أساسيات التغذيةالتغذية في رمضانمنوعات

تعرف على حقيقة الحبوب المدعمة، وهل هي صحية؟

Table Of Contents

الحبوب هي طعام مشهور جدا وغالبًا ما يكون محصنًا. قد تتساءل عما إذا كانت الحبوب المدعمة صحية أم لا، حيث يقول الكثيرون أنها صحية و مناسبة للنباتيين، فهل هذا صحيح؟ هذه المقالة تلقي نظرة شاملة على الحبوب المدعمة وآثارها الصحية.

ذات صلة: تعريف التغذية والعناصر الغذائية الأساسية، ولماذا يجب عليك اتباع نظام غذائي صحي؟

ما هي الحبوب المدعمة؟

تحتوي الأطعمة المدعمة على فيتامينات ومعادن مضافة لا توجد بشكل طبيعي فيها. يهدف التحصين إلى تحسين مستويات العناصر الغذائية الخاصة لدى الأشخاص وهو أمر شائع بالنسبة للأطعمة التي يأكلها البالغون والأطفال عادةً، مثل الحبوب والحليب والعصير. 

الحبوب هي واحدة من أكثر الأطعمة المدعمة شهرة. على سبيل المثال، يحتوي كوب واحد (40 جرامًا) من إجمالي الحبوب المدعمة على 40 مجم من الحديد 100٪ من القيمة اليومية الموصى بها.

نظرًا لأن نفس الحجم الذي يتم تقديمه من حبوب القمح غير المدعمة يلبي 10٪ فقط من الاحتياج اليومي، فإن الكثير من محتوى الحديد في حبوب الإفطار قد يكون بسبب التحصين.

من المهم مراقبة كمية العناصر الغذائية التي تتناولها في اليوم، حيث أن العديد من الأشخاص في لا يستهلكون ما يكفي من الحديد أو الكالسيوم أو الفيتامينات A و C و D و E. قد يؤدي هذا النقص إلى آثار سلبية على الجسم.

عادة ما يتم تقوية حبوب الإفطار المدعمة بالعناصر الغذائية التالية:

  • فيتامين A
  • الثيامين (فيتامين B1)
  • الريبوفلافين (فيتامين B2)
  • النياسين (فيتامين B3)
  • فيتامين B6
  • فيتامين B12
  • فيتامين D
  • حمض الفوليك
  • الزنك
  • الحديد
  • الكالسيوم

أنواع الحبوب المدعمة

أنواع الحبوب المدعمة haronefit
أنواع الحبوب المدعمة

غالبًا ما يقوم مصنعو الأغذية بتحصين الحبوب الجاهزة للأكل والمعبأة مسبقًا، وأحيانًا الحبوب الساخنة مثل دقيق الشوفان. ومع ذلك، فإن الحبوب المدعمة ليست صحية بطبيعتها. 

في حين أن بعضها مصنوع من الحبوب الكاملة وغني بالألياف والبروتينات، فإن البعض الآخر لا يحتوي على أي مغذيات تقريبًا.

يمكنك معرفة ما إذا كانت الحبوب مدعمة أم لا لأن العناصر الغذائية المضافة سيتم تحديدها على العبوة. في غالب الأحيان، أسفل قائمة المكونات، توجد قائمة بالفيتامينات والمعادن المستخدمة في تقوية المنتج.

ضع في اعتبارك أن التحصين يختلف حسب المنطقة. قد يتم العثور على الحبوب المدعمة في الدول الغربية. 

إضافة إلى ذلك، تفرض بعض البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا وكوستاريكا وتشيلي وجنوب إفريقيا، تقوية دقيق القمح بحمض الفوليك، لذلك من الشائع العثور على حبوب غنية بحمض الفوليك في هذه الأماكن.

أيضا الحبوب الأقل معالجة بشكل مكثف أقل عرضة للتحصين. على سبيل المثال، يتكون الموزلي عادة من الشوفان الكامل غير المدعم والمكسرات والبذور والفواكه المجففة.

الفوائد الصحية للحبوب المدعمة

الفوائد الصحية للحبوب المدعمة haronefit
الفوائد الصحية للحبوب المدعمة

يساعد تناول الحبوب المدعمة في منع نقص المغذيات.

تحسين تناول المغذيات

كثير من الناس لا يستوفون التوصيات الغذائية لبعض الفيتامينات والمعادن. على هذا النحو، قد يساعد تناول الأطعمة المدعمة في استكمال الكمية الكافية.

أشارت دراسة حديثة إلى أن تناول الأطعمة المدعمة زاد من تناول حمض الفوليك والفيتامينات A و C.

قد يستفيد بعض الأشخاص، مثل الأطفال الصغار والنباتيين والنساء الحوامل أو المرضعات، بشكل خاص من الحبوب المدعمة نظرًا لاحتياجاتهم الغذائية المتزايدة.

ومع ذلك، تزيد الأطعمة المدعمة من خطر تجاوز بعض التوصيات الغذائية.

انخفاض مخاطر العيوب الخلقية

نجحت تقوية الحبوب بحمض الفوليك: الشكل الاصطناعي من حمض الفوليك، في تقليل حدوث عيوب الأنبوب العصبي، والتي تعد واحدة من أكثر العيوب الخلقية شيوعًا في أمريكا الشمالية (الدراسة). حمض الفوليك هو فيتامين B ضروري للنمو السليم والتطور.

في الواقع، يُنصح جميع النساء في سن الإنجاب بتناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميًا من الأطعمة المدعمة أو المكملات الغذائية، وكذلك تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك.

لذلك، قد تفيد الحبوب المدعمة النساء الحوامل أو اللاتي قد يصبحن حوامل.

ذات صلة: الفرق بين الحبوب الكاملة والقمح الكامل

السلبيات المحتملة للحبوب المدعمة

في حين أن التحصين يمكن أن يعزز المحتوى الغذائي، فإن الحبوب لا تزال طعامًا معالجًا وليست بالضرورة صحيي.

قد تكون محلات بالسكر والكربوهيدرات المكررة

تحتوي العديد من الحبوب المدعمة على نسبة عالية من السكر المضاف والكربوهيدرات المكررة. بالإضافة إلى ذلك، يأكل معظم الناس أكثر من حجم الحصة الموصى بها. 

وجدت دراسة أجريت على 72 شخصًا بالغًا أن الأشخاص تناولوا 200٪ من حجم الحصة المحدد في المتوسط.

على سبيل المثال، يحتوي كوب واحد (53 جرامًا) من حبوب نخالة الزبيب على 13 جرامًا من السكر المضاف. مضاعفة حجم هذا الجزء سيوفر 26 جرامًا من السكر المضاف.

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية (AHA)، يجب على النساء والرجال الحد من تناولهم اليومي من السكر المضاف إلى 25 و 37.5 جرامًا على التوالي.

هذا يعني أن وعاء أو اثنين من الحبوب المدعمة يمكن أن يضعك بسهولة أعلى من الحد اليومي للسكر.

معظم الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات المضافة ترتبط أيضًا بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل السمنة وأمراض القلب والسكري.

الادعاءات المضللة

الادعاءات المضللة للحبوب المدعمة
الادعاءات المضللة للحبوب المدعمة

تصف العديد من الشركات المصنعة حبوبهم بادعاءات صحية مضللة، مثل أنها “قليلة الدسم” أو “الحبوب الكاملة“.

هذا نوع من الخداع لأن المكونات الأساسية عادة ما تكون الحبوب المكررة والسكر. على سبيل المثال، يتم تسويق Honey Nut Cheerios على أنه يساعد على خفض نسبة الكوليسترول. ومع ذلك، تحتوي الحصة التي تحتوي على كوب واحد (37 جرامًا) على 12 جرامًا من السكر.

تشير الأبحاث إلى أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

قد تدفع مثل هذه الادعاءات المضللة الناس إلى الإفراط في تناول الأطعمة غير الصحية. إضافة إلى ذلك، يتم تسويق العديد من الحبوب المدعمة للأطفال. 

تكشف الدراسات أن الإعلانات تؤثر على تفضيلات ذوق الأطفال وقد تساهم في مخاطر السمنة. على هذا النحو، يجب عليك قراءة الملصقات بعناية لتجنب أي ادعاءات خادعة.

ذات صلة: ما هي الكربوهيدرات، أنواعها، مصادرها، الكمية التي يجب تناولها في اليوم

أي نوع من الحبوب المدعمة ستختار؟

من الأفضل اختيار الحبوب منخفضة السكر والعالية في الألياف. ابحث عن الأنواع التي تحتوي على أقل من 6 جرامات من السكر و 3 جرامات على الأقل من الألياف لكل حصة. يمكن أن تساعد الألياف في تعزيز الشبع وتقليل مستويات الكوليسترول، من بين فوائد أخرى.

نظرًا لأن العديد من الحبوب تفتقر إلى البروتين، قم بتضمين مصدر البروتين لتحضير وجبة أكثر توازنًا. ضع في اعتبارك إضافة الزبادي اليوناني أو المكسرات أو زبدة الفول السوداني.

ومع ذلك، فإن أفضل خيار لوجبة إفطار غنية بالعناصر الغذائية هو الأطعمة الكاملة غير المصنعة، مثل دقيق الشوفان أو الزبادي أو الفاكهة أو البيض.

الخلاصة:

عادة ما يتم تناول الحبوب المدعمة في وجبة الإفطار وقد تساعد في منع بعض نقص المغذيات. ومع ذلك، فإن العديد من الأشخاص لديهم ادعاءات مضللة ويتم تحميلهم بالسكر والكربوهيدرات المكررة.

التحصين وحده لا يجعل الحبوب صحية بالضرورة. لوجبة إفطار مغذية، من الأفضل تناول الأطعمة الكاملة غير المصنعة مثل البيض أو دقيق الشوفان.

اقرأ المزيد:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى