منوعات

ما هي أفضل طريقة للتخلص من كابوس الدهون الحشوية؟

حقائق سريعة عن الدهون الحشوية

  • ممارسة الرياضة لمدة لا تقل عن 30 دقيقة كل يوم ستساعد على حرق الدهون الحشوية.
  • يمكن أن تسبب الدهون الحشوية الزائدة مشاكل صحية خطيرة.
  • إن وجود بعض الدهون في الجسم أمر صحي وطبيعي تمامًا.

يتم تخزين الدهون الحَشوية في تجويف بطن الإنسان، وتُعرف أيضًا باسم “الدهون النشطة” لأنها تؤثر على كيفية عمل الهرمونات في الجسم. لذلك، يُمكن أن يكون لزيادة الدهون الحشوية مخاطر كبيرة.

نظرًا لوجود الدهون الحشوية في التجويف البطني، فهي قريبة من مجموعة من الأعضاء الحيوية، مثل البنكرياس والكبد والأمعاء.

كلما زادت كمية هذه الدهون التي يخزنها الشخص، زادت مخاطر تعرضه لمضاعفات صحية معينة، مثل مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب.

يمكنك إيجادي هنا: Instagram, Facebook, Quora للإستفسار والمتابعة أون لاين.

كيف يتم تصنيف الدهون الحشوية؟

تعد فحوصات التصوير، مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) هي الطريقة الأكثر دِقة لتحديد ما إذا كان الشخص يعاني من الدهون الحَشوية أو لا.

ومع ذلك، نظرًا لأن إجراء هذه الفحوصات يُعد مكلفًا ويستغرق وقتًا طويلاً، فمن المرجح أن يقوم الطبيب بتشخيص الدهون الحشوية عن طريق طرح بعض الأسئلة على الشخص حول نظامه الغذائي ونمط حياته. 

من المحتمل أيضًا أن يقيس الطبيب إجمالي الدهون في الجسم للحصول على فكرة عن النسبة المئوية التي يحتمل أن تكون دهونًا حشوية.

وفقًا لـ Harvard Health، فإن 10 في المائة من إجمالي دهون الجسم ستكون دهونًا حشوية. طريقة أخرى مفيدة لتحديد كمية الدهون الحَشوية التي يحملها الشخص هي قياس حجم خصره.

قد يكون من المرجح للمرأة التي يبلغ قياس خصرها 35 بوصة أو أكثر دهون حشوية زائدة. قد يزيد ذلك من خطر إصابتها ببعض المشاكل الصحية المرتبطة بالدهون الحَشوية. وينطبق الشيء نفسه على الرجل الذي يبلغ قياس خصره 40 بوصة أو أكثر.

إذا استخدم الطبيب فحص التصوير بالرنين المغناطيسي أو مُحلل الدهون في الجسم لقياس الدهون الحشوية للشخص، فستقع النتيجة في مكان ما على مقياس بين 1 و 59.

يجب أن تكون مستويات الدهون الحشوية أقل من 13 على هذا المقياس. أي شيء يزيد عن 13 على هذا المقياس يعني أن الشخص يحتاج إلى إجراء تغييرات فورية على نظامه الغذائي ونمط حياته. يساعد إجراء هذه التغييرات على تقليل مستويات الدهون الحَشوية إلى رقم صحي.

مخاطر وأضرار تواجد الدهون الحَشوية

مخاطر وأضرار تواجد الدهون الحشوية haronefit
مخاطر وأضرار تواجد الدهون الحشوية

تشمل المخاطر الصحية لتواجد الدهون الحشوية الزائدة ما يلي:

  • سرطان الثدي والقولون والمستقيم
  • داء السكري من النوع 2
  • ارتفاع ضغط الدم
  • السكتة الدماغية
  • مرض ألزهايمر
  • أمراض القلب
  • أزمة قلبية

يمكن أن تؤدي المستويات العالية من الدهون الحشوية إلى زيادة مقاومة الأنسولين، مما قد يؤدي إلى عدم تحمل الجلوكوز وحتى مرض السكري من النوع 2.

كيفية التخلص من الدهون الحشوية

مخاطر تخزين الدهون الحشوية الزائدة خطيرة جدا، لذلك من الضروري إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة في أقرب وقت ممكن لأن فقدان الوزن يمكن أن يساعد الشخص على تقليل مستويات الدهون الحَشوية لديه.

ممارسة الرياضة

إلى جانب تمارين القوة، قد تساعد ممارسة تمارين الكارديو الشخص على تقليل وزنه الزائد.

التمرين هو وسيلة ممتازة لتقليل الدهون الحشوية. يجب أن يُدرج الأشخاص كلاً من تمارين الكارديو، التي ترفع معدل ضربات قلب الشخص، وتداريب القوة، الذي تزيد من حجم العضلات، في روتينهم التدريبي.

يمكن أن تشمل تمارين الكارديو ما يلي:

يمكن أن تشمل تمارين القوة ما يلي:

ذات صلة: جدول تمارين كمال اجسام: برنامجك التدريبي أيام الأسبوع

الإجهاد

ما هي أفضل طريقة للتخلص من كابوس الدهون الحشوية؟ 1

يمكن أن يلعب الإجهاد أيضًا دورًا في تخزين الدهون الحشوية الزائدة. هذا لأنه عندما يكون الشخص متوترًا، فإن الجسم يطلق هرمونًا يسمى الكورتيزول، والذي يزيد من كمية الدهون الحَشوية التي يخزنها الجسم. 

يوصي بعض الأطباء بأن يحاول الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من الدهون الحشوية تقليل مستويات التوتر لديهم.

يمكن أن تكون تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل والتنفس العميق وأساليب التحكم في الإجهاد الأخرى مفيدة وتساعد الشخص على فقدان الدهون الحَشوية بشكل أكثر كفاءة.

الحمية الغذائية

إن اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على نسبة منخفضة من السكر والأطعمة المصنعة يساعد أيضًا على إنقاص الوزن وتحويل الدهون الحشوية الزائدة. يجب أن يشمل النظام الغذائي الصحي ما يلي:

تساعد الأطعمة المسلوقة والمبخرة والمخبوزة والمشوية على تقليل نسبة الدهون وجعل الوجبات أكثر صحة.

متى يجب زيارة الطبيب

متى يجب زيارة الطبيب haronefit
متى يجب زيارة الطبيب

من المرجح أن يكون لدى الرجل الذي يقيس محيط الخصر 40 بوصة أو أكثر أو المرأة التي يبلغ محيط خصرها 35 بوصة أو أكثر زيادة في الدهون الحَشوية.

قد يرغب الرجال والنساء الذين يندرجون في هذه الفئات في تحديد موعد مع الطبيب لقياس مستويات الدهون الحشوية، ومناقشة المخاطر المحتملة، والحصول على المشورة حول كيفية إجراء تغييرات في الصحة ونمط الحياة لتقليل مستويات الدُهون الحشوية.

قد يقوم بعض الأطباء بإجراء بعض اختبارات الدم وغيرها، أو يحيل الأفراد إلى اختصاصي تغذية.

إذا استفدت من هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع أصدقائك في مواقع التواصل الإجتماعي، سأكون سعيدا بذلك وسأعمل بجِِد على تقديم أفضل المقالات الخاصة بالتغذية الصحية والرياضة.

الخلاصة:

الدهون الحَشوية هي دهون لا يستطيع الشخص رؤيتها، لذلك ليس من السهل دائمًا معرفة ما إذا كان الشخص يعاني من فائض فيه أم لا. 

نظرًا لأن المخاطر الصحية المصاحبة لها يمكن أن تكون شديدة، فمن الضروري لأولئك الذين يشكون في ارتفاع مستويات الدهون الحشوية لديهم طلب المشورة من أخصائي الصحة.

عادة، من الممكن تجنب المستويات العالية من الدهون الحشوية من خلال اتباع أسلوب حياة صحي ونشط. يمكن لأولئك الذين يقومون بتخزين كميات كبيرة وخطيرة من الدهون الحَشوية تقليل مستوياتها عن طريق إجراء تغييرات إيجابية في نمط حياتهم. 

تشمل التغييرات اتباع نظام غذائي صحي قليل الدسم، وممارسة التمارين الرياضية، وخفض مستويات التوتر.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى