حميات غذائية

صيام 48 ساعة يساعد في انقاص الوزن؟

صيام 48 ساعة هو شكل من أشكال الصيام المتقطع الذي يتضمن التوقف لمدة يومين عن الأكل أثناء شرب السوائل الخالية من السعرات الحرارية فقط. قد لا يكون صيام 48 ساعة مناسبًا للجميع، لأنه ينطوي على مخاطر معينة لبعض الفئات من الناس.

اكتسب الصيام المتقطع ككل شعبية مؤخرًا بسبب الفوائد الصحية له. يعد صيام 48 ساعة أحد أطول فترات الصيام، حيث تكون فترات الصيام الأقصر أكثر شيوعًا.

في هذه المقالة، نناقش كيفية صيام 48 ساعة والمخاطر والفوائد المحتملة. نقدم أيضًا بعض النصائح التي قد تساعد في جعل فترة الصيام تجربة أكثر سلاسة.

أسرار ريجيم الوجبة الواحدة في اليوم، انقاص سريع للوزن

تعريف صيام 48 ساعة

تعريف صيام 48 ساعة
تعريف صيام 48 ساعة

يتضمن الصيام المتقطع التناوب بين فترات الأكل والصيام لمنح الجسم وخاصة الجهاز الهضمي راحة. خلال هذا الوقت، ينتج الجسم الطاقة من مصادر الوقود المخزنة.

صيام 48 ساعة هو شكل ممتد من الصيام المتقطع. يتضمن عدم تناول أي سعرات حرارية لمدة يومين كاملين.

بينما يتضمن الصيام التخلص من الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية، فلا يزال من المهم شرب الكثير من السوائل غير المحتوية على السعرات الحرارية، مثل الماء طوال فترة الصيام للحفاظ على ترطيب الجسم.

قد يستخدم بعض الأشخاص صيامًا لمدة 48 ساعة لتقليل تناول السعرات الحرارية ومساعدتهم على إنقاص الوزن. قد يستخدم البعض الآخر الصيام لدعم صحة الجهاز الهضمي.

طريقة صيام 48 ساعة

بينما يبدو أخذ استراحة لمدة يومين من تناول الطعام أمرًا شاقًا في البداية، إلا أن هذه الطريقة عادةً ما تستخدم إيقاعات الجسم الطبيعية لجعل الصيام أكثر سهولة.

سوف يستخدم الصيام لمدة 48 ساعة جدول نوم الجسم لاقتطاع ذلك الوقت. على سبيل المثال، بالنسبة للصوم الذي يبدأ يوم الاثنين، يتوقف الشخص عن الأكل في المساء في ذلك اليوم. ثم يبدأ في تناول الطعام مرة أخرى في مساء يوم الأربعاء.

باستخدام هذه الطريقة، سيمنح الشخص جسمه وقتًا لهضم وجبته الأخيرة يوم الاثنين قبل النوم. بحلول الوقت الذي يستيقظ فيه يوم الثلاثاء، يكون قد مر حوالي 10 إلى 12 ساعة من الصيام بالفعل.

ثم يقضي الشخص يومي الثلاثاء والأربعاء في شرب السوائل الخالية من السعرات الحرارية فقط، مثل الماء وشاي الأعشاب والقهوة السوداء.

عندما يأتي مساء الأربعاء، يتناول الشخص عشاءًا خفيفًا وبسيطًا. من يوم الخميس فصاعدًا، يمكن إعادة تقديم النظام الغذائي المعتاد تدريجياً.

يعتبر الترطيب من أهم جوانب أي صيام. تحافظ السوائل على ترطيب الجسم والخلايا، كما تساعد في التخلص من الفضلات. من المهم أن يتجنب الناس الجفاف أثناء الصيام من خلال التأكد من شربهم الكثير من السوائل.

قد يكون من المستحسن أيضًا أن يجرب الناس طرقا أخرى أقل تطرفاً من الصيام المتقطع قبل محاولة صيام 48 ساعة. أحد هذه الطرق هو طريقة 16: 8، والتي تتضمن استهلاك جميع الأطعمة في غضون 8 ساعات ثم تناول المشروبات الخالية من السعرات الحرارية لمدة 16 ساعة القادمة.

يساعد البدء بصيام أقصر الشخص على الاستعداد لفترات أطول والحصول على فكرة عن كيفية استجابة الجسم.

ماذا يحدث للجسم عند صيام يوم كامل؟

فوائد صيام 48 ساعة

فوائد صيام 48 ساعة

يمكن أن يكون صيام 48 ساعة بمثابة إعادة ضبط للجسم، مما يسمح له بأخذ قسط من الراحة من الهضم للتركيز على المهام الأخرى. قد يسمح هذا الكسر بتركيز الطاقة في مكان آخر، مثل إصلاح الجسم.

وفقًا لمقال نشر في عام 2014، قد يقلل الصيام من السمنة وارتفاع ضغط الدم والربو والتهاب المفاصل الروماتويدي.

تشير دراسة في قسم السمنة إلى أن الصيام المتقطع المنتظم يقدم العديد من الفوائد للجسم، بما في ذلك:

  • تحسين وظائف المخ
  • انخفاض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  • تقليل الالتهاب
  • زيادة حساسية الأنسولين
  • تحسين الهضم
  • انخفاض مستويات الجلوكوز
  • انخفاض علامات الأكسدة والإجهاد
  • يقترح الباحثون أن العديد من هذه الفوائد ترجع إلى تأثير فقدان الوزن.

الالتهام الذاتي

يحظى مفهوم الالتهام الذاتي أيضًا بشعبية بين مؤيدي الصيام المتقطع. بعبارات أبسط، هذه هي عملية إزالة الجسم لأجزاء من الخلايا التي لم تعد تعمل كما ينبغي.

عن طريق إعادة التدوير أو التخلص من مادة الخلايا التالفة، يسمح الالتهام الذاتي للأنسجة بالتجدد. يؤدي استنفاد مخزون الطاقة، الذي يحدث أثناء الصيام الطويل، إلى تنشيط مسارات معينة تؤدي إلى الالتهام الذاتي.

تشير مراجعة عام 2018 إلى أن الصيام و تقييد السعرات الحرارية هما طريقتان لتحفيز الالتهام الذاتي في خلايا الجسم. يسمح إبطاء عملية الهضم للخلايا بالتركيز على التجدد الذاتي.

الفوائد الصحية للصيام، حرق سريع للدهون وعلاج الأمراض في الجسم

فقدان الوزن

صيام 48 ساعة - فقدان الوزن
صيام 48 ساعة – فقدان الوزن

يمثل صيام 48 ساعة جزءًا كبيرًا من نقص السعرات الحرارية في النظام الغذائي، والذي يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن على المدى الطويل لدى بعض الأشخاص. ومع ذلك، يجب على الشخص عدم صيام 48 ساعة في كثير من الأحيان.

تشير مراجعة إلى أن الصيام المتقطع يؤدي إلى نتائج مماثلة لفقدان الوزن على المدى القصير مثل التقييد التقليدي المستمر للسعرات الحرارية لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة. 

لذلك، فإن تقليل السعرات الحرارية الزائدة من النظام الغذائي قد يكون بنفس فعالية الصيام لفقدان الوزن.

كجزء من برنامج الصيام المتقطع المنتظم أو نظام فقدان الوزن الصحي، قد يساعد الصيام لمدة 48 ساعة الشخص في الوصول إلى أهداف فقدان الوزن على المدى الطويل، طالما أنه يفعل ذلك بطريقة آمنة.

مع ذلك، لن يحل أي صيام محل خيارات النظام الغذائي ونمط الحياة، مثل التمارين المنتظمة واتباع نظام غذائي متوازن، للحفاظ على وزن معتدل.

الصيام المتقطع وممارسة الرياضة، هل أتمرن وأنا صائم؟

المخاطر

مخاطر صيام 48 ساعة
مخاطر صيام 48 ساعة

الآثار الجانبية شائعة مع الصيام الأطول، مثل صيام مدة 48 ساعة، ولهذا من المهم تجربة صيام أصغر أولاً لمعرفة كيف يستجيب جسمك. إذا شعرت بتوعك فعليك التوقف عن الصيام.

قد تشمل الآثار الجانبية الشائعة أثناء الصيام الأطول ما يلي:

  • آلام الجوع والجوع
  • مشاكل في الجهاز الهضمي
  • الإعياء
  • الدوخة
  • التهيج
  • الأرق أو الاستيقاظ بشكل متكرر في منتصف الليل
  • الغثيان
  • الصداع
  • الإغماء

بالإضافة إلى ذلك، من المهم إعادة إدخال الأطعمة ببطء. إن المبالغة في تحفيز الجهاز الهضمي عن طريق تناول وجبة كبيرة أو ثقيلة بعد الصيام قد تسبب آثارًا جانبية، مثل:

  • الغثيان
  • التقيؤ
  • الإسهال
  • الانتفاخ
  • النفخ

قد يؤثر الصيام أيضًا على الأشخاص الذين يعانون من ظروف أساسية مختلفة. سيحتاج الأشخاص المصابون بداء السكري الذين يتناولون الأنسولين أو يتناولون أدوية لخفض نسبة السكر في الدم إلى مراجعة الطبيب قبل الانخراط في أي نوع من الصيام، لأن الصيام يمكن أن يغير بشكل كبير كيفية عمل بعض الأدوية والأنسولين.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على بعض الناس تجنب الصيام تمامًا. يجب على النساء الحوامل والمرضعات ومن يعانون من نقص الوزن أو اضطراب الأكل عدم الصيام.

قد يحتاج الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية إلى جانب الطعام أيضًا إلى تجنب الصيام. تشمل هذه الأدوية العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات) وأدوية ضغط الدم و مخففات الدم.

نصائح للأمان

هناك بعض نصائح الأمان العامة التي يجب وضعها في الاعتبار أثناء الصيام بصفة عامة:

الترطيب: من المهم جدًا شرب السوائل والحفاظ على الترطيب.

شرب الكهارل: في حين أن بعض مياه الينابيع تحتوي على أملاح معدنية طبيعية، فقد يكون من المفيد استخدام علامات إلكتروليت أو أملاح لإضافة المعادن إلى مياه أخرى.

توقع الرغبة الشديدة في الأكل: سوف يعاني الجسم بطبيعة الحال من آلام الجوع والرغبة الشديدة أثناء الصيام، وأحيانًا في منتصف الليل. كن مستعدًا للتحكم في هذه الأشياء.

استمع إلى جسدك: قد تشير الآثار الجانبية القوية، مثل الدوخة والإرهاق والتعب، إلى أن الصوم الطويل أكثر من اللازم.

أعد تقديم الطعام ببطء: بعد صيام طويل، قد يكون من الجيد تناول وجبة خفيفة صغيرة وبسيطة قبل الوجبة الأولى المناسبة. تشمل الأمثلة طبقًا صغيرًا من الأرز أو قطعة دجاج مشوية أو بطاطس مسلوقة أو وعاء صغير من حساء المرق.

الخلاصة:

قد يوفر الصيام المتقطع للجسم بعض الفوائد، مثل إعطاء الخلايا مزيدًا من الوقت لإصلاحها وتقليل الالتهاب. ومع ذلك، فإن صيام 48 ساعة هو فترة صيام طويلة إلى حد ما، وليس للجميع.

قد يواجه الأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة أو يعانون من حالات مرضية مشكلة في فترة الصيام لمدة 48 ساعة ويجب عليهم التحدث إلى الطبيب قبل محاولة ذلك.

للمزيد من المعلومات حول صيام 48 ساعة يمكنك مراسلتنا عبر موقعنا أو عبر مواقع التواصل الخاصة بنا، وسوف نزودك بالمعلومات المطلوبة.

إقرأ المزيد:

كيف يمكن أن يساعدك الصيام المتقطع على فقدان الوزن

أفضل أنواع الصيام المتقطع، خسارة الدهون بشكل يومي

صيام الماء طريقة سحرية لحرق الدهون، لكن هل هي آمنة؟

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى