أساسيات التغذيةمنوعاتنصائح

حقائق خطيرة عن الكولسترول الضار

الكولسترول الضار أو البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) المعروف، وهو أحد أنواع الكوليسترول في الدم الخطير على الجسم والقلب.

نوع آخر هو البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، ويسمى أيضًا الكوليسترول “الجيد”.

يمكن أن يُنشئ الكولسترول الضار رواسب تُعرف باسم اللويحات التي تتراكم على جدران الأوعية الدموية التي تخدم قلبك (الشرايين التاجية).

يزيد ارتفاع مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة من خطر الإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك تصلب الشرايين المعروف باسم “hardening of the arteries“.

يزيد الكولسترول الضار من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية والوفاة. يمكن أن تتشكل اللويحات أيضًا على الشرايين التي تزود الدماغ والبطن والذراعين والساقين بالدم، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وتلف الأمعاء وأمراض الشرايين الطرفية.

كوليسترول البروتين الدهني (أ) هو تباين وراثي لكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة. تعد المستويات العالية من كوليسترول البروتين الدهني (أ) أحد عوامل الخطر لتطوير الترسبات الدهنية في الشرايين، حتى عند البالغين الأصغر سنًا.

على الرغم من عدم وجود علاج لمستويات كوليسترول البروتين الدهني (أ) المرتفعة، إلا أن خفض مستوى الكولسترول الضار سيؤدي أيضًا إلى خفض كوليسترول البروتين الدهني (أ).

يمكنك إيجادي هنا: Instagram, Facebook, Quora للإستفسار والمتابعة أون لاين.

الفرق بين الكولسترول الضار والكولسترول الجيد

الفرق بين الكولسترول الضار والكولسترول الجيد haronefit
الفرق بين الكولسترول الضار والكولسترول الجيد

هناك نوعان رئيسيان من الكولسترول: الكولسترول الضار (LDL) والكولسترول الجيد (HDL).

تصنع البروتينات الدهنية من الدهون والبروتينات. يتحرك الكوليسترول عبر الجسم أثناء وجود البروتينات الدهنية. 

يُعرف HDL باسم “الكوليسترول الجيد” لأنه ينقل الكوليسترول إلى الكبد ليتم طرده من جسمك. يساعد البروتين الدهني عالي الكثافة على تخليص الجسم من الكوليسترول الزائد، لذا تقل احتمالية انتهائه في الشرايين. 

يسمى LDL “الكولسترول الضار” لأنه يأخذ الكوليسترول إلى الشرايين حيث قد يتجمع في جدران الشرايين. قد يؤدي تجمع الكثير من الكوليسترول في الشرايين إلى تصلب الشرايين. 

يمكن أن يزيد ذلك من خطر تجلط الدم في الشرايين. إذا انفصلت جلطة دموية وسدت شُريانًا في قلبك أو في دماغك فقد تصاب بجلطة أو نوبة قلبية. قد يقلل تراكم اللويحات أيضًا من تدفق الدم والأكسجين إلى الأعضاء الرئيسية. 

قد يؤدي الحرمان من الأكسجين إلى أعضائك أو شرايينك إلى أمراض الكلى أو أمراض الشرايين الطرفية (peripheral arterial disease) بالإضافة إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية. 

ذات صلة: الفرق بين الكولسترول الجيد والكولسترول السيء

حقائق الكولسترول الضار

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن 73.5 مليون بالغ في الولايات المتحدة 31.7 في المائة من السكان لديهم مستويات عالية من كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة.

أقل من واحد من كل ثلاثة بالغين (29.5 في المائة) يعانون من ارتفاع الكولسترول الضار يكونون تحت السيطرة.

يلاحظ مركز السيطرة على الأمراض أن أقل من نصف البالغين (48.1 في المائة) الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول الضار يتلقون العلاج لخفضه.

كيفية خفض مستويات الكوليسترول الضار

كيفية خفض مستويات الكوليسترول الضار haronefit
كيفية خفض مستويات الكوليسترول الضار

يعد أسلوب الحياة الصحي أول حماية ضد ارتفاع نسبة الكولسترول الضار، ويمكن أن تساعد الأدوية لخفض الكولسترول أيضًا إذا لزم الأمر.

قد يوصي طبيبك بالاستراتيجيات التالية:

الإلتزام بنظام غذائي صحي: يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة، الموجودة في اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان كاملة الدسم والعديد من الأطعمة المعبأة والمعالجة، إلى رفع مستوى الكولسترول الضار وإجمالي الكوليسترول.

الدهون المتحولة، الموجودة في الوجبات السريعة والعديد من الخبز المخبوز في الأسواق، والبسكويت، والكعك ورقائق البطاطس والمقرمشات والأطعمة الخفيفة، يمكن أيضًا أن ترفع كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة وتخفض كولسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.

حافظ على وزنك منخفضًا: إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك 30 أو أكثر، فأنت أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكولسترول الضار.

انتبه لخصرك جيدا: يمكن أن تزيد دهون البطن التي توسع قياس خصرك من خطر إصابتك بارتفاع الكوليسترول.

بالنسبة للرجال، فإن قياس الخصر 40 بوصة (102 سم) أو أكثر يعرضك لخطر كبير، كما هو الحال بالنسبة لمقياس الخصر البالغ 35 بوصة (89 سم) أو أكثر بالنسبة للنساء.

ممارسة الرياضة: للتمرين تأثيرات على الكوليسترول: فهو يرفع مستويات الكوليسترول الجيد في الجسم، ويزيد أيضًا من حجم جزيئات الكولسترول الضار، مما يجعلهم أقل عرضة لتكوين لويحات على جدران الشريان التاجي.

الإقلاع عن التدخين: يتسبب دخان التبغ في تلف جدران الأوعية الدموية، مما يسهل تراكم البلاك. كما يقلل التدخين من مستويات الكولسترول الجيد.

التحكم في نسبة السكر في الدم: إذا كنت مصابًا بداء السكري، فمن المهم أن تحافظ على نسبة السكر في الدم لديك تحت السيطرة. 

يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى إضعاف بطانة الشرايين، ورفع نسبة الكولسترول الضار، وخفض مستويات الكوليسترول الجيد.

أدوية خفض الكوليسترول: في بعض الأحيان، حتى الأشخاص الذين يتبعون أسلوب حياة صحي للغاية يمكن أن يكون لديهم ارتفاع في نسبة الكوليسترول. إذا كنت من بينهم، فقد يوصي طبيبك بخيارات علاجية إضافية، بما في ذلك الأدوية.

ذات صلة: تعرف على كمية الكوليسترول المسموح بها في اليوم: الفوائد والآثار الجانبية

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟ haronefit
متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

يجب أن تسأل طبيبك عمَّا إذا كنت بحاجة إلى إجراء اختبار كوليسترول. يُختبَر الأطفال والشباب عادة الذين لا يعانون من عوامل الخطر لأمراض القلب مرة واحدة بين عمر 9 و11، ومرة أخرى بين عمري 17 و19. 

يُعادُ الاختبار عادةً كل خمس سنوات للبالغين المصابين والذين لا يوجد لديهم عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب.

إذا لم تكن نتائج الاختبار ضمن النطاقات المرغوبة، فقد يوصي طبيبك بإجراء المزيد من القياسات المتكررة. 

قد يقترح طبيبك أيضًا إجراء اختبارات أكثر تكرارًا إذا كان لديك تاريخ عائلي لارتفاع نسبة الكولسترول الضار في الدم أو أمراض القلب أو عوامل الخطر الأخرى، مثل التدخين أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك في مواقع التواصل الإجتماعي، سأكون سعيدا بذلك وسأعمل بجِِد على تقديم أفضل المقالات الخاصة بالتغذية الصحية والرياضة.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى