: اللياقة التي تحتاجها

ممارسة الرياضة مهمة جدًا لمرضى السكري. فهي تحسن من عمل الإنسولين وتساعد على الحد من الحاجة إلى استعمال الأدوية. ولكن عليك الحذر والقيام بها بالطريقة الصحيحة!

ينطوي تولي مسؤولية صحتك على نهج ذو شقين: النظام الغذائي وممارسة الرياضة. كلاهما حاسم في النجاح على المدى الطويل والصحة المثالية. هذا المقال الذي بين يديك يشرح العلاقة بين الرياضة ومرض السكري وكيف يمكن أن تساعد الرياضة مرضى السكري في على تحسين صحتهم فتابع معي…

الرياضة ومرض السكري: النظام الغذائي 

الرياضة ومرض السكري بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي النظام الغذائي تعتبر إستراتيجية ناجحة للتغلب على مرض السكري من النوع 2 أو السيطرة عليه. تشير الدراسات إلى أن النظام الغذائي وممارسة الرياضة يمكن أن يقللان بشكل حاد من احتمال الإصابة بمرض السكري، حتى في الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة به.

تظهر دراسات أخرى أيضًا أن تدخلات نمط الحياة يمكن أن تحسن حساسية الأنسولين وملامح الدهون في الدم وتساعد على خفض مستويات السكر العالية في الدم. يساعد النظام الغذائي وممارسة الرياضة في خفض وزن الجسم ويرتبط الوزن الزائد ارتباطًا وثيقًا ببداية مرض السكري.

درست دراسة رئيسية تسمى برنامج الوقاية من مرض السكري الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بداء السكري. وأظهرت أن التغييرات في نمط الحياة التي تنطوي على 150 دقيقة من التمارين في الأسبوع تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 58 في المائة.

ضع في اعتبارك أن الرياضة ومرض السكري مع اتباع برنامج غذائي صحي يساعد كثيرا في الصحة المثلى. على سبيل المثال، حتى إذا كنت تمارس الرياضة بانتظام، فإن اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من السكر والدهون وقليل جدًا من الألياف أو المغذيات النباتية (مركبات نباتية مفيدة) يمكن أن يتعارض مع هذه الجهود. 

من ناحية أخرى، يمكنك تناول نظام غذائي صحي، ولكن إذا لم تنهض أبدًا وتتحرك، فستعاني صحة القلب والأوعية الدموية بشكل شبه مؤكد.

ترتبط أيضًا صحة القلب والأوعية الدموية والسكري ارتباطًا معقدًا. إن الالتزام بنظام غذائي أفضل وممارسة الرياضة اليومية يعزز مستويات السكر في الدم بشكل أفضل، والتحكم في دهون الدم، والمزاج. 

كما أنه يؤدي إلى مستويات طاقة أعلى، مما يجعل ممارسة الرياضة أسهل. تساعد التمارين اليومية في الحفاظ على صحة الأوعية الدموية وتجعلك تشعر بتحسن حيال نفسك وقد تساعد في فقدان الوزن.

إليك: كمال الاجسام ومرض السكري

الرياضة ومرض السكري: ابدأ بالأساسيات

الرياضة ومرض السكري: ابدأ بالأساسيات
الرياضة ومرض السكري: ابدأ بالأساسيات

كل حركة مهمة! افعل شيئًا تستمتع به حتى تتمكن من التمسك به. حتى التغييرات الصغيرة يمكن أن تحدث فارقا كبيرا. يمكن أن تكون التمارين المفيدة بسيطة مثل المشي كل يوم. عمليا أي شيء تفعله لتحريك جسمك أفضل من عدم النشاط.

الرياضة ومرض السكري: تغيير نمط الحياة

ضع في اعتبارك أن توقف سيارتك بعيدًا عن الباب قدر الإمكان في رحلتك القادمة إلى المتجر.

إذا كنت لا تستطيع المشي لمدة 30 دقيقة، فجرب ثلاث مرات من المشي لمدة 10 دقائق يوميًا.

استخدم السلالم بدلا من المصعد.

إذا كنت تعمل في مكتب، خذ قسطًا من الراحة كل 15 دقيقة أو نحو ذلك.

تأكد من التحدث مع طبيبك قبل إطلاق برنامج تمرين جديد. للبدء، حدد أهدافًا متواضعة. على سبيل المثال، ابدأ بالمشي لفترة محددة يمكن التحكم فيها كل يوم. بعد أسبوع أو ما شابه، حاول زيادة هذا الوقت حتى تمشي لمدة 30 دقيقة أو أكثر يوميًا.

من المرجح أن تلتزم بخطة التمرين إذا كانت واقعية. التمارين الهوائية الخفيفة إلى المتوسطة على سبيل المثال، المشي أو الركض لمدة 10 إلى 30 دقيقة من ثلاثة إلى خمسة أيام في الأسبوع كافية لتحقيق تحسينات كبيرة في التحكم في نسبة السكر في الدم.

اللياقة الهوائية مقابل تدريب الوزن: ما الذي نحتاجه؟

توصي جمعية السكري الأمريكية بممارسة التمارين الهوائية وتمارين القوة لتحقيق اللياقة البدنية المثالية.

يمكن تحقيق التمرينات الهوائية (فكر في أي شيء يرفع معدل ضربات قلبك) من خلال أنشطة مثل المشي والجري والسباحة والرقص والتنس وكرة السلة والمزيد… 

يركز تدريب القوة، الذي يطلق عليه أحيانًا تدريب المقاومة، على بناء العضلات أو الحفاظ عليها. كلا النوعين من التمارين مهمان للياقة البدنية المثلى والسيطرة على نسبة السكر في الدم.

إذا كنت تكافح من أجل رفع غالون من الحليب، على سبيل المثال، قد ترغب في التركيز على زيادة قوة الجزء العلوي من الجسم. يمكن أن تكون الدمبل الصغيرة ذات الوزن المنخفض أو الأربطة المطاطية مفيدة لبناء قوة الجسم العلوية والسفلية.

تظهر الدراسات أن كلا النوعين من التمارين يمكن أن يؤثر بشكل كبير على التحكم في نسبة السكر في الدم (سكر الدم). كما تظهر أيضًا أن تضمين كلا الشكلين أكثر فعالية من القيام بأحدهما أو الآخر بمفرده.

إليك: تمارين الكارديو و تمارين الاوزان: أيهما أفضل لإنقاص الوزن؟

كيف تحافظ على تركيزك

الرياضة ومرض السكري: كيف تحافظ على تركيزك
الرياضة ومرض السكري: كيف تحافظ على تركيزك

سيجد بعض الناس أن الالتزام ببرنامج التمرين الروتيني يتطلب فقط إدارة الوقت والتصميم. قد يحتاج الآخرون إلى القليل من المساعدة الإضافية للبقاء متحفزين.

قد تستفيد من الانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية أو الاشتراك في فصل دراسي أو أي نوع آخر من الأنشطة المنتظمة والمجدولة. تتمتع اللياقة الجماعية بفائدة إضافية تتمثل في الرفقة والدعم المتبادل والتشجيع، وربما حتى عنصر المنافسة.

على أي حال، يشعر الأشخاص بالتعب بعد ممارسة الرياضة أقل مما يشعرون به بعد الجلوس على الأريكة. قد يبدو التمرين وكأنه عمل روتيني في البداية، لكن الأشخاص الذين يلتزمون به غالبًا ما يجدون أنهم يتطلعون إلى نشاطهم بسرعة إلى حد ما.

النقطة هي الالتزام. لتكون فعالة حقًا، يجب أن تكون التمرينات الروتينية وأن تتضمن تدريبًا على التحمل (الهوائي) والمقاومة (القوة). لذلك تحرك واستمر في التحرك…

إقرأ المزيد:

مرض السكري من النوع 1 الاعراض والاسباب وطرق العلاج

اضرار الوجبات السريعة على مرضى السكري

15 من أفضل الأطعمة لمرضى السكري

الوسوم

haronefit

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق