مكملات غذائيةالتخسيس

هل يساعد مكمل اللبتين على التخسيس؟

اللبتين هو هرمون يتم إنتاجه من الأنسجة الدهنية. يلعب دورًا مهمًا في تنظيم الوزن. في السنوات الأخيرة أصبح مكمل اللبتين شائعا جدًا. يقال أنه يقلل من الشهية ويسهل عملية فقدان الوزن. ومع ذلك، فإن فعالية المكمل بالهرمون مثيرة للجدل.

تستعرض هذه المقالة ماهية مكمل اللبتين وكيف يعمل وهل مكملات انقاص الوزن يمكن أن تساعدك على تخفيف الدهون من جسمك.

ما هو مكمل اللبتين وكيف يعمل؟

مكمل اللبتين هو هرمون تنتجه الخلايا الدهنية. خلال فترات نقص الغذاء أو الجوع، تنخفض مستويات اللبتين. تم اكتشاف الهرمون في عام 1994 وتمت دراسته منذ ذلك الحين لوظيفته في تنظيم الوزن والسمنة في كل من الحيوانات والبشر.

يتصل الليبتين بالدماغ بأن لديك ما يكفي من الدهون المخزنة، مما يحد من شهيتك، ويشير الجسم إلى حرق السعرات الحرارية بشكل طبيعي ويمنع الإفراط في تناول الطعام.

على العكس، عندما تكون المستويات منخفضة يشعر دماغك بالجوع وتزيد شهيتك، ويشير دماغك إلى تناول المزيد من الطعام وتحرق السعرات الحرارية بمعدل أبطأ.

لهذا السبب يشار إليه غالبًا باسم هرمون الجوع.

اللبتين هو هرمون تطلقه الخلايا الدهنية. فهو يساعد على تنظيم عدد السعرات الحرارية التي تحرقها وكمية الطعام التي تتناولها، وهو بدوره ينظم كمية الأنسجة الدهنية التي يخزنها جسمك.

إليك: ما هو هرمون التستوستيرون ولماذا هو مهم في بناء العضلات

المزيد من اللبتين لا يعني فقدان الوزن

في حالة توفر الكثير من اللبتين والأنسجة الدهنية، يخبر اللبتين الدماغ أن جسمك لديه طاقة كافية مخزنة ويمكنك التوقف عن تناول الطعام.

يظهر أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم مستويات أعلى بكثير من هذا الهرمون من الأشخاص ذوي الوزن المتوسط.

يبدو أن المستويات الأعلى ستكون مواتية، حيث سيكون هناك الكثير من الوقت المتاح لإبلاغ دماغك بأن جسمك ممتلئ والتوقف عن الأكل. ومع ذلك ليس هذا هو الحال. لأنه تحدث مقاومة اللبتين عندما يتوقف دماغك عن التعرف على إشارة الهرمون.

هذا يعني أنه على الرغم من أن لديك ما يكفي من الهرمون المتاح والطاقة المخزنة، فإن دماغك لا يتعرف عليه ويعتقد أنه لا يزال جائعًا. ونتيجة لذلك تستمر في تناول الطعام.

لا تساهم مقاومة الليبتين في تناول المزيد من الطعام فحسب، بل تشير أيضًا إلى دماغك أنك بحاجة إلى توفير الطاقة، مما يؤدي إلى حرق السعرات الحرارية بمعدل أبطأ.

فيما يتعلق بفقدان الوزن، ليس من الضروري تناول المزيد من مكمل اللبتين. مدى جودة تفسير دماغك لإشارته أكثر أهمية.

لذلك، فإن تناول مكمل غذائي كمكمل اللبتين يزيد من مستويات هرمون اللبتين في الدم لا يؤدي بالضرورة إلى فقدان الوزن.

تحدث مقاومة اللبتين عندما يكون هناك الكثير من الهرمون المتاح لكن إشارته ضعيفة. لذلك فإن زيادة مستويات اللبتين ليست هي المهمة لفقدان الوزن، ولكن قد يساعد في تحسين مقاومة اللبتين.

هل تعمل المكملات الغذائية؟

معظم مكملات اللبتين لا تحتوي على الهرمون. في حين يتم تصنيف العديد من المكملات الغذائية على أنها “حبوب اللبتين”، إلا أن معظمها يحتوي على مزيج من العناصر الغذائية المختلفة التي يتم تسويقها لتقليل الالتهاب، وبالتالي زيادة حساسية اللبتين.

يتميز بعضها بمكونات مثل حمض ألفا ليبويك وزيت السمك، بينما يحتوي البعض الآخر على مستخلص الشاي الأخضر أو ​​الألياف القابلة للذوبان أو حمض اللينوليك.

هناك العديد من الدراسات التي تتضمن مكملات لفقدان الوزن، ولكن تأثير هذه المكملات على تحسين مقاومة اللبتين والشهية لا يزال غير واضح.

وقد بحثت بعض الأبحاث في المانجو الأفريقي، أو Irvingia gabonensis، وتأثيره الإيجابي المقترح على حساسية اللبتين وفقدان الوزن. وقد ثبت انخفاض مستويات اللبتين، والتي قد تكون مواتية لتحسين الحساسية.

بالإضافة إلى ذلك، لاحظت بعض الدراسات أن المانجو الأفريقي أنتج انخفاضًا طفيفًا في الوزن ومحيط الخصر. لاحظ أن البحث يقتصر على عدد قليل فقط من الدراسات الصغيرة.

في النهاية، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لاستنتاج ما إذا كانت المكملات الغذائية يمكن أن تؤثر على مقاومة اللبتين.

يحتوي مكمل اللبتين على مغذيات مختلفة يقال إنها تحسن حساسية الليبتين وتعزز الامتلاء، لكن البحث غير موجود. قد يساعد المانجو الأفريقي على خفض مستويات الهرمون وتحسين الحساسية، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

الطرق الطبيعية لتحسين المقاومة وتعزيز فقدان الوزن

البحث غير كاف حاليًا للإشارة إلى أن الإجابة على تحسين مقاومة اللبتين وفقدان الوزن تكمن داخل حبوب المكمل. ومع ذلك يعد تصحيح المقاومة أو منعها خطوة مهمة في دعم فقدان الوزن.

فيما يلي بعض الاقتراحات التي قد تساعد على تحسين مقاومة اللبتين وزيادة الحساسية وتشجيع فقدان الوزن دون الحاجة إلى تناول المكمل:

زيادة نشاطك البدني: تشير الأبحاث في كل من الحيوانات والبشر إلى أن الإلتزام بنشاط بدني منتظم قد يزيد من حساسية اللبتين.

التقليل من تناول الأطعمة والمشروبات عالية السكر: النظام الغذائي الغني بالسكر المفرط قد يزيد من مقاومة اللبتين.

تناول المزيد من الأسماك: إن الأنظمة الغذائية الغنية بالأطعمة المضادة للالتهابات مثل الأسماك قد تقلل من مستويات هرمون الدم وتحسين الحساسية وتعزيز فقدان الوزن.

الحبوب الغنية بالألياف: تشير إحدى الدراسات إلى أن تناول الحبوب عالية الألياف، وخاصة ألياف الشوفان، قد يحسن المقاومة والحساسية ويساعد على فقدان الوزن.

احصل على راحة جيدة في الليل: النوم هو مفتاح تنظيم الهرمونات. ارتبط نقص النوم المزمن بمستويات ووظائف الليبتين المتغيرة.

إليك: 7 طرق حرق الدهون اثناء النوم بالدراسات العلمية

قلل الدهون الثلاثية في الدم: إن وجود نسبة عالية من الدهون الثلاثية يمنع ناقل اللبتين المتورط في حمل الإشارة لوقف الأكل من خلال الدم إلى الدماغ.

يعد اتباع نظام غذائي متوازن، واستكمال نشاط بدني معتدل والحصول على قسط كاف من النوم هو أفضل طريقة لتحسين مقاومة اللبتين وزيادة فقدان الوزن.

الخلاصة: 

اللبتين هو هرمون تولده الخلايا الدهنية. إنه يشير إلى دماغك ليخبر جسمك عندما تكون ممتلئًا ويجب أن يتوقف عن تناول الطعام.

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من السمنة يعانون غالبًا من مقاومة الليبتين. مستويات هرمون الليبتين تكون لديهم مرتفعة، لكن دماغهم لا يستطيع التعرف على إشارة الهرمون للتوقف عن الأكل.

لا يحتوي مكمل اللبتين على الهرمون بل يحتوي على مزيج من العناصر الغذائية التي قد تحسن حساسية اللبتين. ومع ذلك، فإن الأبحاث التي تثبت فعاليتها لفقدان الوزن غير موجودة.

يعد إجراء تغييرات إيجابية على نظامك الغذائي ونمط حياتك طريقة أكثر فاعلية لتحسين حساسية الليبتين وزيادة فقدان الوزن.

كإشارة موقع haronefit غير مسؤول عن تناول مكمل اللبتين بدون استشارة الطبيب الخاص بك.

إذا احتجت أي معلومات بخصوص هذا المكمل او معلومات عن أي نوع من انواع المكملات الاخرى، يمكنك مراسلتنا عبر موقعنا أو عبر مواقع التواصل الخاصة بنا، وسوف نزودك بالمعلومات المطلوبة.

إقرأ المزيد : 

اسهل طريقة لانقاص الوزن بسرعة: 3 خطوات بسيطة مبنية على دراسات علمية

6 طرق غير عادية لحرق السعرات الحرارية

مكمل جلوكومانان: هل يساعد في انقاص الوزن؟

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى