نصائح

نقص بروتين الدم: الأعراض، الأسباب وكيفية العلاج

نقص بروتين الدم هو حالة يكون فيها لدى الشخص مستويات منخفضة جدًا من البروتين في الدم. البروتينات ضرورية لكل جزء من جسم الإنسان. تحتوي العظام والعضلات والجلد وتقريبًا كل عضو أو نسيج حيوي عليها.

يحتاج الجسم إلى البروتين ليعمل بشكل جيد ويبقى على قيد الحياة ويجب أن يحصل عليه من خلال الطعام. ومع ذلك، لا يمكن للجسم تخزين البروتين على المدى الطويل للاستخدام المستقبلي، لذلك يحتاج الناس إلى استهلاك ما يكفي من البروتين كل يوم لضمان حصول الجسم على ما يكفي للعمل بشكل صحيح.

نقص بروتين الدم غير شائع في البلدان المتقدمة حيث يتبع معظم الناس نظامًا غذائيًا متوازنًا. ومع ذلك، قد يصاب الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية معينة أو وجبات تفتقر إلى البروتين بهذه الحالة.

في هذه المقالة، نشرح أعراض نقص بروتين الدم و أسبابه وعلاجاته، وكذلك كيفية إدارة تناول البروتين.

ما هي البروتينات: أنواعها، مصادرها، الكمية التي يجب تناولها في اليوم

الأعراض

نقص بروتين الدم - الأعراض
نقص بروتين الدم – الأعراض

تختلف أعراض نقص بروتين الدم ويمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة. تشمل:

  • التعب والضعف
  • الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية المتكررة
  • ترقق الشعر وتقصفه
  • تساقط الشعر 
  • أظافر هشة وجافة
  • تغيرات المزاج والتهيج
  • الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الغنية بالبروتين

يمكن أن تكون هذه الأعراض أيضًا علامات لمشاكل صحية أخرى، مثل فقر الدم الناجم عن نقص الحديد أو مشاكل في جهاز المناعة. من الممكن فقط تحديد نقص بروتين الدم من خلال الفحوصات الطبية.

أسباب نقص بروتين الدم

غالبًا ما تكون الظروف الصحية التي تؤثر على الهضم أو امتصاص واستخدام البروتينات من الطعام هي سبب نقص بروتين الدم. يمكن أن يؤدي الحد من تناول الطعام أو اتباع أنظمة غذائية معينة إلى نقص البروتين في الجسم.

سوء التغذية ونقص الأكل

أسباب نقص بروتين الدم - سوء التغذية ونقص الأكل
أسباب نقص بروتين الدم – سوء التغذية ونقص الأكل

يمكن أن يرتبط نقص بروتين الدم ارتباطًا مباشرًا بالنظام الغذائي للشخص، خاصةً إذا كان الشخص لا يأكل سعرات حرارية كافية أو يتجنب مجموعات غذائية معينة.

قد يحدث نقص بروتينات الدم المرتبط بالنظام الغذائي في الحالات التالية:

إذا كان الشخص لديه دخل غير كافٍ لشراء الطعام ولا يستهلك سعرات حرارية كافية من البروتين.

أثناء الحمل، تحتاج النساء إلى بروتين أكثر بكثير من المعتاد لتكوين الجنين. أولئك الذين لا يستطيعون تناول سعرات حرارية كافية من مصادر البروتين بسبب الغثيان الشديد والقيء لديهم مخاطر عالية للإصابة بنقص بروتين الدم.

يعاني الشخص من اضطراب في الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي والشره المرضي العصبي. غالبًا ما ينتج عن ذلك نظام غذائي لا يوفر ما يكفي من البروتين.

قد يتعرض الأفراد الذين يتبعون نظامًا غذائيًا مقيدًا، مثل النظام الذي يقضي على جميع مصادر البروتينات النباتية والحيوانية تقريبًا، لخطر الإصابة بنقص بروتينات الدم.

اضطرابات الكبد

يلعب الكبد دورًا رئيسيًا في معالجة البروتينات في الجسم. إذا كان الكبد لا يعمل بشكل كامل، فقد لا يتمكن الجسم من الحصول على ما يكفي من البروتين لأداء وظائفه الحيوية. 

يمكن أن يحدث هذا عند الأشخاص الذين يعانون من مجموعة متنوعة من اضطرابات الكبد ، بما في ذلك التهاب الكبد أو تليف الكبد.

مشاكل في الكلى

تساعد الكلى على تصفية الفضلات من الدم إلى البول. عندما تعمل الكلى بشكل صحيح، تسمح للبروتين بالبقاء في مجرى الدم.

ومع ذلك، عندما تتلف الكلى أو لا تعمل بشكل كامل، فقد يتسرب البروتين إلى البول. قد يحدث هذا عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) والسكري وبعض أمراض الكلى. نتيجة لذلك، قد يكون لدى الشخص مزيج من نقص بروتين الدم والبيلة البروتينية (بروتين في البول).

مرض الاضطرابات الهضمية

أسباب نقص بروتين الدم - مرض الاضطرابات الهضمية
أسباب نقص بروتين الدم – مرض الاضطرابات الهضمية

الداء البطني هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ خلايا الجسم في الأمعاء الدقيقة. يحدث هذا التفاعل عندما يأكل الشخص الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين، وهو بروتين موجود في القمح والجاودار والشعير.

يمكن أن يؤدي تلف المناعة الذاتية للأمعاء الدقيقة إلى انخفاض امتصاص العديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك البروتين.

مرض التهاب الأمعاء

تسبب بعض أشكال مرض التهاب الأمعاء (IBD) التهابًا في الأمعاء الدقيقة. هذا هو المكان الذي يفكك فيه الجسم العديد من العناصر الغذائية الأساسية ويقوم بامتصاصها.

يمكن أن يؤدي تلف الأمعاء الدقيقة إلى نقص المغذيات المختلفة، بما في ذلك نقص بروتينات الدم.

تعرف على أهم فوائد الاكل الصحي، وكيفية اتباع نظام غذائي متوازن

عملية التشخيص

يمكن أن يكشف اختبار الدم ما إذا كان لدى الشخص ما يكفي من البروتين في الجسم. يمكن للطبيب إجراء مجموعة من اختبارات الدم المعروفة باسم نسبة البروتين الكلي والألبومين / والجلوبيولين (A / G). الألبومين والجلوبيولين نوعان من البروتينات التي ينتجها الكبد.

يمكن أن يكشف هذا الاختبار ما إذا كانت مستويات البروتين الإجمالية منخفضة وما إذا كانت بروتينات الألبومين والجلوبيولين في المستويات المثلى.

إذا كان هذان البروتينان غير متوازنين، فقد يشير ذلك إلى وجود مشكلة طبية، مثل اضطراب في الكبد أو أمراض الكلى أو أمراض المناعة الذاتية.

علاجات نقص بروتين الدم

سيقوم الطبيب بتخصيص العلاج مباشرة لسبب انخفاض البروتين. يمكن أن يختلف العلاج أيضًا اعتمادًا على النظام الغذائي للشخص والحالة الصحية والعمر والتاريخ الطبي.

قد يحتاج الطبيب إلى إجراء تاريخ طبي شامل وفحص جسدي واختبارات تشخيصية لتحديد سبب نقص بروتين الدم. سيضع الطبيب خطة علاجية بعد تحديد السبب.

تشمل أمثلة العلاجات ما يلي:

قد يحتاج الشخص المصاب باضطراب الأكل إلى تلقي العلاج له، والذي قد يشمل العلاج النفسي. بعد ذلك، يمكن العمل من أجل الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على كمية كافية من البروتين.

سيحتاج الفرد المصاب بمرض الاضطرابات الهضمية إلى اتباع نظام غذائي خالي من الجلوتين. سيؤدي ذلك إلى تحسين امتصاص الأمعاء الدقيقة للعناصر الغذائية، بما في ذلك البروتين.

غالبًا ما تتطلب اضطرابات الكبد والكلى علاجًا طبيًا مكثفًا ومزيدًا من المراقبة، مع متابعة منتظمة من قبل الطبيب.

قد تحتاج النساء الحوامل المصابات بالغثيان الشديد والقيء إلى علاج للتخفيف من أعراضهن. يمكن أن يساعدهم ذلك في استهلاك ما يكفي من السعرات الحرارية والبروتين لنمو الطفل بشكل صحي.

كمية البروتين الموصى بها

إن اتباع نظام غذائي متوازن يتضمن أطعمة غنية بالبروتين سيمكن معظم الناس من الحصول على البروتين الذي يحتاجونه.

في معظم الحالات، لن يؤدي تناولك لكمية قليلة من الاحتياجات اليومية من البروتين لفترة قصيرة إلى نقص بروتين الدم الدائم أو الشديد.

الكمية اليومية الموصى بها من البروتين هي 0.8 جرام (جم) لكل كيلوجرام أو 0.36 جرام لكل رطل من وزن الجسم يوميًا.

لحساب كمية البروتين التي يحتاجها الشخص كل يوم، يمكنه مضاعفة وزن الجسم بالرطل بمقدار 0.36. يجب أن يكون ما لا يقل عن 10٪ من السعرات الحرارية اليومية من البروتين. سيحتاج الأشخاص النشيطون للغاية أو الحوامل أو الذين يحاولون بناء كتلة عضلية إلى أكثر من هذه الكميات الموصى بها.

تعرف على كمية البروتين التي تحتاجها في اليوم

كيفية اختيار البروتينات الصحيحة

نقص بروتين الدم - كيفية اختيار البروتينات الصحيحة

تتكون البروتينات من الأحماض الأمينية، وهي اللبنات الأساسية لبناء الأنسجة. يحتاج الجسم إلى العديد من الأحماض الأمينية المختلفة لأداء وظائفه المختلفة.

توفر البروتينات الحيوانية بروتينات “كاملة“. تشمل الأمثلة اللحوم والأسماك والبيض والدواجن. فول الصويا، وهو بروتين نباتي، هو أيضًا مصدر للبروتين الكامل.

تحتوي هذه الأطعمة على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم.

البروتينات النباتية

تقدم العديد من البروتينات النباتية، بما في ذلك المكسرات والبذور والفاصوليا، بعض الأحماض الأمينية الأساسية الضرورية فقط.

يجب على الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا التأكد من حصولهم على جميع الأحماض الأمينية التي يحتاجون إليها عن طريق تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة البروتينية الصحية كل يوم.

برنامج غذائي نباتي: خطة أكل لأسبوع كامل

البروتينات الحيوانية

على الرغم من أن البروتينات الحيوانية تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية بنسب مناسبة، إلا أن الكثير منها يمكن أن يؤثر سلبًا على الصحة. على سبيل المثال، تحتوي اللحوم الحمراء غالبًا على كميات كبيرة من الدهون المشبعة والسعرات الحرارية.

قد تحتوي الأسماك على الزئبق أو ملوثات أخرى، لذلك يجب على الأطفال أو النساء الحوامل تجنب الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق.

بشكل عام، يعتبر تناول كميات معتدلة من اللحوم الخالية من الدهون والدواجن والأسماك هو الطريقة الأكثر فاعلية لاستهلاك مجموعة متنوعة من البروتينات الكاملة.

ما هو الأفضل؟

عادة ما يكون استهلاك مجموعة متنوعة من البروتينات من المصادر الحيوانية والنباتية هو أفضل طريقة لتجنب الإصابة بنقص بروتينات الدم. على الرغم من أن معظم الأطعمة النباتية ليست بروتينات كاملة، إلا أنها توفر الألياف والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تساعد في مكافحة الأمراض.

بدلاً من التركيز على أي نوع واحد من البروتينات، فإن اتباع نظام غذائي متنوع هو أفضل طريقة للتمتع بصحة جيدة.

الفرق بين البروتين النباتي والحيواني: أيهما أفضل لبناء العضلات

الخلاصة:

غالبًا ما يتطلب نقص بروتين الدم رعاية طبية نظرًا لتنوع أسبابه المعقدة. تعتمد التوقعات طويلة المدى على سبب نقص البروتين.

من الممكن علاج نقص بروتين الدم طالما أن الشخص يتلقى العلاج الطبي الصحيح ويتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا يحتوي على بروتين كافي من مصادر متنوعة.

للمزيد من المعلومات حول الموضوع يمكنك مراسلتنا عبر موقعنا أو عبر مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بنا، وسوف نزودك بالمعلومات المطلوبة.

في الموقع

اقرأ المزيد:

مخاطر تناول البروتين: هشاشة العظام، تلف الكلي

النظام الغذائي عالي البروتين لفقدان الوزن وتحسين الصحة

افضل وقت لتناول البروتين – بناء العضلات – انقاص الوزن

ERRACHKI Harone

مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية (Fabulous body) حاصل على دبلوم في الفيتنس والتغذية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى