نصائحأساسيات التغذية

الصيام المتقطع ومرض السكري | حقائق خطيرة جدا، اعرفها الآن!

الصيام المتقطع ومرض السكري موضوع مُثير للجدل عند أخصائيي التغذية والباحثين، إنه موضوع ما زالت الدراسات قائمة عليه حتى الآن! فما هي حقيقته؟

الصيام المتقطع هو نوع من أنواع الأنظمة الغذائية التي تتضمن فترة زمنية محدودة عندما يتم تقييد تناول السعرات الحرارية. 

يمكن أن يختلف هذا من الصيام (عدم تناول الطعام على الإطلاق) طوال اليوم لعدة أيام في الأسبوع، إلى الحد من عدد السعرات الحرارية التي يتم تناولها خلال فترة الصيام. 

هناك أنظمة غذائية محددة لـ الصيام المتقطع ومرض السكري، مثل تلك التي تُقيد تناول الطعام بعد وقت محدد من اليوم عادة تكون خلال ساعات المساء، إلى تلك التي تتناوب بين الأكل بشكل طبيعي وتقييد عدد معين من السعرات الحرارية خلال اليوم في أيام الصيام.

تتضمن أنظمة الصيام الأكثر شُهرة الإمتناع عن تناول الطعام لفترة 16 ساعة أو أكثر وتخصيص 8 ساعات للأكل، أو صيام 5: 2.

حسنا، هذه المقالة التي أنت بصددها تُسلط الضوء على العلاقة بين الصيام المتقطع ومرض السكري وكيفية اتباع هذا النوع من الأنظمة بالنسبة لمرضى السكري والآثار الجانبية لذلك فتابع معي…

ذات صلة: كيف يمكن أن يساعدك الصيام المتقطع على فقدان الوزن

الصيام المتقطع ومرض السكري

كان الصوم موجودًا لمدة طويلة من الزمن، خاصة كجزء من العديد من أنواع الطقوس الدينية. 

لكن في الآونة الأخيرة، تم استخدام الصيام المتقطع كجزء من نظام غذائي صحي لفقدان الوزن، وكجزء من إزالة السموم من الجسم، وأكثر من ذلك. لكن كان هناك الكثير من الجدل حول موضوع الصيام المتقطع ومرض السكري. أو بالأحرى الصيام بصفة عامة لمرضى السكري.

هناك مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى أن أنواعًا معينة من الصيام المتقطع قد تكون مفيدة لمرضى السكري. 

بالإضافة إلى ذلك، بدأ العلماء في التنظير على أن صيام الشخص قد يكون له نفس أهمية النظام الغذائي نفسه.

معدل الحرق والجلوكوز

الصيام المتقطع ومرض السكري: الجلوكوز
الصيام المتقطع ومرض السكري: الجلوكوز

لفهم فوائد الصيام المتقطع ومرض السكري بشكل جيد، من المهم معرفة القليل عن فسيولوجيا الجسم عندما يتعلق الأمر بعمل الجلوكوز والأنسولين.

الأنسولين هو هرمون يمكّن الجلوكوز (السكر) المشتق من الطعام الذي نتناوله من الدخول إلى خلايا العضلات، والدهون المخزنة، والكبد، حيث يتم استخدامه كمصدر للطاقة. 

عندما ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم، يتم إفراز الأنسولين من البنكرياس. يخفض الأنسولين مستويات السكر في الدم لأنه يحمل الجلوكوز إلى خلايا الجسم، الشيء الذي يُحافظ على مستويات السكر في الدم ضمن المستويات الطبيعية.

إليك: ارتفاع نسبة السكر في الدم | الأسباب والعوامل المساهمة في ذلك

مقاومة الأنسولين

عندما تكون خلايا العضلات والدهون والكبد غير قادرة على الاستجابة بشكل طبيعي للأنسولين، يبدأ الجلوكوز في التراكم في الدم لأنه غير قادر على دخول الخلايا بشكل صحيح. 

هذا ما يسمى بمقاومة الأنسولين. عندما تبدأ مقاومة الأنسولين، يحاول البنكرياس إنتاج المزيد من الأنسولين للتغلب على الحالة في محاولة لنقل سكر الدم إلى الخلايا. 

يبقى مستوى السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي حتى يصبح البنكرياس غير قادر على إنتاج ما يكفي من الأنسولين لمكافحة ضعف الخلايا.

عندما تكون مستويات الجلوكوز في الدم أعلى من المعتاد، ولكنها ليست عالية بما يكفي لتبرير تشخيص مرض السكري، يُطلق عليها اسم “مقدمات السكري-Prediabetes”

عادة ما تحدث مقدمات السكري عند الأشخاص الذين لديهم مستوى معين من مقاومة الأنسولين. 

تحدث مقدمات السكري أيضًا عند أولئك الذين لا ينتج البنكرياس لديهم ما يكفي من الأنسولين للحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي. مع مرور الوقت، غالبًا ما تتطور مقدمات السكري إلى مرض السكري من النوع 2

إليك: أفضل 5 فوائد الصيام المتقطع على الجسم

كيفية عمل الصيام المتقطع ومرض السكري

الهدف الأساسي من الصيام المتقطع لفقدان الوزن هو خفض مستويات الأنسولين إلى المستوى الذي يبدأ فيه الجسم بحرق الدهون المخزنة للحصول على الطاقة.

كيف يعمل؟ 

عندما يتم استقلاب الطعام الذي نتناوله يتم تقسيمه لاستخدامه كطاقة في الجسم، ينتهي الأمر بالطعام كجزيئات في مجرى الدم. 

أحد هذه الجزيئات هو الجلوكوز الذي يأتي من تكسير الكربوهيدرات. عادة، عندما يكون هناك المزيد من الجلوكوز في الدم الذي يمكن أن يستخدمه الجسم للحصول على الطاقة، يتم تخزين الفائض على شكل دهون لاستخدامها في المستقبل. 

لكن لكي تستخدم الخلايا الجلوكوز، فإنه يتطلب الأنسولين. بين الوجبات لا يحتاج الجسم إلى الأنسولين إلا إذا كان الشخص يتناول وجبات خفيفة لذلك تنخفض مستويات الأنسولين. 

عندما تكون مستويات الأنسولين منخفضة، تفرز خلايا الجسم الدهنية بعض الجلوكوز المخزن، مما يؤدي إلى فقدان الوزن. (المصدر)

فوائد الصيام المتقطع لمرضى السكري

 الصيام المتقطع ومرض السكري: الفوائد
الصيام المتقطع ومرض السكري: الفوائد

أظهرت بعض الدراسات البشرية دليلًا على أن الصيام المتقطع يمكن أن يكون له بعض الفوائد الصحية لمرضى السكري وتشمل هذه:

  • خفض متطلبات الانسولين
  • فقدان الوزن

كشفت دراسة أخرى، نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine، أن حالة الصيام يمكن أن تدعم العديد من الفوائد بما في ذلك:

  • تقليل الالتهابات
  • إزالة السموم من الجسم
  • خفض مستويات الأنسولين
  • تجنب بعض الأمراض مثل ( الربو والتهاب المفاصل وغيرها)
  • مساعدة الجسم على التخلص من الخلايا التالفة (الأمر الذي قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان)

تشمل فوائد الصيام المتقطع ومرض السكري الأخرى التي تم الإبلاغ عنها ما يلي:

وفقًا لدراسة أجريت عام 2019، فإن فوائد الصيام طويلة المدى ، بما في ذلك الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، لا تزال قيد الدراسة والتوضيح بشكل كامل، خاصة عند البشر.

ذات صلة: أهمية الرياضة لمرضى السكري من النوع 2 | معلومات مهمة جدا!

الآثار الجانبية لـ الصيام المتقطع ومرض السكري

قد تشمل الآثار الجانبية لـ الصيام المتقطع ومرض السكري ما يلي:

  • الأرق
  • التهيج
  • الجفاف
  • الجوع المفرط
  • صعوبة التركيز
  • النعاس أثناء النهار
  • انخفاض مستويات الطاقة
  • زيادة خطر الإصابة بانخفاض نسبة السكر في الدم
  • رائحة الفم الكريهة (التي تنتج غالبًا عن الحميات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات)
  • ضُعف قدرة الشخص على ممارسة الرياضة، وهو أمر مهم للحفاظ على وزن صحي لدى مرضى السكري)
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم الناتج عن ارتفاع نسبة الجلوكوز المخزن في الكبد عند انخفاض مستويات السكر في الدم نتيجة الصيام. (المصدر)

من المهم أن نلاحظ أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لدعم ادعاءات الآثار الجانبية حول الصيام المتقطع ومرض السكري بشكل نهائي.

نظرًا لاحتمالية حدوث آثار جانبية (مثل ارتفاع السكر في الدم) من الصيام عندما يكون الشخص مصابًا بمرض السكري، فمن المهم استشارة الطبيب الخاص بك قبل أن تقرر بدء أي نوع من الأنظمة الغذائيية الخاصة بالصيام.

الصيام المتقطع ومرض السكري: أنواع الحميات الغذائية 

 الصيام المتقطع ومرض السكري: أنواع الحميات الغذائية 
الصيام المتقطع ومرض السكري: أنواع الحميات الغذائية 

هناك العديد من أنظمة الصيام المتقطعة التي خضعت لبعض الأبحاث الأولية حول فعالية وسلامة النظام الغذائي لمرضى السكري، بما في ذلك:

حمية الصوم المتقطع 5: 2

نظام 5: 2 للصيام المتقطع (IF) المعروف أيضا باسم حمية 5: 2 هو أحد أنواع الصيام الشائعة، وقد تم تقديمه في كتاب الدكتور “جيسون فونج” الأكثر مبيعًا “قانون السمنة” سنة 2016. (المصدر)

النظام الغذائي يشمل خمسة أيام من تناول السعرات الحرارية اليومية الموصى بها ويومين غير متتاليين من تناول نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية. في أيام الصيام، لا يتم التخلص من الطعام تمامًا، بل يتم تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها.

إذا كنت مُصابًا بمرض السكري وترغب في تجربة النظام الغذائي 5: 2، فتحدث إلى طبيبك الخاص أو فريق مرضى السكري واحصل على توصية بشأن إرشادات تناول السعرات الحرارية اليومية لأيام الصيام وعدم الصيام.

ذات صلة: الفوائد الصحية للصيام، حرق سريع للدهون وعلاج الأمراض في الجسم

بعض الدراسات حول النظام الغذائي 5: 2

أظهرت الدراسات أن النظام الغذائي 5: 2 قد يساعد في تقليل مقاومة الأنسولين وتعزيز فقدان الوزن لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 أو مقدمات السكري.

كشفت أول دراسة طويلة الأمد للنظام الغذائي 5: 2، نُشرت في 2018، من قبل مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA)، أن الصيام المتقطع يمكن أن يكون فعالًا لمن يعانون من مرض السكري الذين يعانون من مشكلة في التمسك لفترة طويلة. (المصدر)

لاحظت الدراسة أن 137 شخصًا مصابًا بمرض السكري من النوع 2، اتبع نصف المشاركين في الدراسة النظام الغذائي 5: 2 والتزم النصف الآخر بنظام غذائي مقيد بالسعرات الحرارية يوميًا (يتكون من 1200 إلى 1500 سعرة حرارية في اليوم). 

المجموعة التي صامت يومين غير متتاليين في الأسبوع استهلكت من 500 إلى 600 سعرة حرارية في أيام الصيام وأكلت بشكل طبيعي في الأيام الخمسة الأخرى من الأسبوع.

خلصت الدراسة في الأخير إلى أن الأشخاص الذين اتبعوا حمية 5: 2 كان من المرجح أن يتحكموا في مستويات السكر في الدم لديهم مثل الأشخاص الذين اتبعوا حمية السعرات الحرارية المقيدة المستمرة. 

كتب مؤلفو الدراسة: “قد يكون (النظام الغذائي 5: 2) أفضل من تقييد الطاقة المستمر من أجل إنقاص الوزن”

سلامة النظام الغذائي 5: 2 لمرضى السكري

بينما يدعي بعض الخبراء أن سلامة النظام الغذائي 5: 2 لمرضى السكري لم يتم إثباتها بشكل كامل بعد، تشير دراسة إلى أن الصيام آمن لمن يعانون من داء السكري من النوع 2 الخاضع للنظام الغذائي.

خلص مؤلفو الدراسة إلى أن أولئك الذين يتناولون الأنسولين أو الأدوية ذات الصلة عن طريق الفم لخفض مستويات السكر في الدم مثل الغليبوريد أو الميتفورمين، يحتاجون إلى مراقبة دقيقة للغاية وربما تعديلات على جرعات الأدوية، وفقًا لذلك. 

وذلك لأن الصيام من المرجح أن يسبب نقص السكر في الدم لدى أولئك الذين يتناولون أدوية سكر الدم عن طريق الفم أو الأنسولين.

لاحظ أنه على الرغم من أن نتيجة هذه الدراسة كانت إيجابية للغاية فيما يتعلق بسلامة الصيام المتقطع ومرض السكري، فمن المهم استشارة الطبيب الخاص بك قبل الصيام، أو بدء أي نوع آخر من الأنظمة الغذائية.

إليك: صيام 48 ساعة يساعد في انقاص الوزن؟

نظام التغذية المبكرة المقيدة بالوقت (eTRF)

هناك نوع آخر من حمية الصيام المتقطع التي تمت دراستها لدى مرضى السكري يسمى نظام “التغذية المبكرة المقيدة زمنياً (eTRF)”. إن اتباع خطة وجبات الصيام هذه يعني أن الشخص سوف يلائم جميع وجباته في فترة زمنية محددة كل يوم.

قد تكون خطة النظام الغذائي لـ eTRF عبارة عن خطة مدتها 8 ساعات أو 10 ساعات أو حتى 6 ساعات فقط. 

في خطة الـ 8 ساعات، إذا بدأ الشخص تناول الطعام مثلا في الساعة 7:00 صباحًا، فستكون آخر وجبة لهذا اليوم في الساعة 3:00 مساءً. 

مثال على خطة التغذية المقيدة بوقت مبكر لمدة 12 ساعة: هو عندما يتناول الشخص أول وجبة في اليوم في الساعة 7:00 صباحًا ويتم التخطيط للوجبة الأخيرة أو الوجبة الخفيفة في موعد لا يتجاوز الساعة 7:00 مساءً.

كيف يعمل نظام eRFD الغذائي

يُعتقد أن نظام eTRF الغذائي يتماشى مع إيقاع الساعة البيولوجية للشخص في عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي تحسين فقدان الوزن. 

يشير إيقاع الساعة البيولوجية إلى الساعة البيولوجية للجسم التي تتحكم في العديد من الآليات، بما في ذلك التمثيل الغذائي الخلوي.

وجد أن تغيير نمط الأكل إلى فترة مبكرة من اليوم، وبالتالي تمديد الصيام بين عشية وضحاها، يفيد بشكل كبير عملية التمثيل الغذائي، لكن لماذا؟ 

وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine، فإن الصيام يؤدي إلى بعض الوظائف الخلوية المهمة، مثل خفض نسبة السكر في الدم وتحسين التمثيل الغذائي.

إليك: أفضل أنواع الصيام المتقطع، خسارة الدهون بشكل يومي

فوائد eTRF

تشمل فوائد نظام eTRF الغذائي ما يلي:

  • قلة الشهية
  • خفض ضغط الدم
  • تسهيل فقدان الوزن
  • زيادة فقدان الدهون عن طريق الأكسدة (حرق الدهون)

الصيام المتقطع ومرض السكري: نصائح مهمة جدا!

الصيام المتقطع ومرض السكري: نصائح مهمة جدا!
الصيام المتقطع ومرض السكري: نصائح مهمة جدا!

إذا كنت مصابًا بداء السكري وتفكر في تجربة الصيام المتقطع، فإليك بعض النصائح المهمة جدا:

تحدث مع طبيبك الخاص أو مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول تعديل الدواء أو جرعات الأنسولين. قد تحتاج إلى تغيير علاج مرض السكري عند تجربة نظام غذائي يؤثر على مستويات السكر في الدم.

راقب جيدا مستويات السكر في الدم: يمكن أن يؤدي عدم تناول الطعام لفترات طويلة إلى انخفاض نسبة السكر في الدم بشكل كبير، لذلك افحص مستويات الجلوكوز لديك كثيرًا.

راقب مستويات الطاقة: يمكن أن يُشعرك الصيام المتقطع بالإرهاق وهو شيء قد ترغب في وضعه في الاعتبار إذا كنت تقود السيارة.

تحقق في حالتك المزاجية: يجد الكثير من الناس أن تقييد تناول الطعام يمكن أن يؤثر حقًا على مزاجهم. انتبه لبعض المؤشرات مثل التهيج والقلق المتزايد وصعوبة التأقلم مع التوتر.

وازن كمية الكربوهيدرات في نظامك الغذائي: يقسم جسمك الكربوهيدرات إلى جلوكوز، مما قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم. 

عندما لا تكون صائمًا، حاول أن توازن بين الكربوهيدرات النشوية في وجباتك والخضروات والبروتين لتجنب ارتفاع نسبة السكر في الدم.

وفقًا لـ Harvard Health، هناك بعض التوصيات العامة بشأن الصيام المتقطع ومرض السكري من النوع 2، وتشمل هذه:

  • تجنب تناول أي نوع من الوجبات الخفيفة أو الوجبات قبل النوم.
  • تجنب تناول الوجبات الخفيفة للسماح للجسم بحرق الدهون بين الوجبات.
  • تجنب السكر الأبيض المكرر والحبوب المكررة مثل الدقيق الأبيض، اختر الحبوب الكاملة بدلاً من ذلك.
  • تناول الفاكهة والخضروات والفاصوليا والعدس والبروتينات الخالية من الدهون وكذلك الدهون الصحية والحبوب الكاملة مثل الكينوا والشوفان والأرز البني.
  • ضع في اعتبارك شكلًا بسيطًا من الصيام المتقطع (بعد التشاور مع طبيبك الخاص، يحد من تناول الطعام بين الساعة 7 صباحًا و 3 مساءً. أو 10:00 صباحا حتى 6:00 مساء. (المصدر).

الخلاصة

يمكن أن يكون الصيام المتقطع إحدى طرق إنقاص الوزن السريعة، مما قد يساعدك في التحكم في مرض السكري.

أظهرت إحدى دراسات الحالة أن الصيام المتقطع ساعد عددًا قليلاً من مرضى السكري على التوقف عن استخدام الانسولين. لا يزال، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث.

في حين أن الصيام المتقطع يمكن القيام به بأمان، إلا أن مرضى السكري قد يكونون عرضة لخطر الإصابة بنقص السكر في الدم وارتفاع السكر في الدم، بسبب التقلبات في نسبة السكر في الدم أثناء وبعد فترات عدم تناول الطعام.

حاول العمل مع طبيب أو أخصائي تغذية، أو أحد أعضاء فريق رعاية مرضى السكري قبل البدء في أي حمية لخسارة الوزن. يمكنهم مساعدتك على إنقاص الوزن بأمان وبشكل دائم.

إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك في مواقع التواصل الإجتماعي، سأكون سعيدا بذلك وسأعمل بجِِد على تقديم أفضل المقالات الخاصة بالتغذية الصحية والرياضة.

يمكنك إيجادي هنا: Instagram, Facebook, Quora للإستفسار والمتابعة أون لاين.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock