مكملات غذائيةنصائح

ما هو الكارنوزين | استعمالاته، الأضرار الجانبية، والجرعات الموصى بها 2021

الكارنوزين أو الكارنوسين (Carnosine) هي مادة ينتجها الجسم بشكل طبيعي. يصنف على أنه ثنائي الببتيد، وهو مركب يتكون من اثنين من الأحماض الأمينية المرتبطة (الألانين و الهيستيدين). 

يتركز الكارنوزين بشكل كبير في الأنسجة العضلية والدماغ. كما أنه موجود بتركيزات كبيرة في لحوم البقر والأسماك، وبتركيزات أقل في الدجاج.

يوصف الشكل الاصطناعي للكارنوزين الذي يباع في شكل مكمل بأنه علاج طبيعي لمجموعة من الحالات الصحية، بما في ذلك:

  • ضغط دم مرتفع
  • مشاكل في الكلى
  • إعتام عدسة العين
  • المضاعفات المتعلقة بمرض السكري

بالإضافة إلى ذلك، يقال إن الكَارنوزين يُحفز جهاز المناعة، ويُحسن الحالة المزاجية، ويحسن الذاكرة، ويحارب التجاعيد، ويحافظ على البصر.

ذات صلة: مكمل الكارنتين: فوائد واضراره والجرعة المناسبة لانقاص الوزن

ما هي استخدامات الكارنوزين؟

استخدامات الكارنوزين
استخدامات الكارنوزين

وفقًا لمراجعة 2018 لتقارير الكَارنوزين، هناك إمكانات كبيرة لتطبيق الكارنوزين في الصحة والمرض. 

على سبيل المثال، اكتشفت الأبحاث أن الكَارنوزين له خصائص قوية مضادة للأكسدة، مما يسمح له بحماية الخلايا من أضرار الجذور الحرة. كما يبدو أنه يقلل الالتهابات، وهو المحرك للعديد من أنواع الأمراض المزمنة.

بسبب هذه التأثيرات، يُعتقد أن الكَارنوزين يمكن أن يساعد في الحماية من عدد من الحالات المرتبطة بالشيخوخة، مثل مرض الزهايمر وأمراض القلب والأوعية الدموية. 

ومع ذلك، فقد اختبرت عدد قليل جدًا من التجارب السريرية الفوائد الصحية المحتملة لتناول مكملات الكَارنوزين. 

حتى يتم إجراء مثل هذه التجارب، من الصعب معرفة كيف يمكن أن يؤثر استهلاك الكَارنوزين على صحة الإنسان بصفة عامة.

فيما يلي نظرة على بعض الأبحاث الواعدة حول الكَارنوزين:

في مرض الزهايمر

تظهر الدراسات التي أجريت على الحيوانات والمختبرات أن الكارنوزين يقلل من تراكم أميلويد بيتا، وهو البروتين الذي يشكل لويحات الدماغ المرتبطة بمرض الزهايمر.

في إحدى الدراسات التي أُجريت على الفئران، منعت المكملات الكَارنوزين الفموية التدهور المعرفي بسبب تثبيطه لبيتا أميلويد.

في بحث عام 2016 على كبار السن الأصحاء، تم استكماله بصيغة تحتوي على كارنوزين، أفاد العلماء عن تحسن في انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ الذي يحدث في مرض الزهايمر، بالإضافة إلى الحفاظ على الذاكرة بشكل أفضل لدى المشاركين. 

يظهر في نموذج حيواني لمرض الزهايمر نُشر عام 2017 في ضوء هذا الدليل، تم افتراض أن الكَارنوزين يتحكم في تطور مرض الزهايمر. ومع ذلك، لا نزال في حاجة المزيد من الأبحاث.

في داء السكري

الكارنوزين لداء السكري
الكارنوزين لداء السكري

قد يكون الكَارنوزين مفيدًا بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من حيث أنه يمكن أن يحمي من التلف الناتج عن البروتين السكري. 

هذه العملية، التي تنتج عن وجود الكثير من السكر في الجسم، هي مساهم رئيسي في المضاعفات المتعلقة بمرض السكري، مثل تلف الكلى والأعصاب.

على الرغم من أن الأدلة لا تزال تظهر، فقد أشارت كل من الدراسات التي أجريت على الحيوانات والبشر إلى إمكانية تناول مكملات الكارنوزين، و التي “تتضاءل في كل من الحيوانات والبشر المصابين بداء السكري من النوع 2 لتأخير تطور مرض السكري ومنع هذه المضاعفات.

قدمت تجربة سريرية تجريبية دليلًا على قدرة مكملات الكارنوزين على الحماية من تطور مرض السكري لدى الأشخاص غير المصابين بالسمنة المفرطة.

تم الإبلاغ عن زيادة في الأنسولين ومقاومة الأنسولين أثناء الصيام باستخدام الدواء الوهمي، ولكن ليس الكارنوزين. 

كما تحسنت استجابات المجموعة التي تلقت الكَارنوزين لاختبار الجلوكوز الفموي (على سبيل المثال، انخفاض الجلوكوز والأنسولين).

هذه النتائج، رغم أنها واعدة، تتطلب مزيدًا من البحث.

إليك: أهمية الرياضة لمرضى السكري من النوع 2 | معلومات مهمة جدا!

في السرطان

يشير عدد من الدراسات الأولية إلى أن هناك إمكانية للكارنوزين للمساعدة في مكافحة السرطان. 

على سبيل المثال، أدى وجود الكارنوزين إلى انخفاض النمو في العديد من الأنواع الرئيسية للخلايا السرطانية، بما في ذلك خلايا الكبد وخلايا القولون وخلايا المبيض. 

هناك أيضًا أدلة أخرى من الدراسات التي تربط بين المستويات المنخفضة من الكَارنوزين أو المستويات العالية من نشاط الكارنوسايداز، الإنزيم الذي يكسر الكارنوزين، وسوء تشخيص السرطان.

في الخوض

إحدى التجارب السريرية القليلة التي تضمنت الكَارنوزين هي دراسة صغيرة نُشرت في مجلة Child Neurology في عام 2002. 

حيث تناول 31 طفلاً يعانون من اضطرابات طيف التوحد إما مكمل كارنوزين أو دواءً وهميًا كل يوم لمدة ثمانية أسابيع. 

مع حلول نهاية فترة العلاج، أظهر أعضاء مجموعة الكارنوزين تحسينات أكبر بشكل ملحوظ في بعض مقاييس الأداء، بما في ذلك السلوك والتواصل.

لاحظ مؤلفو الدراسة أن الكارنوزين قد يفيد الأطفال المصابين بالتوحد من خلال تعزيز وظائف الجهاز العصبي. 

على الرغم من هذه النتائج واعدة، إلا أنه لم يتم إجراء المزيد من الأبحاث الحديثة حول الكارنوزين والتوحد.

إليك: حقيقة نيوروتون في علاج التهاب الأعصاب | معلومات مهمة جدا!

الآثار السلبية المحتملة

في حين لا يُعرف الكثير عن سلامة تناول مكملات الكارنوزين، إلا أن هناك بعض القلق من أن الكارنوزين قد يعطل من نومك. 

نظرًا لأن المخاطر الصحية لمكملات الكارنوزين غير معروفة، فمن المهم جدا طلب المشورة الطبية قبل استخدامه.

انتبه أيضًا إلى أنه لم يتم التأكد من سلامة المكملات عند النساء الحوامل والمرضعات والأطفال وذوي الحالات الطبية أو الذين يتناولون الأدوية.

الجرعة مع كيفية التحضير

الجرعة المزصى بها من الكارنوزين
الجرعة المزصى بها من الكارنوزين

نظرًا لعدم وجود فائدة طبية مؤكدة للكارنوزين، لا يوجد اتفاق بشأن الجرعة المناسبة التي سَتنتج تأثيرًا علاجيًا. 

تتراوح الجرعات تقريبا بين 50 و 150 ملليغرام في اليوم إلى حوالي 1000 ملليغرام في اليوم.

من المهم ملاحظة أنه، بخلاف الأشخاص النباتيين أو النباتيين الصارمين، هناك أسئلة حول ضرورة تناول مكملات الكارنوزين لأن تناول وجبة تحتوي على بروتين حيواني سيزيد من مستوى الكارنوزِين لديك (على سبيل المثال، ثلاث أونصات، جزء من لحم البقر يحتوي على حوالي 300 ملليغرام من الكارنوسين).

تعتبر فعالية المكملات عن طريق الفم مع الكارنوزين مشكلة أيضًا لأن معظم الكارنوزين الممتص من الأمعاء يتم تدميره في مجرى الدم بواسطة إنزيمات تسمى carnosinases.

في الحقيقة، من السابق لأوانه التوصية بمكملات الكَارنوزين كعلاج قياسي لأي مشكلة صحية. إذا كنت تفكر في استخدام مكملات كارنوزين لعلاج حالة ما، فتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل البدء في استعماله. 

قد يؤدي العلاج الذاتي بمكملات الكارنوزين وتجنب أو تأخير الرعاية القياسية إلى عواقب وخيمة.

ضع في اعتبارك أن المكملات لم يتم اختبارها للتأكد من سلامتها كما أنها غير منظمة إلى حد كبير. هذا يعني أن محتوى بعض المنتجات قد يختلف عما هو محدد في ملصق المنتج.

كما هو الحال مع أي مكمل آخر، اختر دائمًا واحدًا من الشركة المصنعة ذات السمعة الطيبة. إذا قررت تجربة مكملات الكَارنوزين، فابحث عن علامة تجارية تم اختبارها واعتمادها من قبل هيئة موثوقة ومعترف بها، مثل: 

  • US Pharmacopeia 
  • (USP
  • NSF International 
  • ConsumerLab

كارنوزين في مقابل الكارنتين

من السهل الخلط بين الكارنوزين والكارنيتين، وهو مشتق أيضًا من حمض الأنيمو ويتركز في الأنسجة العضلية. 

على الرغم من أن الجسم ينتج كمية كافية من الكارنيتين لتلبية احتياجات معظم الناس، إلا أن الشكل الاصطناعي متوفر أيضًا في المكملات الغذائية. غالبًا ما يتم تناوله لفقدان الوزن وممارسة التمارين الرياضية  وصحة القلب وتحسين وظائف المخ…

إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك في مواقع التواصل الإجتماعي، سأكون سعيدا بذلك وسأعمل بجِِد على تقديم أفضل المقالات الخاصة بالتغذية الصحية والرياضة.

يمكنك إيجادي هنا: Instagram, Facebook, Quora للإستفسار والمتابعة أون لاين.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock